اخر الاخبار لودريان يستعيد موقف فرنسا: لا يمكن أن يكون الأسد الحل في سورية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك


استعاد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، موقف بلاده التقليدي حيال سورية، مشدداً، اليوم الجمعة، على أنّ رئيس النظام السوري بشار الأسد "لا يمكن أن يكون الحل"، رافضاً بقاءه في المرحلة الانتقالية.

وقال لودريان، لإذاعة لوكسمبورغ، إنّه "لا يمكن أن نبني السلام مع الأسد. لا يمكنه أن يكون الحل. الحل هو في التوصّل مع مجمل الفاعلين إلى جدول زمني للانتقال السياسي يتيح وضع دستور جديد وانتخابات، وهذا الانتقال لا يمكن أن يتم مع بشار الأسد الذي قتل قسماً من شعبه".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد أعلن في بداية الصيف، أنّه قام بتحديث الموقف حول سورية، وقال إنّه لا يرى "خليفة شرعياً" لبشار الأسد.

وأكد ماكرون مراراً، أنّ فرنسا لا تعتبر رحيل الأسد شرطاً مسبقاً للتفاوض، وأعطى الأولوية لمكافحة الإرهاب في انسجام مع الموقف الفرنسي منذ اعتداءات باريس في 2015، والتي تم التخطيط لها في سورية.

"
كان ماكرون أكد أنّ فرنسا لا تعتبر رحيل الأسد شرطاً مسبقاً للتفاوض، وأعطى الأولوية لمكافحة الإرهاب

"

وكلّف ماكرون، لودريان، بتشكيل مجموعة اتصال جديدة حول سورية، لإحياء العملية السياسية المجمدة، لكن لم تُعرف تشكيلتها، ولا إن كانت إيران الداعمة للأسد ستشارك فيها.

وأضاف "هذا ما سنفعله الآن حتى قبل أن نقول إنّ بشار الأسد سيرحل. إنّها القوى الكبرى في مجلس الأمن الدولي والدول الرئيسية في المنطقة، إنّه الوقت للقيام بذلك"، موضحاً أنّ المسألة ستُطرح خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة، في نهاية سبتمبر/ أيلول المقبل.

بدوره، قال لودريان"داعش سيُهزم في سورية. سنكون عندها أمام نزاع واحد هو الحرب الأهلية".

(فرانس برس)

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق