اخبار اليوم 7 تصريحات من أول متحدثة رسمية سعودية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

لاقى قرار إعطاء المرأة الحق في قيادة السيارة استحساناً كبيراً في المملكة العربية السعودية، ليس فقط لأنه يعطي للمرأة حرية الحركة، ولكنه سيترك أثراً إيجابياً على المستوى الاجتماعي والاقتصادي.

هكذا بدأت أول متحدثة رسمية للسفارة السعودية في واشنطن، فاطمة باعشن، تعليقها على القرار الملكي الذي وُصف بـ«التاريخي»، في حديثها الذي خصت به النسخة الإنجليزية من «العربية.نت»، والتي أشارت فيه إلى أن وضع المرأة السعودية في تطور دائم.

ذلك التصريح الأول لأول متحدثة رسمية باسم السعودية جاء مع تصريحات عدة نلخصها في ما يلي:

2- القيادة السعودية تتخذ «السياسات المناسبة التي تعكس التغير الجذري الذي يحدث».

3- ردود الأفعال على القرار السامي في الولايات المتحدة الأمريكية كانت «داعمة للغاية، نظراً للمسار الإيجابي الذي تسير عليه حقوق المرأة في المملكة».

4- الحظر الذي كان مفروضاً على قيادة المرأة للسيارة في السعودية هو بمثابة عائق مادي ولوجيستي يمنع المرأة من دعم الاقتصاد الوطني، فكانت معظم السيدات توظف سائقين لتوصيلهن إلى أماكن عملهن أو لتقضية أي مهام خارج المنزل. فبحسب الإحصاءات، هناك حوالي 800 ألف سائق، معظمهم من جنوب آسيا، يعملون لدى سيدات سعوديات.

5- القرار الخاص بقيادة المرأة، سوف يزيد من نسبة انضمام المرأة لسوق العمل، حيث إن أحد المعوقات التي كانت تمنعها من الانضمام للقوى العاملة هي تكلفة الانتقال.

6- هذه السياسة الجديدة ستساعد في تحقيق أهداف الرؤية.

7- القرار الملكي قد يفتح الباب للسعوديات للمشاركة في خدمات المواصلات المشتركة، والتي قد تخلق العديد من الوظائف، كما أنها أكثر مرونة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق