اخبار اليوم عماد أديب يكشف تفاصيل مكالمة خطيرة بين "مرسى" و"المرشد"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

عماد الدين اديب

عماد الدين اديب

حجم الخط: A A A

صحف- محمد عبد الحارس

03 أكتوبر 2017 - 11:29 ص

أخبار متعلقة

#
#
#
#

قال الإعلامى عماد الدين أديب، إن الرئيس الأسبق محمد مرسي اتصل بى في فبراير 2013، لتوسط الحوار بين الأقطاب السياسية والرئيس، بعد أن وصلت الحوارات إلى نقطة سيئة مع المعارضة.

وأضاف أديب في حواره مع "الوطن"، أن المشير السيسي حينها طلب من الرئيس أن يؤكد له ذلك، قائلا:  "يعنى لو أنا قدرت أجمعهم بكرة فى دار الدفاع الجوى الساعة 3 عصراً، حضرتك هتكون موافق»، فقال له «مرسى»: «طبعاً»، فاتصل المشير بكل أقطاب القوى السياسية فى هذه الفترة، ومن بينهم الكاتب الراحل محمد حسنين هيكل، وباعتباره رجلاً منضبطاً جداً قرّر أن يذهب قبل الموعد، فعندما تم إلغاء الموعد اتصلوا به، وعاد من منتصف الطريق، وهذه كانت أول تجربة عملية فى التعامل بين المشير والرئيس.

وتابع طبعاً حدثت مكالمة بين «مرسى» والمرشد، حيث عنّفه الأخير أثناء المكالمة، وقال له: «أنت كذا وكذا وكذا»، وبناءً على المكالمة تم إلغاء الاجتماع، وتأكد للمشير أن الرئيس الموجود حينذاك غير قادر على أن يقود نفسه، والمرة الثانية حينما طلب الرئيس الأسبق أن يزور المجلس العسكري، وكان قد استفحل الأمر، وقبل أن يتحدّث طلبوا منه أن تتم تلاوة خطاب موجه من المجلس الأعلى إلى الرئيس، وقيل فى هذا الخطاب «يا سيادة الرئيس نحن نرى أن فى مفترق طرق حاد ومنطقة خطر للغاية، لذلك نطلب منكم تجنيب القوات المسلحة ذلك الموقف الصعب فى الاختيار ما بين الشرعية الدستورية وبين الجماهير والمظاهرات فى الشارع إذا حدثت». 


عماد الدين اديب

أخبار متعلقة

#
#
#
#

قال الإعلامى عماد الدين أديب، إن الرئيس الأسبق محمد مرسي اتصل بى في فبراير 2013، لتوسط الحوار بين الأقطاب السياسية والرئيس، بعد أن وصلت الحوارات إلى نقطة سيئة مع المعارضة.

وأضاف أديب في حواره مع "الوطن"، أن المشير السيسي حينها طلب من الرئيس أن يؤكد له ذلك، قائلا:  "يعنى لو أنا قدرت أجمعهم بكرة فى دار الدفاع الجوى الساعة 3 عصراً، حضرتك هتكون موافق»، فقال له «مرسى»: «طبعاً»، فاتصل المشير بكل أقطاب القوى السياسية فى هذه الفترة، ومن بينهم الكاتب الراحل محمد حسنين هيكل، وباعتباره رجلاً منضبطاً جداً قرّر أن يذهب قبل الموعد، فعندما تم إلغاء الموعد اتصلوا به، وعاد من منتصف الطريق، وهذه كانت أول تجربة عملية فى التعامل بين المشير والرئيس.

وتابع طبعاً حدثت مكالمة بين «مرسى» والمرشد، حيث عنّفه الأخير أثناء المكالمة، وقال له: «أنت كذا وكذا وكذا»، وبناءً على المكالمة تم إلغاء الاجتماع، وتأكد للمشير أن الرئيس الموجود حينذاك غير قادر على أن يقود نفسه، والمرة الثانية حينما طلب الرئيس الأسبق أن يزور المجلس العسكري، وكان قد استفحل الأمر، وقبل أن يتحدّث طلبوا منه أن تتم تلاوة خطاب موجه من المجلس الأعلى إلى الرئيس، وقيل فى هذا الخطاب «يا سيادة الرئيس نحن نرى أن مصر فى مفترق طرق حاد ومنطقة خطر للغاية، لذلك نطلب منكم تجنيب القوات المسلحة ذلك الموقف الصعب فى الاختيار ما بين الشرعية الدستورية وبين الجماهير والمظاهرات فى الشارع إذا حدثت». 

المصدر : المصريون

أخبار ذات صلة

0 تعليق