اخبار اليوم «زي النهارده».. وفاة الشاعر إيليا أبوماضى 23 نوفمبر 1957

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

كان إيليا أبوماضى من شعراء المهجر وهو لبناني الأصل، وهو أيضا صحفى وناشر، ويعتبر من أهم شعراء المهجر في أوائل القرن العشرين، وهو مولود في ١٨٩٠ونشأ في عائلة بسيطة الحال؛ لذلك لم يستطع أن يدرس في قريته سوى الدروس الابتدائية البسيطة؛ فدخل مدرسة المحيدثة القائمة في جوار الكنيسة.

عندما اشتد به الفقر في لبنان، رحل إيليا لمصر في ١٩٠٢ بهدف التجارة مع عمه الذي كان يمتهن تجارة التبغ، وهناك التقى أنطون الجميل، الذي كان قد أنشأ مع أمين تقى الدين مجلة «الزهور»، فأُعجب بذكائه وعصاميته إعجابا شديدا ودعاه للكتابة بالمجلة، فنشر أولى قصائده بالمجلة وتوالى نشر أعماله، إلى أن جمع بواكير شعره في ديوان أطلق عليه اسم «تذكار الماضى»، وقد صدر في ١٩١١، وكان عمره ٢٢عاماً، وقد تنوع شعر إيليا أبوماضى بين النزعة الفلسفية التأملية والشاعرية والموضوعات الوطنية والسياسية، ولعل ذلك لم يجعله يسلم من مطاردة السلطات له.

اضطر إلى الهجرة للولايات المتحدة الأمريكية في ١٩١٢وأقام بولاية أوهايو أربع سنوات عمل فيها بالتجارة مع أخيه مراد، ثم رحل إلى نيويورك، وفى بروكلين شارك في تأسيس الرابطة القلمية مع جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة، ثم أصدر مجلة «السمير» في ١٩٢٩ ونشر فيها معظم أدباء المهجر كثيراً من إنتاجهم الأدبى شعراً ونثراً واستمرت في الصدور حتى وفاة الشاعر «زي النهارده» في ٢٣ نوفمبر عام ١٩٥٧.

ومن أشهر مجموعاته الشعرية تبر وتراب والجداول والخمائل، وكان قد تزوج من دوروتى دياب ابنة نجيب دياب الذي أصدر مجلة «مرآة الغرب» في الولايات المتحدة الأمريكية، ورزق منها ثلاثة أولاد هم ريتشارد وإدوارد وروبرت.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق