جديد اخر الاخبار اليوم - لماذا أعيش في السعودية؟

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ 3 ثواني — الأربعاء — 2 / نوفمبر / 2016

موقع النهار الاخبارى يقدم لكم اخر الاخبار

في كل مكان، وكل محفل أذهب إليه، كان آخره الأسبوع الفائت في ملتقى الفجيرة الإعلامي، بحضور عدد كبير من مثقفات ومثقفي الوطن العربي، يسألني الناس لماذا لا تعيشين خارج السعودية أسوة بالأعداد الكبيرة المهاجرة من السعوديين وعلى رأسهم أهل الإعلام؟ فأرد باختصار: (لا أستطيع أن أعيش خارج السعودية). برغم أن طبيعة عملي في كتابة المقال من المنزل وعدم ارتباطي بعمل مكتبي يؤهلني للعيش خارج السعودية.

لكنني بصدق أقولها، لا يمكن أن أعيش في الخارج لأنني ولدت وسأموت على تراب السعودية، ولن أقبل أن أدفن إلا تحت ثرى ترابها.

أنا هنا لا أتحدث عمن عاشوا في الخارج فلكل شخص ظروفه وحتى لا يُفهم كلامي خارج سياقه، لكنني أتحدث عن نفسي وعن ارتباطي بهذه الأرض، برغم أنني كغيري من السعوديين قد أتأفف أو أتذمر من الظروف أو العادات أو قصور أماكن الترفيه أو نقص بعض الخدمات أو الأنظمة المجحف -بعضها- في حق المرأة، لكنني بالنهاية أحمل قلباً لا يتسع لغير السعودية وطن، ولا يعشق سوى الرياض بسلبياتها قبل إيجابياتها، ولا أتنفس هواءً يملأ رئتايّ بالحياة كهواء نجد، التي جئت منها وجاء منها آبائي وأجدادي، ولأنني أشعر بطفولة مستمرة لا أستطيع أن أفارق الرياض لأن اليوم الذي لا أرى فيه أمي وأبي هو يوم لا يُحسب من عمري.

قد يكون في هذا الكلام شيء شخصي لكنني أكتبه اليوم رداً على عشرات الأسئلة التي تصلني كل يوم سواء من القراء والمتابعين أو من زملاء الحرف من العالم العربي ممن يعتقدون أنك طالما تكتب بجرأة فهذا يعني أنك تعيش خارج السعودية، وهذه فكرة غير صحيحة وأحاول تصحيحها في كل محفل أزوره أو في أي حديث قد يرد في مثل هذا الكلام.

ليست المرة الأولى اليوم التي أُعبر فيها عن حالة العشق التي أعيشها مع الرياض، فقد كتبت عن هذه الحالة في رواية «كذبة إبريل» ولعلي في هذا الوارد أذكر منها ما كتبت في أحد فصول الرواية:
«في نجد لا يستطيع العيش إلا صاحب فراسة وتنبؤ بالأمطار والغبار، ووقت الصيد فكلاهما لا يمكن تخيل ما قد ستحدثان، من عجائبها أنها تقرّر متى وقت الرحيل ولكن سكانها لا يرتحلون عنها أبداً، يرحلون من جفافها لربيعها، منها وإليها..

لا يرضون بغيرها أرض ولا بغير ليلها ليل.. كنت أشك وحتى الآن أجزم أن سماء نجد لها وحدة تعيش في مجرة مختلفة وحتى الآن لا أجزم أن سماء نجد لها وحدها.

غريب أمر أهلها تقسو عليهم فيحنون أكثر، تطردهم بالسيل ويهربون.. يعودون لنفس المكان بعد حين، ولذلك أصبح سكانها متقلبين.. تعلموا القسوة والتقلبات منها».
أكتفي بهذا المقطع، ولعل من يقرأ «كذبة إبريل» يجد فيها مزيداً من حالة العشق التي لن تنتهي بيني وبين الرياض.

نقلا عن الجزيرة

الخبر | اخر الاخبار اليوم - لماذا أعيش في السعودية؟ - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : صحيفة المرصد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

السوق الحرة السعودية - اعلانات مبوبة مجانية

ملتقى السعودية

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق