اخر اخبار السعودية اخبار السعودية اليوم - خطيب الحرم المكي: كل مجتمع يداوم على الصلاة ينجو من الهلع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

حذر من أنه صناعة يمتهنها المرجفون الساعون لتقويض الاستقرار

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته و اجتناب نواهيه .

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام: النسيم في هذه الحياة لا يهب عليلاً على الدوام والماء الجاري لا يدوم صفوه، فكم من نسيم اعترته العواصف وكم صفو عكره الكدر فإن صروف الحياة وتداول الأيام يعتريها خليط من المد والجزر والزين والشين واليسر والعسر والفرح والترح.

وأضاف: تلك سنة الله في خلقه فإنه لم يخل من المصيبة وقل ما ينفك عن عجيبة وما النفس إلا كدر وصفو طعم له مر وطعم حلو ،لا سرمدية في هذه الحياة لشيء دون ضده فتلك هي سنة الله التي لن تجد لها تبديلاً ولا تحويلاً، قال تعالى (قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمداً إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون، قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمداً إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون).

وأردف: التحذير من الهلع والأمر بمدافعته أو رفعه لا يعني أبداً التقليل من شأنه ولا أنه وهن على الدوام، فمن الهلع ما يوجب الحيطة والحذر وبذل أسباب الوقاية منه حتى لا يجذم التخذيل مكانه ولا الاستسلام ولا القعود أو يصبح عنصر اً سلبياً في مجتمع بأقصى درجات السلبية المبنية على احتكار الفرد ما يأتيه من الخير وعلى الاضطراب والجزع إثر كل بلية تحل به وإن صغرت والله جل شأنه استثنى من آفة الهلع المصلين والمتصفين بلوازمها.

وتابع: مجتمع يداوم على الصلاة وينفق مما آتاه الله ويصدق باليوم الآخر ويشفق من عذاب ربه ويحفظ أعراض ذويه ويؤدي أماناته ويقوم بشهاداته، فإن مجتمع كهذا لن يحل به الهلع ولن يكون من بابته في ورد ولا صدر ولن يبدل الله آمنه خوفاً، فكيف يشقى قوم أكرمهم الله في هذا الكتاب فتمسكوا به، وكيف يقع في التيه من اهتدى بهديه واستنار بنوره .

وقال خطيب الحرم المكي: الحياة بلا أمل قنوط جاثم والأمل بلا عمل تمنٍ كاذب وديننا الحنيف يدعو إلى الفأل والأمل اللذين يستصحبان الجد والعمل وبذل الأسباب والحذر كل الحذر من مرجف يذكي بإرجافه الهلع ويأصل القناعة الوهمية بأن الزمان قد فسد برمته وأن المجتمعات قد هلكت وخراب دنياهم قاب قوسين أو أدنى وأنه لاخير باقي يرجى ليصدق فيه قول الرسول صلى الله عليه وسلم (إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم).

وأضاف "الشريم": الهلع له مصدر وناقل ومتلقٍ يمثلون بمجموعهم الأثافي الثلاث لقدر الهزيمة النفسية والإحباط العملي وغياب الوعي الفرد والمجتمع، فمصدره الهلع ولا تحمل قلوبهم آياً من معاني السكينة والجد الفأل وحب الاستقرار لبثهم الهلع في نفوس العامة أكثر من خصومهم وأعدائهم.
وأردف: كم تسبب بّثهم الهلع في الهزائم وكم أحبط من الهمم وكم اغتال من الآمال، وأمثال هؤلاء لا يحمون وطناً ولا ينشدون مصلحةً ولا يرفعون مضرةً بعد وقوعها فضلاً عن أن يدفعوها قبل أن تقع بل إنهم يختصرون طريق العدو ويتطوعون عنه بمعاول الهدم النفسي، وأما ناقلوه فهم دهماء الناس الذين هم كالأقماع لا تدري ما يصب فيها لبن هو أم خمر أحلو هو أو مر؟ فإنما هم سماعون حمالون مروجون.
وتابع: أما المتلقون فهم ضحايا ما مضى، إذ هم أسارى لمروجي الشائعات وحمالي القيل والقال يحسبون كل صيحة عليهم فيستمنون ذا الورم ويظنون كل سوداء فحمًا يفرقون من الهمس ويجزعون من اللمس ليس لديهم من الوعي والتمحيص وقراءة ما بين السطور والعصف الذهني والتصفية ما يميزون به بين المصلح والمفسد ولا بين الصدق والكذب ولا بين التهويل والتهوين ولا بين الواقع والوهم وإن التثبيت في الشائعات ليس كالتسليم في تلقيها وهذا شر ما في الإنسان.

وقال "الشريم": الهلع؛ هلعان أحدهما هلع أمام وهم والآخر هلع أمام حقيقة، فالهلع الذي أمام الوهم من شأنه أن يؤصل في النفوس فصل الأمور عن عللها وبناء المواقف سلبًا وإيجابًا لا على مالا حقيقة وراءه إذ حجبت فيه سحب الأوهام شمس الحقيقة فيغطي العزوف عن بذل ما يمكن معه اكتشافه وأهمية هذا الخوف والهلع واستفزاز الشيطان وإجلابه عليها بخيلة ورجله وتظهر بناء على ذلك مواقف لا علاقة لها بذلكم الهلع الوهمي ولا هي من بابته فينشئ الغلط من الغلط .

وأضاف: الهلع أمام الحقيقة إذا لم يلجم بلجام الحكمة والأناة فإن من شأنه أن يولد إحباطا نفسياً وشعوراً مبكرًا بالهزيمة ومن ثم يضفي القناعة باستحالة جدوى المدافعة والمزاحمة للتغلب على هذا الهلع الطارئ وكما أن للهلع حقيقة ووهما فكذلك ثمة هلع منطقي وهلع مبالغ فيه.
وأردف: بما أننا نعيش زمن انتشار الوسائل المعرفية والتقنية التي لم تكن من قبل فإن الهلع قد أصبح صناعة يمتهن ترويجها المرجفون الذين يريدون تقويض الاستقرار الفردي والأسري والمجتمعي وهذا الصنيع قرنه الله بصنفين من الناس هم المنافقون والذين في قلوبهم مرض

ودعا إلى العمل والاستبشار والتفاؤل، وإن المرء إذا جار على نفسه وأصرف في خوفه والهلع أتاح لأنفاسه حسرة تجلجل في قلبه وانخلع.

المصدر : السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق