اخبار اليوم صفقة القرن بـ«الطيران» تدخل حيز التنفيذ من دبى

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

قبل أن يسدل الستار غداً الخميس على فعاليات الدورة الخامسة عشرة لمعرض دبى للطيران 2017، العرس الأهم لهذه الصناعة في منطقة الشرق الأوسط، منذ انطلاقته الأولى في عام 1989، أعلنت الشركة القابضة لمصر للطيران عن تعاونها الأول مع بومباردييه للطائرات التجارية (Bombardier Commercial) من خلال التوقيع على خطاب نوايا بموجبه تحصل للطيران على 12 طائرة من طراز CS300 لينضموا لأسطول الشركة، تسلم خلال عام 2018 وحتى 2020، مع أحقية شراء 12 طائرة إضافية خلال الفترة من 2020 وحتى 2026، حيث تقوم الطائرات بالعمل على شبكة خطوط شركة مصر الطيران للخطوط الداخلية والإقليمية (إكسبريس)، وهى إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة لمصر للطيران، الناقل الوطنى لجمهورية مصر العربية ومقرها القاهرة.

ووقفاً لقائمة أسعار البيع، فإن قيمة الطلب المؤكد لعدد 12 طائرة طراز CS300 تصل إلى ما يقرب من 1.1 مليار دولار أمريكى. وفى حال تأكيد طلب الحصول لعدد 12 طائرة الأخرى، فإن قيمة العقد سوف تزيد لتصل إلى 2.2 مليار دولار أمريكى.

جاء الإعلان عن الصفقة خلال المؤتمر الصحفى الذي عقد أمس بحضور شريف فتحى، وزير الطيران، حيث قام كل من صفوت مسلم، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران، وفِريد كرومر، رئيس شركة بومباردييه، بتوقيع خطاب النوايا ليعلنا بذلك أول تعاون بين كلا الشركتين.

ومن جانبه أعرب مسلم عن سعادته بهذه الشراكة الجديدة مع شركة بومباردييه والتى تأتى في إطار استكمال الشركة الوطنية لخطتها في تحديث أسطولها الجوى بأحدث ومختلف طرازات الطائرات، حيث أوضح قائلاً: «إن مصر للطيران تمضى قدماً في تنفيذ استراتيجيتها لتحديث وزيادة إمكانيات أسطولها، ويعد هذا التعاون الجديد مع شركة بومباردييه الكندية بمثابة خطوة مهمة في تنفيذ الشركة لهذه الخطة. كما يسعدنا أيضاً الترحيب بالشراكة الجديدة بين كل من شركة بومباردييه وشركة إيرباص والتى حتما ستضيف وتدعم من أنظمة طراز عائلة الـ«CSeries».

وأضاف أن اختيار طائرات CSeries 300 جاء بناءً على دراسة مكثفة لأسطول الشركة من الطائرات واحتياجاتها بما يتماشى مع معدلات التشغيل وشبكة الخطوط الجوية، ومقارنة ذلك بالعروض المقدمة من كبريات الشركات المصنعة للطائرات حول الجوية. حيث يناسب طراز الـ CSeries 300 تشغيل مصر للطيران في بعض النقاط الداخلية وكذلك الإقليمية في المنطقة العربية والشرق الأوسط وبعض المدن والعواصم الأوروبية، وبإتمام هذه الصفقة سنتمكن من تقديم المزيد من الخدمات المتميزة لعملائنا على متن هذا الطراز الحديث والذى يتسع لنحو 126 مقعدا، بواقع 16 مقعدا على درجة رجال الأعمال 110 مقاعد على الدرجة السياحية.

من ناحية أخرى، صرح كرومر قائلاً: «يسعدنا اختيار مصر للطيران لطائراتنا من طراز الـ CSeries 300 لتنضم لأسطولها الجوى الحديث. فمن واقع رؤيتنا المستقبلية لمتطلبات سوق النقل الجوى بمنطقة الشرق الأوسط خلال العشرين عامًا القادمة قد يصل إلى نحو 450 طائرة من طرازات تتراوح سعتها من الـ60 إلى الـ150 مقعدا».

وأضاف: «إن هذه الشراكة الجديدة تأتى تأكيداً على رؤيتنا المستقبلية لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. كما أننا على يقين أن طائراتنا من طراز CSeries 300 ستفى بمتطلبات هذه السوق من حيث تحملها لعوامل المناخ الحار الذي يسود هذه المنطقة، وكذلك الأداء المتميز من خلال تحقيق أعلى معدلات الربحية لما يتميز به هذا الطراز من قلة تكاليف التشغيل فضلاً عن رحابة مقصورتها واحتوائها على ممر واحد».

وفى نفس السياق صرح جين بول بوتيبو، نائب الرئيس، مبيعات الشرق الأوسط وأفريقيا لطائرات بومباردييه التجارية، قائلاً: «يسعدنا اختيار مصر للطيران لطائرتنا التي جاءت مناسبة لاحتياجات الشركة من أجل التوسع في شبكة خطوطها الجوية. في الوقت ذاته فإن قائمة عملائنا لهذا الطراز من الـ C Series تشهد زيادة مطردة مما يدل على قيمتها العالية ومرونة تشغيلها بما يلبى متطلبات العديد من شركات الطيران في التوسع في عدد من الأسواق الهامة حول العالم».

ويتبقى لمصر للطيران خلال فعاليات المعرص، من «صفقة القرن» المقدر قيمتها بنحو 60 مليار جنيه، التوقيع على اتفاقيتين الأولى مع شركة بوينج الأمريكية لصناعة الطائرات لشراء 6 طائرات جديدة من طراز 787-10 دريملاينر المعروفة بطائرة الأحلام، واتفاقية أخرى مع شركة إيرباص لشراء ١٥ طائرة من طراز إيرباص نيو للعمل والتى سيبدأ التسليم فيها مطلع عام 2018.

وعلى هامش المعرض فقد سجلت الشركات العالمية حضورا بلغ وفقا للمعلومات الصادرة عن إدارة المعرض أكثر من 1200 شركة بنسبة نمو بلغت 8.8% مقارنة بالدورة السابقة منها نحو 100 شركة تشارك للمرة الأولى أما عدد الزوار فمن المتوقع أن يصل بنهاية اليوم الأخير إلى 72.5 ألف زائر، وعلى صعيد حصيلة العقود والصفقات التجارية والعسكرية المتوقع إبرامها، فإن التقديرات تشير إلى أنها قد تقترب من حاجز الـ45 مليار دولار، تحقق منها فعلياً في اليوم الأول عقودا بنحو 17 مليار دولار.

وشهدت أرض المعارض حضور 160 طائرة حضرت خصيصاً للعرض، منها طائرات تابعة لطيران الإمارات وهى إيه 380 وبوينج 777 وطائرات التدريب «إمبراير فينوم» و«سيريوس» وطائرة رجال الأعمال إيه 319، فضلاً عن طائرة فلاى دبى 737 ماكس 8 و3 طائرات لطيران الاتحاد وهى إيه 380 وإيه 320 وطائرة التدريب إمبراير، وعرض طائرة البوينج 787-10 دريملاينر لأول مرة، وطائرة «جلوبال اكسبريس 600» وهى طائرة نفاثة بعيدة المدى لرجال الأعمال والمشاهير من صناعة «بومباردييه» الكندية إلى جانب عدد من طائرات رجال الأعمال والطائرات العسكرية والهليكوبتر التي عرضتها مختلف الشركات المشاركة، لم يقتصر المعرض على إبرام الصفقات وعرض الطائرات فقط، بل حرصت شركات التكنولوجيا على تقديم أحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا العصر في عالم صناعة الطيران، وكان فرصة لعرض أحدث المنتجات والتقنيات المتطورة.

في مجال عقود شراء الطائرات وتأجيرها شهد المعرض توقيع عقدين الأول لصالح شركة طيران الإمارات لشراء 40 طائرة بوينج من طراز 787- 10 دريملاينر، في صفقة بلغت قيمتها 15 مليار دولار، فيما أكد تيم كلارك، رئيس شركة طيران الإمارات، أمس الثلاثاء، أن الشركة قد تطلب المزيد من طائرات البوينج 787 بنفس الشروط التجارية للصفقة التي أعلنتها يوم الأحد الماضى، وجاء اختيار طائرات بوينج بعد مفاضلة بينها وبين طائرات إيرباص A350، ومن المقرر أن تتسلم الناقلة الإماراتية الطائرات بالكامل في 2022، كما شهد اليوم الأول أيضا إعلان خطوط أذربيجان الجوية عن شراء خمس طائرات دريملاينر787- 10، بالإضافة إلى طائرتى شحن بوينج، في صفقة بلغت قيمتها 2 مليار دولار.

ووقعت شركة طيران الخليج، الناقلة الوطنية لمملكة البحرين، اتفاقية مع شركة دبى لصناعات الطيران المحدودة لاستئجار 5 طائرات بوينج من طراز 787-9 دريملاينر، من المقرر أن تنضم إلى أسطول الشركة في 2018، وقَّعت أيضا عقداً مع شركة «سى إف إم» العالمية اتفاقية لشراء 58 محرِّكاً من محركات الطائرات من طراز LEAP-1A، بقيمة 1.9 مليار دولار أمريكى.

كما أعلنت شركة ألافكو الكويتية لتمويل شراء وتأجير الطائرات أنها ستمارس خيارات لشراء 20 طائرة بوينج طراز 737 ماكس، وبذلك تضاعف ألافكو الكويتية عدد الطائرات التي طلبتها من بوينج من 20 إلى 40 طائرة، بقيمة إجمالية تم تقديرها خلال معرض باريس للطيران في يونيو الماضى، بنحو 2.2 مليار دولار بالسعر المعلن، وسيبدأ تسليم الطائرات اعتبارا من 2020.

أما شركة جيت إيروايز الهندية فقد أكد ناريش جويال، مؤسسها ورئيس مجلس إدارتها، على هامش المعرض «أن الشركة تجرى محادثات جادة بشأن طلب لشراء 75 طائرة إضافية من طراز بوينج 737 ماكس بعد أن وافقت بالفعل على شراء 75 طائرة»، ليصل ما قد ستشتريه «جيت إيروايز» إلى 150 طائرة من نفس الطراز وذلك لتوفير الطلب المتزايد في سوق النقل الجوى في الهند.

وفى مجال صناعة الطائرات فقد أعلنت روسيا أنها بدأت والإمارات العربية المتحدة محادثات أولية حول إنتاج مشترك للطائرات المدنية التي تنتجها شركة «روستيك» من طراز ماك-21-400 التي تحمل 250 راكبا، وهى نسخة مكررة من عائلة ماك-21 التابعة لشركة إير كوت

أما الرئيس التنفيذى لشركة «مروحيات روسيا»، أندريه بوجينسكى، فقد أكد أن ارتفاع أسعار النفط عزز الطلب على طائرات الهليكوبتر المدنية، في الشرق الأوسط وأجزاء من آسيا، متوقعًا أن يرفع ذلك حصة تلك الطائرات من المبيعات العالمية للشركة إلى 50%، في غضون 3 إلى 5 أعوام.

وقال، خلال معرض دبى للطيران، نتوقع زيادة الطلب على هذه المروحيات لخدمة الحقول البحرية، فضلًا عن الاستخدامات الطبية والأغراض العامة، لافتا إلى أنه يوجد حاليًا 80 طائرة هليكوبتر مدنية، من بين نحو 800 طائرة هليكوبتر روسية تحلق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفى مجال تكنولوجيا الطيران قالت شركة «جوجو» إنها تجرى محادثات مع عدد من شركات الطيران في الشرق الأوسط، بما في ذلك الإمارات، ومقرها دبى، والاتحاد للطيران، وشركة الخطوط الجوية القطرية، لتوفير نظام الإنترنت عبر القمر الصناعى 2Ku، وهو النظام غير المثبت حاليا على أي شركات طيران في المنطقة، والذى تستخدمه حاليا كل من الخطوط الجوية البريطانية وشركة فيرجين أتلانتيك، وأن هذا النظام يلغى الحاجة لترقيات الأجهزة المتكررة تقديم سرعات تصل إلى 400 ميجابايت.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق