اخر اخبار السعودية اخبار السعودية اليوم - مركز وطني متخصص لتأهيل السعوديين في تخصصات إنشاءات حقول الغاز

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

اخبار اليوم - مركز وطني متخصص لتأهيل السعوديين في تخصصات إنشاءات حقول الغاز

يسهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية ويدعم التوطين وفق رؤية 2030

دشنت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وشركة أرامكو السعودية، المركزَ الوطني للتدريب الإنشائي NCTC بالنعيرية؛ بهدف تأهيل السعوديين في مهن إنشاء حقول الغاز.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة كليات التميز التي تشرف على معاهد الشراكات الاستراتيجية التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور فهد بن عبدالعزيز التويجري: إن المركز يلبّي احتياجات الشركات العاملة في إنشاء معمل غاز الفاضلي بالنعيرية، ومشروعات أرامكو الأخرى بمختلف مناطق المملكة؛ من خلال تأهيل كوادر وطنية قادرة على العمل في إنشاءات حقول الغاز والبترول؛ الأمر الذي يسهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في البلاد ودعم التوطين في تلك المهن الحرجة، واتساقاً مع رؤية المملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020 في توليد الوظائف المستقبلية للسعوديين.

وأوضح "التويجري" أن المركز الوطني للتدريب الإنشائي بالنعيرية، بدأ في الفصل التدريبي الحالي، بتدريب 200 فرد "برنامج توظيف مبتدئ بالتدريب"، في برنامج تدريب نظري وعملي "يقدم باللغة الإنجليزية" موجّه لحاجة الشركات الموظفة، يعقبه تدريب ميداني على رأس العمل لدى الشركات الموظفة لضمان جودة التدريب.

وبيّن الرئيس التنفيذي لشركة كليات التميز، أنه تم تحديد ثماني تخصصات لبرامج تدريبية بالمركز كمرحلة أولى؛ وفق حاجة شركات الغاز المتعاقدة مع شركة أرامكو، وهي: (اللحام، والكهرباء، وتركيب الأنابيب، وتشكيل المعادن، والنجارة، ومشرف سلامة مهنية، وفني سقالات)؛ حيث تبلغ مدة البرنامج التدريبي 9 أشهر.

وأشار "التويجري" إلى أن المركز هو المعهد الخامس والعشرون من معاهد الشراكات الاستراتيجية التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، التي تعقدها بالشراكة مع القطاع الخاص لتقديم تدريب نوعي مبتدئ بالتوظيف لدى شركات كبرى؛ حيث تعمل المؤسسة على زيادة مشاركة القطاع الخاص في تأهيل الشباب من خلال زيادة معاهد الشراكات؛ للوصول إلى 35 معهداً في عام 2020؛ وذلك ضمن مبادراتها في برنامج التحول الوطني 2020.

وأكد حرص المؤسسة على نقل التقنية وتطوير التدريب التقني؛ من خلال استقطاب أفضل مقدمي خدمات التدريب من الدول الصناعية؛ كالخبرات اليابانية والنيوزيلندية والكندية والأمريكية؛ وذلك وفق تخصصات عديدة كالإلكترونيات، والميكانيكا، والكهرباء، والغاز، وصناعة النقل، وصناعة الألبان، والسياحة، وتقنية المياه؛ مؤكداً أن ما يميز تلك المعاهد؛ أن جميع المتدربين في تلك المعاهد موظفون منذ بدء برنامج التدريب لدى الشركات الراعية لهم، وبرواتب مجزية بعد إنهاء برنامج التدريب، كما تقدم تلك المعاهد للمتدرب مكافأةً شهريةً أثناء فترة التدريب، تتراوح ما بين 1500 إلى 3000 ريال.

المصدر : السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق