سفير المجر بالقاهرة: زيارة «السيسي» لبودابست تهدف إلى بحث تعزيز فرص التعاون الثنائي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

يبدأ الرئيس عبدالفتاح السيسي زيارته للعاصمة المجرية بودابست، بعد غد الإثنين، ولمدة يومين يجري خلالها مباحثات مهمة مع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، حول سبل دعم التعاون الثنائي والقضايا ذات الاهتمام المشترك، فضلا عن حضوره لأول مرة قمة دول تجمع «الفيشجراد»، والتي تضم المجر وبولندا والتشيك وسلوفاكيا، وترأسها المجر حاليا.

وقال سفير المجر لدى بيتر كيفك، في حديث خاص للمحررة الدبلوماسية بوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم السبت، إن الرئيس السيسي سوف يلتقي خلال زيارته لبودابست برئيس المجر يانوس ادر ورئيس البرلمان، ويفتتح مع رئيس الوزراء المجري منتدى الأعمال «المصري - المجري»، مؤكدا أهمية زيارة السيسي للمجر التي تهدف إلى استمرار بناء العلاقات بين البلدين وبحث مزيد من فرص التعاون الثنائي في كافة المجالات.

وأضاف أن السنوات الأخيرة شهدت تبادلا مكثفا للزيارات؛ حيث زار الرئيس السيسي بوادبست عام 2015، وزار رئيس الوزراء المجري القاهرة العام الماضي، فضلا عن عدة زيارات لوزير الخارجية المجري مما يظهر قوة وتوسع العلاقات التي لا تقتصر فقط على الحوار السياسي وإنما تمتد إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري ومجالات أخرى للتعاون.

وأشار إلى أن التعاون الاقتصادي بين البلدين يتقدم بشكل جيد وأن الجانبين يبحثان نماذج جديدة للتعاون في مجالات الزراعة ومعالجة المياه والسكك الحديدية وإنتاج الآلات والسياحة والسياحة العلاجية، فضلا عن تشجيع الشركات المصرية والمجرية على إقامة مشروعات مشتركة وفتح أسواق ثالثة في الشرق الأوسط وأفريقيا، إلى جانب الاهتمام بنقل التكنولوجيا من خلال إقامة مشروعات مشتركة مع مصر.

وردا على سؤال حول تقييم مناخ الاستثمار في مصر، أكد السفير المجري أن الحكومة المصرية اتخذت خطوات سليمة نحو الإصلاح الاقتصادي، معتبرا أن قانون الاستثمار الجديد مشجع وخطوة على الطريق الصحيح.

وأضاف أن ردود الفعل الأولى لمجتمع الأعمال المجري بعد صدور قانون الاستثمار الجديد كانت إيجابية، معربا عن اعتقاده بأن الفترة المقبلة سوف تشهد مزيدا من ضخ الاستثمارات المجرية لأن الشركات المجرية مهتمة بمنطقة محور قناة السويس وتدرس حاليا الوضع من أجل إقامة مشروعات هناك.

وطالب بالعمل على تسهيل الإجراءات ووضع إطار قانوني يعمل على تشجيع تأسيس الشركات في وقت سريع وسلس للمستثمرين الأجانب في مصر، موضحا أن قيمة التبادل التجاري بين البلدين تبلغ حاليا نحو 200 مليون دولار ولكنها غير كافية، وتوقع زيادة حركة التجارة بين البلدين بعد تحسن وضع الاقتصاد المصري.

وعن التعاون في مجال الإرهاب، قال كيفك إن التعاون مع مصر في مجال مكافحة الإرهاب حقق نتائج إيجابية في أعقاب التوقيع علي بروتوكول للتعاون في هذا المجال خلال زيارة الرئيس السيسي لبوادبست عام 2015. مشيدا بجهود السلطات المصرية لمكافحة الإرهاب، ومؤكدا أن مصر تحظى بدعم المجر وتقديرها لهذه الجهود.

وفيما يتعلق بالسياحة، طالب سفير المجر، هيئة تنشيط السياحة، بتنظيم قوافل سياحية وحملات ترويجية في بلاده لإظهار مقومات السياحة الجاذبة في مصر وإقناع السائحين المجريين أن مصر دولة آمنة. كما طالب شركة «مصر للطيران» باستخدام طراز أكبر من الطائرات يستوعب مزيدا من الركاب خلال نقل السائحين بين بوادبست والقاهرة بهدف جلب المزيد من المجموعات السياحية لمصر .

وأشار إلى أن المجر تولي اهتماما بجذب السائحين المصريين لزيارتها والاستفادة من منتجعات السياحة العلاجية في ضوء وجود أفضل مياه حرارية في المجر بجانب البنية التحتية والفنادق والمتاجر وغيرها من المقومات الجاذبة للسياحة.

المصدر : بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق