اخبار اليوم مصادر أمنية: «الداخلية» لم تُخطر للمشاركة فى «لجان الشباب المحبوسين»

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت مصادر أمنية مسؤولة إن وزارة الداخلية لم تُخطر رسمياً للمشاركة فى لجان بحث الإفراج عن الشباب المحبوسين احتياطيا، التى تم تشكيلها من قِبَل رئاسة الجمهورية، مستبعِدة مشاركتها فى هذه اللجان.

وأضافت المصادر أن الوزارة ستعمل على تقديم أى معلومات تطلبها اللجنة الرئاسية فيما يتعلق بأرقام وأعمار المحبوسين احتياطياً، وقيود ووصف القضايا المحبوسين على ذمتها، ومدد حبسهم، وأن «الداخلية» ستنفذ أى قرارات رئاسية أو قضائية بشأن العفو عن هؤلاء أو عمن صدرت ضدهم أحكام قضائية نهائية.

وأوضحت أن العفو الرئاسى الاعتيادى ينطبق على مَن صدرت ضدهم أحكام قضائية نهائية فقط، وأنه حال ما اقترحت اللجان قوائم للمحبوسين الصادرة فى حقهم أحكام نهائية، فسيتم فحصها بعناية وبيان مَن تنطبق عليه شروط الإفراج، مشيرة إلى أن المحبوسين احتياطياً على ذمة قضايا «مصيرهم فى يد القضاء وحده وليس السلطات التنفيذية، إلا بإقرار تعديلات جديدة على قانون الإجراءات الجنائية».

وتابعت أن قوائم المحبوسين احتياطيا لم يتم طلبها رسميا من قطاع السجون بوزارة الداخلية، وإن كان مستبعدا تقديم حصر دقيق لهم خلال فترة قصيرة، مشيرة إلى أن هذا الإجراء يلزم معه تحديث البيانات الواردة من جميع أقسام الشرطة على مستوى الجمهورية، خصوصا أن قضايا الحبس الاحتياطى تجرى بصفة دورية، موضحة أن النزلاء المحبوسين احتياطيا وفقاً للقانون محتجزون فى أقسام الشرطة والسجون المركزية، وأن باقى السجناء يقضون فترات عقوبات فى قضايا جنح وجنايات، وجميعهم فى الليمانات والسجون العمومية.

وأكدت أنه لا يوجد فى مصر ما يوصف بـ«المعتقلين»، وأن جميع السجناء يقضون فترات عقوبات لإدانتهم بأحكام ابتدائية أو نهائية فى قضايا متنوعة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق