جديد سعر الدولار اليوم بمصر وتوقعات بانخفاض سعره ومستهدف أول 17.25 جنيه الثلاثاء 3/10/2017 الفترة المسائية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

النهار الاخبارية تقدم اليكم اخر تحديثات الاخبار على مستوي اليوم ومنها الانتقال إلى:

سعر اليوم بمصر ، هو سؤال الصباح الذي يستيقظ عليه المصريين، وهو شغلهم الشاغل وسؤالهم الدائم ما هو سعر الدولار اليوم؟، لذلك اصبح هذا السؤال عن سعر الدولار هو السؤال الدائم والشائع لدى المصريين، فالعديد منهم قبل خلوده للنوم لابد وأن يحاول معرفة آخر سعر للدولار، بل لن أكون مبالغاً حين أتخيل أن الدولار يقتحم أحلام الكثير من المصريين ويزعجهم خاصة خلال السنوات الأخيرة، لان ذلك سيؤثر عليه في صباح اليوم التالي من خلال ما يقوم بشرائه من سلع.

وبالتأكيد أن لذلك العديد من الأسباب، فسعر الدولار هو المتحكم الفعلي في نسبة التضخم وانفلات الأسعار التي تشهدها كافة أسواق السلع المصرية، سواء السلع الأساسية، أو السلع الكمالية والترفيهية، ولن أكون مبالغاً حين أقول أن الدولار وأسعاره مقابل الجنيه هو المتحكم والمسيطر على الاقتصاد الكلي لمصر، والسؤال الأهم هو كيف وصل بنا الحال لهذا الوضع، وأيضا كيف فشلت السياسة النقدية التي نتبعها في السيطرة على توحش الدولار، والذي خرج من باطنه وحش أخر يسمى بالتضخم.

سعر الدولار اليوم

لذلك سنتحدث عن ما هو واجب اتخاذه من سياسات نقدية، وأيضا ما هو واجب اتباعه من أفكار ونظريات نقدية حديثة، تم تجربتها في العديد من البلدان ونجحت نجاحاً باهراً في القضاء المبرم على وحش التضخم، فالنظريات الحديثة التي يجب اتباعها بدلاً من القديم البالي من النظريات النقدية، والتي أصبحت لا تواكب هذا العصر، فما نجح قديما ليس من الضروري أن ينجح حالياً أو مستقبلاً، فالعالم قد تغير، وتغيرت الأدوات الاقتصادية المتحكمة في الأسواق.

سعر الدولار اليوم بمصر

سعر الدولار اليوم الثلاثاء في البنوك المصرية

أعلى سعر للشراء: 17.62

بنك المشرق

أقل سعر للبيع: 17.68

البنك الزراعى المصرى

البنك سعر الشراء سعر البيع آخر تحريك منذ
اتش اس بى سى HSBC 17.62 17.72 5 أيام
بنك المشرق 17.62 17.72 7 ساعات
بنك عودة 17.62 17.72 أسبوع واحد
كريدى أجريكول 17.61 17.71 6 ساعات
البنك المصرى الخليجى 17.61 17.71 يومين
البنك المصرى لتنمية الصادرات 17.61 17.71 3 أيام
البنك العربي الأفريقي الدولى 17.61 17.71 يومين
المصرف المتحد 17.61 17.71 8 ساعات
البنك المركزى المصرى 17.60 17.70 6 ساعات
بنك القاهرة 17.60 17.70 شهر واحد
البنك العربى 17.60 17.70 يوم واحد
بنك قناة السويس 17.60 17.70 يومين
بنك البركة 17.60 17.70 يومين
بنك الشركة المصرفية العربية الدولية 17.60 17.70 5 أيام
البنك الأهلي المصري 17.60 17.70 5 أيام
البنك الأهلى اليونانى 17.60 17.70 يومين
بنك التعمير والإسكان 17.60 17.70 يومين
مصرف أبوظبى الإسلامى 17.60 17.70 يومين
بنك إيران التنمية 17.60 17.70 5 أيام
بنك بلوم 17.60 17.70 يوم واحد
البنك التجاري الدولي (CIB) 17.60 17.70 5 أيام
البنك الأهلى الكويتى (بيريوس) 17.59 17.69 6 أيام
بنك الإسكندرية 17.58 17.68 يومين
البنك الزراعى المصرى 17.58 17.68 5 أيام

وعلى الرغم من كل ما سبق ما زال العديد والكثير ممن يطلقون على أنفسهم خبراء أقتصاد يتبعون القديم من الأفكار والنظريات التي ثبت فشلها الفشل تلو الفشل، فكما ذكرنا سابقا ما كان يصلح في الماضي لا يصلح في الحاضر، وأيضا كل حالة اقتصادية لها ما يناسبها من حلول، فطبقا لظروف الحالة الاقتصادية تتحدد طريقة العلاج، ويتم وصف الدواء.

وسنبدأ الحديث بكلمة السر التي تؤثر على حياة المواطن البسيط وهى التضخم، فالتضخم نوعان، فهناك التضخم الإيجابي المصحوب بارتفاع مستوى معيشة الناس، ويطلق على هذا النوع من التضخم تضخم استهلاكي، والإيجابية الكامنة في هذا النوع من التضخم هي زيادة نسبة النمو الاقتصادي للبلاد، والتي يتبعها زيادة في الاستثمارات، وفتح العديد من المشروعات والمصانع، والتي يكون أثرها الحد من نسبة البطالة، لهذا يطلق على التضخم الاستهلاكي تضخم إيجابي.

سعر الدولار اليوم بمصر والتضخم السلبي، فهو ما يعاني منه الاقتصاد المصري، ويطلق على هذا النوع من التضخم تضخم ركودي، أي ارتفاع في أسعار السلع على كافة أنواعها دون وجود من يشتريها لضيق ذات اليد لعموم الناس، ويتبع التضخم الركودي انخفاض نسبة النمو للاقتصاد الكلي للبلاد، وقلة الاستثمارات، وغلق المصانع التي لا تجد مشترين يقومون بشراء منتجات هذه المصانع، ويتبع ذلك زيادة نسبة البطالة نتيجة قلة الاستثمارات وغلق المصانع، لهذا يطلق على التضخم الركودي أنه تضخم سلبي.

بعد عرض ما سبق وشخصنا المرض يجب علينا وصف الدواء، والدواء الوحيد لعلاج الحالة المصرية هي خفض نسبة الفائدة بالبنوك، فخفض نسبة الفائدة هو الدواء القاتل لوحش التضخم على عكس ما يعتقد من بيده أمر السياسة النقدية، فيجب أن ينتبه البنك المركزي المصري لهذا الأمر جيدا، ونحن نقدر الجهود ألتي يبذلها القائمين على أمر البنك المركزي المصري، حيث أنه هو من يضع السياسة النقدية وينفذها، فخفض أسعار الفائدة كما ذكرنا هو العلاج والدواء لكل أمراض الاقتصاد المصري في وضعه العالي، وبالطبع سنذكر كيف ذلك.

سعر الدولار اليوم بمصر وخفض سعر الفائدة وأثره الإيجابي على الاقتصاد المصري

ببساطة متناهية، خفض الفائدة يعنى زيادة الاستثمارات، فعندما يصبح العائد النقدي الدوري على الودائع والمدخرات ضعيفا وقليلا، سيتبع ذلك تفكير أصحاب هذه الأموال في البحث عن الفرص البديلة ذات العائد الأفضل من فائدة البنوك الضعيفة، وذلك حين يتم تخفيض الفائدة.

وسيتبع ذلك فتح العديد من المشروعات، وإقامة الكثير من المصانع، وزيادة الإنتاج مما يزيد الناتج القومي للبلاد، وسيتبع ذلك تشغيل العاطلين في المشروعات والمصانع الجديدة، وسيتبع ذلك أيضا زيادة المعروض من السلع نتيجة إنتاج المشروعات والمصانع الجديدة، وسيكون نتيجة ذلك شدة المنافسة وانخفاض الأسعار، ويتبع ذلك قلة الاستيراد لتوافر السلع المحلية، وسيكون أثر ذلك قلة الطلب على الدولار والنقد الأجنبي، وسيكون أثر ذلك انخفاض أسعار الدولار لمستوياته الحقيقية نظرا لتوفره، وزيادة قيمة الجنيه.

فهل أدركتم معي مفعول هذا الدواء والذي هو خفض أسعار الفائدة، لذلك لا علاج ولا حلول إلا بهذا الدواء، فعندما يتخذ البنك المركزي أول خطوة نحو خفض الفائدة، يجب أن ندرك حينها أننا بدأنا على طريق الإصلاح الاقتصادي الحقيقي.

سعر الدولار اليوم بمصر وسنتابع معكم كل جديد يتعلق بأسعار الدولار وحركته بالأسواق المصرية، كما سنتابع كل جديد بخصوص الاقتصاد المصري، أما عن أسعار الدولار فالدولار يقف الآن على عتبة دعم هام عند مستوى 17.80 جنيه، وبكسر هذا الدعم السعري لأسفل سيتسارع الهبوط لمستويات 17.25 جنيه، وحين نصل لذلك سيكون لنا تحليل مفصل لأسعار الدولار المستقبلية مقابل الجنيه.

وقد تسبب تراجع الدولار أما العملات الرئيسة العالمية إلى أرتفاع هذه العملات أمام الجنية المصري، فاليورو اقترب من حاجز 21 جنيه، وأيضا جميع العملات التي  ارتفعت مقابل الدولار، فقد ارتفعت بالتبعية أمام الجنيه المصري، وذلك لربط الجنيه المصري بدولار ترامب الأمريكي.

ومتوقع خلال أيام تجاوز اليورو حاجز 21 جنية وربما نراه قرب 22 جنيه أيضا، وهذا يتوقف على ضعف الدولار أمام أزواح العملات الأخرى، فزوج الدولار يورو يعانى من خلاله الدولار من ضعف شديد ومتوقع قبل نهاية هذا الشهر أن يتجاوز سعر اليورو 1.18 سنت أمريكي، ولو حدث وتجاوزها سنرى اليورو قرب 1.25 سنت أمريكي، حينها لو استمر سعر الدولار مقابل الجنية قرب 18 جنيه، سنرى اليورو بالقرب من 22 جنيه.

تحديث تعاملات اليوم الثلاثاء 3 أكتوبر فترة المساء

استقرار وهدوء على تداولات الدولار الأمريكي بالبنوك العاملة في مصر هذا اليوم، أما عن الأسعار الحالية، فقد سجل بنك المشرق أفضل سعر شراء  17.62 جنيه مقابل الدولار، بينما سجل بنك الأسكندرية أفضل سعر بيع وذلمك بسعر 17.68 جنيه.

نتمني ان ينال الموضوع اعجابكم شكرا لزيارتكم

المصدر : دليل

أخبار ذات صلة

0 تعليق