اخر الاخبار سيناء بلا أجواء عيد: النازحون يتزايدون ومخاوف من التهجير

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

لا تختلف أجواء عيد الأضحى في سيناء عن الأعوام الأربعة الماضية، من استمرار للعمليات العسكرية لقوات الأمن المصرية، وما يتبعها من سقوط قتلى وجرحى، ومفقودين ونازحين، بينما تزداد الفئة الأخيرة مع تواصل الهجوم العسكري الواسع على مناطق غرب مدينة رفح.


وتتسبب العملية العسكرية المستمرة منذ 10 أيام في موجة نزوح غير مسبوقة في مناطق غرب رفح، والتي اضطر خلالها مئات المواطنين إلى ترك منازلهم، إثر القصف المدفعي والجوي، عدا عن مطالبة الجيش لبعض الأهالي بالرحيل من دون أمتعة وحتى إشعار آخر. وكانت وجهة النازحين الجدد إلى مدن العريش وبئر العبد والإسماعيلية، مع العلم أنهم تعرّضوا لمضايقات شتّى على الحواجز والكمائن العسكرية المنتشرة على طول الطريق من رفح حتى الوصول إلى مناطق الانتقال الجديدة.

"
لم تهتم الأطراف الحكومية بالنازحين الجدد رغم أن الجيش المصري هو المتسبب الأول في مغادرتهم منازلهم

"

وتقول مصادر قبلية، في حديث مع "العربي الجديد"، إن أكثر من 350 مواطناً مصرياً تركوا منازلهم وقراهم غرب مدينة رفح، واتجهوا إلى مدينتي العريش وبئر العبد خلال الأسبوع الماضي، وبدأوا بالبحث عن أماكن تأويهم في ظل عدم وجود موعد زمني لعودتهم إلى منازلهم. وتوضح المصادر أن الأطراف الحكومية، كعادتها، لم تهتم بالنازحين الجدد، رغم أن الجيش المصري هو المتسبب الأول في مغادرتهم منازلهم، سواء من نزح بسبب القصف المدفعي، الذي أدى إلى سقوط عشرات الضحايا خلال الأيام الماضية، أو من أجبرهم الجيش، عبر الأوامر المشددة، على ترك منازلهم والرحيل من المنطقة، كما حصل في قرية الطايرة. يشار إلى أن الجيش المصري بدأ هجوماً واسعاً على مناطق غرب رفح، وُصف بأنه الأعنف منذ بدء المواجهات في سيناء قبل 4 أعوام، تخلله قصف مدفعي مركز، إضافة إلى المشاركة الجوية من قبل سلاح الجو المصري، مع تحرك ميداني لقوات الصاعقة التابعة للجيش. والتقى مراسل "العربي الجديد" بعدد من الأسر التي نزحت حديثاً من قرى المهدية ونجع شيبانه والطايرة والمقاطعة وأبو حلو إلى مناطق غرب العريش وبئر العبد، والذين ما زالوا في ضيافة بعض العائلات، أو سكنوا في "عشش الزينكو" التي بنوها من مواد بدائية.

اقــرأ أيضاً


ويقول يوسف حميد، وهو رب أسرة مكونة من 7 أفراد أصيب أحدهم قبل الخروج من المنزل، الثلاثاء الماضي، إن "الجيش تعمّد قصف مناطق مأهولة بالسكان بالمدفعية، وإطلاق صواريخ من الطيران الحربي على المزارع المحيطة بنا، لإجبارنا على ترك المنازل. وما دفعنا للخروج أن القصف أصاب منزلنا، وأدى إلى إصابة أحد أطفالي بجروح متوسطة". ويوضح حميد أن الجيش يسعى للسيطرة الميدانية على منطقة سكناهم في قرية نجع شيبانه مهما كلف هذا القرار من خسائر بشرية في صفوف المدنيين، في ظل أن مجموعات تنظيم "ولاية سيناء" تستطيع الخروج من المنطقة من دون خسائر في حال فشل مقاومتها للحملة العسكرية. ويشار إلى أنهم بانتظار الدعم الحكومي من وزارة التضامن الاجتماعي أو محافظة شمال سيناء، في ظل عدم وجود أي من مقومات الحياة، ونزوحهم من أماكن سكناهم من دون أي أمتعة أو ممتلكات، معللاً ذلك بصعوبة التحرك عبر الكمائن العسكرية في طريق الوصول إلى مدينتي العريش وبئر العبد.

"
لم تتمكن عشرات الأسر من مغادرة منازلها بسبب عدم توفر وسيلة نقل

"

ويؤكد الحاج جهاد أبو رياش، في حديثه لـ"العربي الجديد"، أن هناك عشرات الأسر لم تتمكن من مغادرة منازلها خلال الأيام الماضية، بسبب عدم توفر وسيلة نقل وعدم إعطائهم فرصة من قبل الجيش لمغادرة قراهم. ويطالب أبو رياش الجهات الحكومية والأمنية بضرورة تأمين خروج بقية الأسر من مناطق غرب رفح، مع إيجاد ضمانات بالعودة إلى منازلهم ومزارعهم فور انتهاء العملية العسكرية الجارية في المنطقة في الوقت الحالي.
ويشكك أحد مشايخ سيناء، في حديثه لـ"العربي الجديد"، في إمكانية عودة النازحين الجدد لمنازلهم بعد انتهاء العملية العسكرية، إذ إنه جرت العادة بإعلان الجيش تلك القرى مناطق عسكرية مغلقة، يمنع الدخول إليها والخروج منها، كما جرى في مناطق واسعة من جنوب رفح والشيخ زويد خلال السنوات الماضية. ووفقاً للشيخ القبلي نفسه، فإن "الجيش يحاول الأخذ بالثأر لكتيبته العسكرية التي وقعت بين قتيل وجريح في ارتكاز البرث الأمني، جنوب رفح، لكنه أخطأ العنوان باستهداف المدنيين، وقتل وإصابة الأطفال والسيدات، بهجومه على مناطق غرب رفح". ويشير إلى أن الجيش أغلق مدينة رفح بالكامل، ومنع الدخول إليها، ويسمح لعدد قليل من المواطنين بمغادرتها من دون عودة في الوقت الحالي، مع التحذير من نقل أي أمتعة أو ممتلكات من المنازل خلال النزوح عبر الكمائن.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق