اخر الاخبار "أرامكو" تتوقع أن تستعيد سوق النفط توازنها مطلع 2017

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

توقع الرئيس التنفيذي لشركة "أرامكو" النفطية السعودية العملاقة، الثلاثاء، أن تستعيد سوق النفط توازنها مطلع 2017 بعد فائض في العرض أدى إلى انخفاض الأسعار في 2016.

وقال أمين الناصر في منتدى حول الطاقة في الرياض إن "الفارق بين الإمدادات والطلب يتقلص".

وأكد أن تحليلات شركة النفط الحكومية "أرامكو" تشير إلى أن السوق "ستستعيد توازنها بحلول النصف الأول من 2017".

والأسبوع الماضي، قال مدير الوكالة الدولية للطاقة، فاتح بيرول، إن السوق ستستعيد توازنها أسرع من المتوقع في حال طبقت الدول المنتجة للنفط اتفاقاً بالحد من إنتاجها، أثناء اجتماعها الشهر المقبل.

وقال بيرول، إنه في ظل الظروف الحالية فإن الوكالة الدولية للطاقة تتوقع أن يزيد الإمداد العالمي من النفط عن الطلب حتى النصف الثاني من العام 2017.

وأضاف، أنه إذا تدخلت الدول الأعضاء وغير الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في السوق "فإن ذلك سيؤدي الى عودة التوازن الى السوق قبل النصف الثاني من 2017".

وفي خطوة مفاجئة وافقت دول أوبك التي تقودها السعودية في سبتمبر/أيلول على اتفاق لخفض الإنتاج.

ويسعى الاتفاق إلى خفض الإنتاج ويهدف في النهاية الى تحقيق الاستقرار في الأسعار. وهو أول اتفاق من نوعه منذ 2008، إلا أن تفاصيله ستحدد في اجتماع أوبك الذي سيعقد في 30 نوفمبر/تشرين الثاني في فيينا.

والسبت عقد مسؤولو "أوبك" محادثات مع روسيا وغيرها من الدول غير الأعضاء في المنظمة في فيينا لمناقشة كيفية تطبيق خطة خفض الإنتاج.

وسعت كل من العراق وإيران ونيجيريا، الأعضاء في المنظمة، إلى استثنائها من خطة خفض الإنتاج، بحسب بلومبرغ نيوز.

وتجاوز الإنتاج الطلب، خلال العامين الماضيين، مما أدى الى تخمة في السوق أسفرت عن خفض الأسعار التي زادت عن 100 دولار للبرميل في يونيو/حزيران 2014، لتصل الى أدنى معدل لها منذ 13 عاماً، حيث بلغت 30 دولاراً للبرميل في فبراير/شباط من هذا العام.

وتقترب أسعار النفط حالياً من 50 دولاراً للبرميل.

وفي تصريحاته في منتدى "حوار الطاقة" الذي يعقد في الرياض، قال الناصر، إن أرامكو السعودية تعتزم العام المقبل البدء في نشر نتائجها المالية الفصلية قبل إدراجها في السوق المالية السعودية.

وقال إن ذلك سيوفر بيانات أفضل للمستثمرين المحتملين.

وفي إطار خطة لتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط، تعتزم المملكة طرح أقل من 5% من أسهم "أرامكو السعودية" للاكتتاب العام في السوق السعودية للمساعدة في إنشاء أكبر صندوق استثماري في البلاد.

وأكد أن "التحضيرات تسير بشكل جيد للاكتتاب العام" المقرر في 2018، وسيكون أكبر اكتتاب في التاريخ.

وقال الناصر إن "أرامكو" ستدرج في السوق المالية السعودية "بالتأكيد"، كما تعتزم إدراجها في أسواق نيويورك وطوكيو وهونغ كونغ المالية.

(فرانس برس)

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق