اخبار اليوم «زي النهارده» في 13 يناير 2009.. وفاة الموسيقار اللبناني منصور الرحباني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عمل منصور الرحبانى في سلك الشرطة اللبنانية في بداية حياته المهنية، وبعد استقالته من عمله في الشرطة درس الموسيقى لسنوات عدة، واجتمع مع شقيقه عاصى ودخلا معاً الإذاعة اللبنانية في عام ١٩٤٥.

ألف الأخوان رحبانى في بداية حياتهما المهنية الفنية الكثير من الأعمال منها «الاسكتشات» التي عرفت باسم «سبع ومخول»وعندما اقترن عاصى الرحبانى بالسيدة نهاد حداد، التي عُرفت لاحقاً باسم فيروز في عام ١٩٥٥، شكّل الثلاثة معاً الثلاثى الرحبانى الجديد.

وقدمّوا الكثير من المسرحيات الغنائية والأغنيات في تلك الفترة، وقد كانت فيروز هي الوجه الأول والنجمة البارزة في جميع مسرحياتهم. استوحى الرحبانيان موسيقاهما من التراث العربى الإسلامى، والمارونى، ومن الفولكلور اللبنانى خاصة.

ويعد منصور من رواد الموسيقى العربية في العصر الحديث، حيث شكل مع شقيقه الأكبر عاصى وفيروز ما عرف في تاريخ الموسيقى العربية باسم الأخوين رحبانى. واصل منصور إنتاجه الفنى فقدم عدداً من المسرحيات منها «الوصية»و«ملوك الطوائف»إضافة إلى مسرحية «المتنبى» ومسرحية «حكم الرعيان» ومسرحيتى «سقراط»، و«عودة طائر الفينيق» اللتين افتتح بهما مهرجان بيبلوس في جبيل في صيف عام ٢٠٠٨.

وبعد وفاة عاصى، زوج فيروز، ظهر اسم منصور الرحبانى لأول مرة في مسرحية «صيف ٨٤٠» من بطولة الفنان غسان صليبا والفنانة هدى شقيقة فيروزقدم عاصى تحت اسم الأخوين رحبانى الكثير من المسرحيات الغنائية، وقد كانت فيروز هي البطلة المطلقة في جميع مسرحياته.

ومنصور الرحبانى ولد في عام ١٩٢٥، في بلدة أنطلياس بلبنان، ووالده هو حنا إلياس رحبانى. وعاش مع شقيقه عاصى طفولة بائسة قبل أن يحصدا هذه الشهرة الواسعة، وفى كتابه «الأخوين رحبانى طريق النحل» ينقل الشاعر اللبنانى هنرى زغيب عن منصور قوله: «تشردنا في منازل البؤس كثيراً. سكنا بيوتاً ليست ببيوت، هذه هي طفولتنا».

ولمنصور رحبانى أربع مجموعات شعرية هي القصور المائية وأسافر وحدى ملكاً وأنا الغريب الآخر وبحّار الشتى شعر محكى.

وكان منصور قد أدخل إلى مستشفى «أوتيل ديو» بعد إصابته بأنفلونزا حادة أثرت على رئتيه مما استدعى نقله إلى غرفة العناية الفائقة، حيث مكث بها ثلاثة أيام، ثم أخرج منها لكنه بقى تحت المراقبة بعدما رفض الأطباء السماح له بالعودة إلى منزله، إلى أن توفى «زي النهارده»فى١٣ يناير ٢٠٠٩ عن عمر يناهز ٨٣ عاماً بعد صراع مع المرض.

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق