اخبار الفن صفية العمري: أتعجب عندما يتحدث «ابن امبارح» عن تاريخه الفني (حوار 2-2)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

قالت الفنانة صفية العمري، إنها ترفض تقديم قصة حياتها لعدم وجود أحداث مثيرة بها، مشيرة إلى أن النجومية تغيرت الآن عن الماضي، والسبب يعود لعدم وجود حالة حب بين الجيل الحالي.

وأضافت «العمري» في الجزء الثاني من حوارها لـ«المصري اليوم»، أن لقب «عيون صفية» الذي أطلق على إحدى موديلات السيارات أزعجها كثيرًا لأنه أصابها «بالكسوف»، موضحة أنها لم تكسب ماديًا منه، وإلى نص الجزء الثاني من الحوار.

■ هل ستوافين على تقديم قصة حياتك في مسلسل أوفيلم؟

- حياتي ليس بها إثارة لأحكيها، ولن أوافق حتى على كتابة مذكرات، هذا غير وارد في تفكيري.

■ تحدثت عن حالة الحب بين جيلك من الفنانين وذكرت أنها حالة واختفت ولم تعد موجودة الآن؟

- التواصل بين الجيل الحالي والأجيال السابقة اختفى، وأصبح هناك حالة غريبة لا أفهمها، حتى عندما نكون في أي مكان أو مهرجان تجدهم يتخذون جانبًا وحدهم، لا يوجد تلاحم أو مشاعر تجاه بعضهم، وفي الحقيقة لا أستطيع الحكم عليهم.

■ هل تجدين أن النجومية قديمًا اختلفت عن النجومية في عصرنا الحالي؟

- كثيرًا، نحن جيل حفر في الصخر حتى نثبت وجودنا ونصل لكل الجمهور، عندما كنا نقول كلمة كان لها معناها وقوتها، أما الآن من الممكن أن يقدم فنان عمل واحد ويصبح نجم النجوم، لأن المعايير اختلفت، لذا تجد «ابن امبارح» يظهر ويقول تاريخي، وهل قدم تاريخًا بالفعل؟.

■ لماذا أصبح الاعتزال حاليًا هو سيد الموقف بالنسبة للجيل القديم؟

- أشعر بقهرة عندما أجد فنانًا كبيرًا مثل يوسف شعبان يعلن اعتزاله، ويقول إنهم عزلوني ولم اعتزل، هناك فنانين لهم قيمة، ويستطيعون أن تحمل عمل بمفردهم، لكني أجد أن الفنان الذي يقوم بالبطولة حاليًا لا يحب أحد بجانبه، رغم أنه يحصل على ملايين، وهنا تجد الكسرة للنفس، وهذا هو العزل، لذلك على شركات الانتاج مراجعة ذلك، وعلى الكتاب الاستعانه بالجيل القديم وتضفير الأدوار، وهنا يكسب الجمهور أكثر.

هناك فنانة في الخارج ترشح كل عام للأوسكار وهي ميريل ستريب، لها كتاب وتجدها في كل دور ناضجة ومختلفة عن الأدوار التي قدمتها، المشكلة هنا أن كلما تقدم السن بالفنان تقل تقيمة وأجره ودوره.

■ وهل نقابة المهن التمثيلة لها دور في ذلك؟

- سمعت أن النقابة ستتخذ قرارًا بشأن هذا الموضوع ولكن لا أعرف إلى أين وصلوا.

■ وهل تجدين أن إجبار شركات الإنتاج على تشغيل فنان صاحب تاريخ ليس تقليلًا من القيمة الفنية له؟

- لا أعرف، لكن واضح أن الانتاج والمنتج تغيرا، قديمًا كان هناك المنتج الفنان، لم نعد نرى فيلمًا مثلما كنا نراه قدميع من اهتمام بجودة وعدد كبير من الفنانين مشاركين، الفيلم كان به العديد من النجوم وتواجدهم يعطيه قيمة وأهمية والجمهور كان يشاهده.

■ «عيون صفية» لقب أطلق على العديد من المنتجات واستغلته شركات كثيرة في ترويج منتجاتها في إشارة إلى عيونك منها على سبيل المثال سيارة شهيرة كيف تقبلتي ذلك الموضوع؟

- لم استفد نهائيًا من استغلال اسمي في كل هذه المنتجات، حتى أن شركة السيارات لم تستأذني قبل استغلال اسمي، لو كان الموقف في الخارج لاختلف ماديًا على الأقل، لكني لم أكن سعيدة بما حدث، لأنني كنت «بتكسف» جدًا.

■ هل تعتقدين أن هناك أعمال توجت تاريخك ومشوارك الفني ولا تنسيها وتحرصي على مشاهدتها؟

- «على باب الوزير» من الأعمال التي أحبها جدًا، ودائما أشاهده ويذاع كثيرًا، وأيضًا «البية البواب» أشاهده أسبوعيًا، دائما أقول الحمد لله، ودائما اختياري يأتي بروح الهواه ولا يهمني عدم العمل لسنه وأثنين وثلاثة، لأنني لا أعمل مهما عرض كان المبلغ، ولو عرض عليّ 100 مليون جنيه على دور لا أحبه لن أقبله، لأن الفلوس سيتم صرفها لكن العمل باقي في التاريخ ولا أحب الجمهور يشاهدني في شيء لمجرد الفلوس، ولا أحب الجمهور يسألني لماذا قدمت هذا العمل بهذا الشكل، هذا صعب للغاية لأنني حافظت على تاريخي.

■ هل لديك مشاريع فنية خلال الفترة المقبلة؟

- هناك مشاريع معروضة ونتناقش فيها هذه الأيام، لكن لا أستطيع الرد بالموافقة أو الرفض إلا بعد الانتهاء من القصة كاملة، هناك فيلم ومسلسل، ولست من الفنانين أو الفنانات الذين يقرأون الدور فقط بل العمل كامل.

■ هل ندمت على الجزء الأخير من «ليالي الحلمية»؟

- متحفظة على الجزء الأخير كثيرًا، ولا أريد الحديث عنه نهائيًا، ولا أريد ان أبدي سبب التحفظ.

■ وهل تتحفظي أيضًا على تحويل الأفلام القديمة لمسلسلات جديدة؟

- ضد هذا تمامًا، تقديم الفيلم من خلال مسلسل يفشل، وهذا ثبت بالتجارب، لأننا أحببنا العمل نفسيًا، وإعادة تقديمه مرة أخرى بعد أن يتم اللعب فيه يفشله هذا رآيي.

■ إذن لماذا وافقت على الجزء الجديد من «ليالي الحلمية»؟

- لن أتحدث عن هذه التجربة.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق