اخبار اليوم «زي النهارده».. اعتقال «ميلوسيفيتش» 1 أبريل 2001

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

في بلدة بوزاريفاتش قرب العاصمة بلجراد وفى 20 أغسطس 1941 ولد سلوبودان ميلوسيفيتش لأسرة مفككة وذكريات طفولة سيئة، فقد انتحر عمّه بإطلاق النار على نفسه‏، أما أبوه فقد ترك الأسرة عقب الحرب العالمية الثانية وانتحر أيضا في 1962‏، وكذلك فعلت أمه الشيوعية بعد 10 سنوات من رحيلِ زوجها الذي انفصل عنها.

وقد جاء سلوبودان ميلوسيفيتش رئيسا لصربيا ويوغوسلافيا من الفترة بين 1989 و1997، وكان قد لعب دورًا كبيرًا في تفكيك يوغوسلافيا في ‏1991‏ فانفصلت سلوفينيا وكرواتيا ومقدونيا‏ إلا أنه قاوم انفصال كرواتيا ثم البوسنة والهرسك في ‏1992‏، بعد أن أعلن الشعب البوسنى استقلالَه عبر استفتاء شعبى.

واستمرَّت الحرب حتى 1995 حيث تمَّ التوقيع على اتفاقية دايتون‏ في سويسرا برعاية أمريكية منهيًا بذلك مشروع صربيا الكبرى، وفى 1998‏م أعمل آلته العسكرية ضد المسلمين في إقليم كوسوفا‏ المسلم ذى الحكم الذاتى، ولم يوقف حربه القذرة هذه ضد المدنيين العزل إلا بعد ضربات حلف شمال الأطلنطى «الناتو» على يوغوسلافيا والقوات الحكومية في الإقليم فتخلَّى عن أطماعه في كوسوفا.

وفى أواخر 2000 اندلعت مظاهرات عارمة ضده عقب قيامه بتزوير الانتخابات الرئاسية لصالحه، وفشل في إجهاض هذه المظاهرات مما اضطره للاستقالة، وعقب الإطاحة به ألقت الشرطة اليوغسلافية القبض عليه «زي النهارده» في 1 أبريل 2001، وتم تقديمه للمحاكمة في نفس العام، بسبب ما ارتكبه من جرائم حرب في حرب البلقان في التسعينيات ومن بينها مذبحة سيربرنيتسا في 1995 والتى راح ضحيتها ثمانية آلاف من مسلمى البوسنة، وتم تسليمه للمحاكمة أمام محكمة شكلتها الأمم المتحدة، وكان قيد الاعتقال في السجن بمدينة لاهاى الهولندية، وأثناء محاكمته مكث سنوات متنقلاً بين السجن والمحكمة والمستشفى.

وكان في كل جلسة من جلسات المحاكمة يسخر من قضاته ولا يعترف بشرعية المحكمة، بل ويرفض توكيل محام عنه، إلى أن عثر عليه ميتا في 11 مارس 2006 في محبسه في لاهاى، وكانت المحكمة الدولية قد رفضت طلبًا منه للإفراج المشروط عنه للعلاج في روسيا حيث كان ميلوسيفيتش يعانى من مشاكلَ في القلب لكن طلبه قوبل بالرفض بعد أن ألمح ممثل الادعاء إلى أن زوجته وابنه يعيشان في العاصمة الروسية موسكو.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق