اخر الاخبار "غوغل" تسمح للمواقع بتحديد مقالاتها المجانية... هذه التفاصيل الكاملة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

أعلنت شركة "غوغل" أن المواقع الإخبارية لن تضطر إلى تزويد المستخدمين بثلاثة مقالات مجانية يومياً، بموجب سياسة "النقرة الأولى مجاناً" المعتمدة من الشركة. ورحبت المؤسسات الإعلامية الكبرى، مثل "نيوز كورب"، بالخطوة، علماً بأنها اشتكت سابقاً من أن حصول المستخدمين على مقالات مجانية أدّى إلى تراجع المبيعات.

ويستطيع الناشرون الآن اختيار عدد المقالات المجانية الراغبين بعرضها على محرك البحث "غوغل"، في إطار "آلية مرنة".

أدناه إجابات حول أسئلتكم كافة:

ما هي سياسة "النقرة الأولى مجاناً"؟

هدفت "غوغل" من هذه السياسة إلى ضمان عدم خنق المستخدمين غير المشتركين بالدفع للمواقع الإلكترونية الإخبارية، عند الضغط على مقالات إخبارية، بعد إجراء عملية بحث على الموقع.

وسمحت هذه السياسة للقراء بتجاوز الدفع للموقع الإخباري، عبر البحث عن عنوان المقالة التي يودون قراءتها، والضغط عليها من محرك البحث.

لماذا لم تنفع؟

ظنت "غوغل" أن توفير عينات مجانية من المقالات الإخبارية سيؤدي لاحقاً إلى زيادة الاشتراكات في المواقع، لكن الأمر لم يسر على النحو المرجو.

واشتكت المؤسسات الإعلامية مراراً من تراجع عدد الاشتراكات، ما أدى إلى تراجع صحيفة "وول ستريت جورنال" (تملكها نيوز كورب) إلى مقاطعة سياسة "غوغل" هذه، في وقت سابق من العام الجاري. ولاحظت الصحيفة تراجعاً في تصنيفات البحث وازدياداً في الاشتراكات.

ما سبب التغير في سياسة "غوغل"؟

أفاد نائب رئيس الأخبار في "غوغل"، ريتشارد غينغراس، بأن الشركة تريد مساعدة الناشرين في زيادة إيرادات الاشتراك. وأوضح أن التراجع في اشتراكات المواقع الإخبارية دفع الشركة إلى التفكير منطقياً في تطوير الأدوات اللازمة.

كيف ينعكس ذلك على المستخدمين؟

الآلية الجديدة تعني أن المستخدمين سيشاهدون محتوى أقل من المواقع الإخبارية المدفوعة. لكن "غوغل" لا تزال تدافع عن المحتوى المجاني نوعاً ما، وتعتمد مقاربة "جرّب قبل الشراء"، ما يعني أنه على الناشرين "توفير عينات مجانية على شبكة الإنترنت كي تنجح".

وأشارت الشركة على مدونتها إلى أنه "كلما قلّ عدد المقالات المجانية، تضاءل عدد القراء الذين يضغطون على رابط المقالة أو يشاركونها"، وأوضحت أن "عشرة مقالات شهرياً بداية جيدة لمعظم الناشرين".

والمستخدمون الذين يملكون إمكانية الوصول إلى ثلاثة مقالات مجانية يومياً، يخسرون إمكانية الوصول إلى 80 مقالة شهرياً وفقاً لهذه السياسة، في حال اتبع الناشرون اقتراح الشركة بتوفير عشرة مقالات مجانية شهرياً.

كيف تنوي الشركة تنفيذ خطتها؟

بدأت "غوغل" بالسماح للناشرين بتحديد عدد المقالات المجانية. وتنوي الشركة توفير إمكانية الشراء السريع للاشتراكات، عبر نقرة واحدة، وفقاً لغينغراس.

وتعتزم تنفيذ ذلك عبر إطلاق برامج مجانية للناشرين، في الشهور المقبلة، لتمكين المستخدمين من دفع اشتراكات المواقع الإخبارية، من خلال معلومات بطاقات الائتمان التي قدموها إلى عملاق البحث مسبقاً، وبالتالي تُشارك أسماء المستخدمين وعناوين بريدهم الإلكتروني مع الناشرين.

كما تعمل الشركة على أداة منفصلة توفر للناشرين بيانات حول كيفية زيادة عدد مرات الاشتراك، باستخدام عروض مخصصة للقرّاء.

هل يدفع الناشرون مقابل هذه الخدمة؟

قال غينغراس إن الشركة لم تحسم بعد قرارها إزاء استيفاء رسوم من الناشرين لقاء الخدمة الجديدة.

كيف تلقى الناشرون القرار؟

رحبت المواقع الإخبارية التي تعتمد نظام الاشتراكات بالقرار، وبينها صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية و"فايننشال تايمز" البريطانية.

المصدر : العربى الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق