اخر الاخبار منع محكمة إسرائيلية لعب أطفال القدس بالكرة في الأقصى: فاشية ورضوخ للمستوطين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

وقال مدير إدارة أوقاف القدس التي تتبع وزارة الأوقاف الأردنية، الشيخ عزام الخطيب لـ"العربي الجديد"، إن "دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس لا تعترف بالمحاكم الإسرائيلية ولا بأي قرار إسرائيلي يتعلق بالمسجد الأقصى المبارك، وإن قرار العليا تدخل سافر مستنكر ومدان ولن تتعامل مع إدارة الأوقاف صاحبة الشأن والولاية على جميع المقدسات الإسلامية في القدس، وعلى رأسها المسجد الأقصى، ونؤكد على الوصاية والرعاية الهاشمية للمسجد الأقصى".

وأضاف أن "قرار المحكمة العليا سياسي بامتياز ورضوخ للمستوطنين الذين يدنسون الأقصى ويعتدون على حرمته يوميا، والأولى أن يوقف هؤلاء اعتداءاتهم واستفزازاتهم".

أما رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الشيخ عكرمة صبري، فقال لـ"العربي الجديد"، "الأولى بالاحتلال أن يمنع متطرفيه من الاعتداء اليومي على الأقصى. لأن اقتحاماتهم اليومية له هي التي تنتهك قدسيته، بينما وجود النساء والأطفال في ساحات الأقصى هو جزء من رباط فرض على كل مسلم في بيت المقدس، وحماية للأقصى من أي اعتداءات قد يقترفها المتطرفون اليهود، الذين يشكلون الخطر الداهم عليه".

اقــرأ أيضاً

وأضاف: "ندعو حكام وشعوب أمتنا العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤولياتهم التاريخية، فالأقصى بات في أشد مراحل الخطر حيث يتسع نطاق الاقتحامات من قبل المستوطنين، وتزداد لدى هؤلاء توجهات متطرفة للمس به".

بدوره، اعتبر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، قرار العليا الإسرائيلية، بأنه رفع لمنسوب الخطر الذي بات يحيق بالأقصى. وقال: "من حق أطفالنا التنزه في ساحات الأقصى وتواجدهم فيه هو جزء من إعماره والرباط فيه، وإلا لأصبح الأقصى مهجورا، ولتغوّل المستوطنون  فيه أكثر فأكثر".

"
اللعب يشكل انتهاكًا للقانون في الأماكن المقدسة، وأقصى عقوبة هي السجن لمدة سبع سنوات

"

وقال حسين لـ"العربي الجديد"، إن "الاحتلال يواصل تصعيده ضد الأقصى. ويطلق العنان لمستوطنيه بسماحه للمئات منهم باقتحامه وتدنيسه، وهو ما بات يحدث يوميا بعد هبّة الأقصى وانكساره أمام صمود المواطنين. نحن نحذر الاحتلال من أي خطوة إضافية كمنع أطفالنا من التواجد في الأقصى واللهو في ساحاته ونعتبر ذلك اعتداء على حقوقنا لن نسمح به".

وكانت القناة العبرية السابعة التابعة للمستوطنين، كشفت النقاب أمس الإثنين، عن قرار لسلطات الاحتلال الإسرائيلي بمنع أطفال القدس من اللعب في ساحات المسجد الأقصى.

وأفادت القناة العبرية، بأن أوامر وجهت إلى وحدة شرطة الاحتلال المسماة شرطة "جبل الهيكل" بمنع الأطفال من اللعب بالكرة في ساحات الأقصى. ووفقا للقناة المذكورة، فقد أكدت المحكمة العليا - في قرار لها - حظر لعب أطفال القدس في ساحات المسجد الأقصى، في أعقاب التماس تقدمت به منظمات يهودية، اشتكت فيه من لعب أطفال القدس المسلمين بالكرة في باحات المسجد.

وأضافت القناة العبرية، على موقعها الإلكتروني: ووفقًا لقرار "العدل العليا"، فإن "ألعاب الكرة ممنوعة على (جبل الهيكل) (المسجد الأقصى) لأنهم ينتهكون حرمته".

وأشارت المنظمات إلى أن اللعب "يشكل انتهاكًا للقانون في الأماكن المقدسة، وأقصى عقوبة هي السجن لمدة سبع سنوات"، زاعمة أن ذلك "تدنيس للمكان المقدس وجرح مشاعر المقتحمين اليهود للأقصى".

وأكدت المحكمة العليا في قرارها، على "فرض احترام قدسية المكان وتجنب السلوكيات المستهجنة مثل لعب كرة القدم أو النزهات".

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق