اخر الاخبار توجيه التهم لمايكل فلين بقضية التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

وجهت إلى ، مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأميركي ، تهمة الكذب على المحققين في إطار قضية الاتصالات مع روسيا، كما أعلن القضاء الأميركي اليوم الجمعة.

ووجهت إلى ، أمس الخميس، تهمة الكذب حول مضمون اتصالاته مع السفير الروسي في واشنطن، سيرغي كيسلياك، في عهد الرئيس السابق، باراك أوباما. 

ووكان مفرراً أن يمثل فلين أمام قاض اليوم الجمعة، وفق "فرانس برس".

وكانت وسائل إعلامية أميركية، بينها محطة "إن. بي.سي" الإخبارية، ذكرت، في وقت سابق، نقلا عن عدة مصادر مطلعة على التحقيق الذي يجريه ، المحقق الأميركي الخاص، أنه جمع ما يكفي من الأدلة لتوجيه اتهامات لفلين، ونجله.

وذكرت "إن. بي.سي" أن فريق مولر بحث توجيه اتهامات، بينها "غسل أموال، والكذب على ضباط في أجهزة أمنية اتحادية، ودور محتمل لفلين في خطة لنقل معارض للرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، من الولايات المتحدة، مقابل ملايين الدولارات".

كما أشارت إلى أن مولر زاد من الضغط على فلين، بعد أن وجه اتهامات لبول مانافورت، مدير الحملة الانتخابية لترامب.

وخدم فلين لمدة 24 يوماً، مستشاراً للأمن القومي لترامب، لكنه أقيل بعد الكشف عن تقديمه معلومات مغلوطة لنائب الرئيس، مايكل بنس، عن اتصالاته مع دبلوماسي روسي.

ويأتي ذلك في وقت تتسارع فيه الأحداث في الولايات المتحدة مع دخول ملف التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية في عام 2016 مرحلة جديدة، قد تكون الأخطر بالنسبة للبيت الأبيض، وذلك بعد توجيه اتهامات لثلاثة من مساعدي الرئيس دونالد ترامب في الحملة الرئاسية، بينهم المدير السابق للحملة بول مانافورت.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق