اخبار اليوم 4 ضوابط تسلكها الأنظمة مع "الإسلاميين"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

قال عاصم عبد الماجد، القيادي بالجماعة الإسلامية، إن هناك 4 ضوابط تسلكها الأنظمة القمعية مع الحركات الإسلامية حال السماح لها بالوجود فى الشارع السياسى.

 وأضاف "عبد الماجد " فى بيان له، أمس الأحد، أن الأربع ضوابط هى ألا يكون تواجد الأحزاب يمثل خطورة على النظام الاستبدادي وأن يكون ذلك التواجد مؤقتا ينتهي بنهاية الهدف منه (سنذكر الأهداف لاحقا).

وأشار القيادى بالجماعة الإسلامية إلى إن تواجد الأحزاب لا يكون رسميا وهذا في الغالب لكن أحيانا يسمح لهم بجمعية أو حزب يمكن للنظام حلهما في أي وقت على حد نص البيان المنشور بصفحته على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك".

وأوضح "عبد الماجد " على أن أخطر الضوابط على الإطلاق التى تهتم بها الأنظمة القمعية من تواجد الحركات الإسلامية أن تكون هناك فائدة بل فوائد تعود على الأنظمة الاستبدادية من هذا التواجد.

وتابع "عبد الماجد": "وجود عدة فوائد تعود على الأنظمة القمعية من السماج بوجود الحركات الإسلامية ألا وهى تدجين هذه الجماعة ودفعها لمداهنة النظام كي تحافظ على مساحة الحركة التي منحها لها لافتا إلى إن ذلك ذلك يؤثر في بنية كثير من الجماعات ويورثها وهنا ورخاوة بحيث لا يستطيع لا قادتها ولا أفرادها مواجهة النظام عندما ينقلب عليهم".

وألمح القيادى بالجماعة الإسلامية إلى أن هناك فائدة أخرى لوجود الحركات الإسلامية من  تجميل صورة النظام وتخفيف بعض الضغوط التي قد تمارس عليه لأنه نظام قمعي.

واضاف"عبد الماجد" قائلا: إن هناك فائدة تعود أيضا على الأنظمة القمعية من خلال غربلة المجتمع للحصول على العناصر الفاعلة التي تنضم لصفوف  الجماعات الإسلامية ليسهل على النظام القضاء عليها بعد ذلك.

 واختتم القيادى بالجماعة الإسلامية تدوينته أن هناك فائدة تسعى إليها الأنظمة القمعية من منع انتشار الحركات الإسلامية الأشد خطورة على النظام واستيعاب الشباب ذوي الميول الدينية في جماعات أقل خطورة وتبريد حماستهم وتدجينهم مع مرور الوقت، ملمحا إلى أهمية وجود حل لهذه المعضلة.

المصدر : المصريون

أخبار ذات صلة

0 تعليق