اخبار مصر الان «الخارجية»: المنظومة التنموية للأمم المتحدة بحاجة إلى إصلاح يُراعي الدول النامية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

أكد وزير الخارجية سامح شكري أن المنظومة التنموية للأمم المتحدة لا تزال في حاجة إلى إصلاح حقيقي يراعي متطلبات الدول النامية ويستجيب لتطلعات شعوبها في تحقيق الرخاء والتنمية.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده شكري، اليوم الجمعة، مع أخيم شتاينر نائب سكرتير عام الأمم المتحدة والمدير الجديد للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، وذلك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

وأشار سامح شكري إلى أهمية رفع قدرات تلك المنظومة لتكون قادرة على الاستجابة الجادة لمتطلبات الدول النامية وفقًا لأولوياتها واحتياجاتها.

وصرح المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، في بيان صحفي، بأن الوزير شكري هنأ في بداية اللقاء السيد أخيم شتاينر على تولي منصبه الجديد كمدير للبرنامج الإنمائي، وأشاد بخبرته المتراكمة في مجال التنمية المستدامة والبيئة واطّلاعه على التحديات الاقتصادية والتنموية التي تواجه الدول النامية في هذا المجال.

كما أكد الوزير تطلع الجانب المصري إلى المزيد من التعاون الفني والتنسيق مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، خاصة في مجالات التعليم وبرامج الضمان الاجتماعي.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن الوزير سامح شكري استعرض خلال اللقاء الجهود والخطوات التي قامت بها من أجل صياغة استراتيجيتها الوطنية لتحقيق التنمية المستدامة، والتي تقوم على منهج متكامل لتحقيق الأولويات الوطنية التنموية يقوم على تعظيم الإمكانيات والتغلب على المعوقات على أساس علمي، وأكد الدور الدبلوماسي النشط لمصر خلال سلسلة المفاوضات الخاصة بوثيقة تمويل التنمية وأجندة 2030، والجهود التي لا تزال تقوم بها من أجل الإعداد لمرحلة تنفيذ ومتابعة أجندة 2030.

ومن جانبه، أكد أخيم شتاينر أن مصر تعد شريكا أساسيا لأعمال البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مشيراً إلى تطلعه للحصول على دعم مصر للبرنامج الانمائي، مشيدًا بما تبذله الحكومة المصرية من جهود لتنفيذ رؤية مصر 2030.

وثمّن في هذا الإطار على مشاركة مصر في الدورة الأولى من المراجعات الطوعية الوطنية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة عام 2016، وعزم الجانب المصري على المشاركة في المراجعة الوطنية لعام 2018 وبما يضع مصر ضمن أسرع الدول في تنفيذ الأهداف التنموية لأجندة 2030.

وأكد أخيم شتاينر حرص البرنامج الإنمائي على الحصول على ثقة الحكومات والدول والتعاون معها وفقاً لرؤيتها وأولوياتها، مشيراً في هذا الإطار إلى تطلعه للتعرف على رؤية الجانب المصري بشأن البرامج المشتركة وسبل الدفع بتنفيذها لتحقيق الأهداف المرجوة منها.

ووجه وزير الخارجية في ختام اللقاء الدعوة إلى المدير الجديد للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة لزيارة القاهرة لتفعيل الحوار ووضع خطة عمل جادة بشأن إصلاح المنظومة التنموية للأمم المتحدة، وذلك تزامناً مع تولي مصر عضوية المجلس التنفيذي للبرنامج الإنمائي.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق