اخر الاخبار فرنسا تحذر من قوة كوريا الشمالية... وروسيا تدعو للحوار لتجنّب "نزاع واسع"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك


حذّرت فرنسا، من أنّ كوريا الشمالية ستكون خلال بضعة أشهر قادرة على ضرب الولايات المتحدة وربما أوروبا، ونبّهت من وضع "خطير جداً"، في وقت أعربت فيه روسيا أيضاً عن قلقها من تصاعد التوتر، ودعت لتجنّب "نزاع واسع" في شبه الجزيرة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الجمعة، لإذاعة لوكسمبورغ، "هل علينا أن نخاف من كوريا الشمالية؟ نعم، الوضع خطير جداً. نرى أنّ كوريا الشمالية تحدّد هدفاً لها أن تمتلك في الغد صواريخ قادرة على حمل السلاح النووي. خلال بضعة أشهر سيصبح هذا حقيقة وحينها، عندما تصبح لديها الوسائل لضرب الولايات المتحدة وربما أوروبا بالسلاح النووي، واليابان والصين على الأقل، سيصبح الوضع متفجّراً، لهذا ينبغي استباق الأمور".

كما رأى أنه "ينبغي أن تعود كوريا الشمالية إلى المفاوضات".

"
لودريان:
هل علينا أن نخاف من كوريا الشمالية؟ نعم

"

وأدت تجربة إطلاق صاروخ بالستي عابر كوري شمالي من نوع "هواسونغ-12"، الثلاثاء الماضي، فوق اليابان، إلى تأزيم الوضع في شبه الجزيرة الكورية، بعد تجربتي إطلاق صواريخ بالستية بدا أنّها قادرة على بلوغ الأراضي الأميركية.

ورغم إدانة هذه التجارب، غير أنّ الدول لا تزال منقسمة بشأن كيفية التعامل مع كوريا الشمالية، وهناك تساؤل بشأن مدى التوافق حيال ذلك، حتى داخل الإدارة الأميركية نفسها.

أما الصين، أبرز حليف لكوريا الشمالية، فتعارض فرض عقوبات جديدة، مثلما طالبت بذلك اليابان وعواصم غربية.

اقــرأ أيضاً


في الأثناء، عبّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، عن قلقه من تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، داعياً إلى ضبط النفس والحوار لتجنّب "نزاع واسع" في شبه الجزيرة.

"
بوتين: الاستفزازات والضغط والخطاب العسكري والمهين هي طريق مسدود

"

وقال بوتين، في بيان، نُشر قبل قمة دول "بريكس"، المقررة من 3 إلى 5 سبتمبر/ أيلول المقبل في الصين، إنّ "مشاكل المنطقة يجب أن لا تحل إلا عبر الحوار المباشر بين كل الأطراف المعنيين، بدون أي شرط مسبق".

وأضاف أنّ "الاستفزازات والضغط والخطاب العسكري والمهين هي طريق مسدود"، مؤكداً أنّ الأمل في أن "يؤدي الضغط وحده إلى وقف البرنامج النووي والبالستي لبيونغ يانغ، خطأ وغير مجد".

وحذّر الرئيس الروسي، من أنّ شبه الجزيرة الكورية تقف حالياً "على شفير نزاع واسع"، داعياً من جديد إلى دعم خارطة الطريق التي تقدّمت بها موسكو وبكين لنزع فتيل الأزمة.

واقترحت موسكو وبكين، مرات عدة، وقف التجارب النووية والبالستية الكورية الشمالية، بالتزامن مع وقف المناورات العسكرية الكورية الجنوبية المشتركة مع الولايات المتحدة.

(فرانس برس)

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق