اخر الاخبار الأمم المتحدة: «داعش» نقل 25 ألف مدني لوسط الموصل لاستخادمهم كدروع بشرية

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حاول تنظيم «داعش»، الاثنين، نقل 25 ألف مدني من جنوب مدينة الموصل العراقية إلى وسطها لاستخدامهم كدروع بشرية، حسبما أعلنت اليوم منظمة الأمم المتحدة.

وذكرت المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان في جنيف، رافينا شامداساني، أنه تم نقل المدنيين في «آلاف العربات».

ومع ذلك، فإن معظم العربات لم تتمكن من الوصول إلى وجهتها، لأن طائرات التحالف العسكري، الداعم للعراق في معركة تحرير الموصل، كانت تقوم بدوريات في سماء المنطقة وأجبرتهم على العودة إلى منطقة حمام العليل التي انطلقوا منها.

ويخوض الجهاديون معركة شرسة ضد الجيش العراقي الذي يتقدم باتجاه المدينة وتمكن خلال الساعات الأخيرة من فتح ممرات استراتيجية للوصول إلى داخل المدينة بغية تحريرها من بطش «الدولة الإسلامية».

وقالت شامداساني: «نشعر بالقلق البالغ حول مصير هؤلاء وعشرات الآلاف غيرهم من المدنيين الذين تم نقلهم على يد الدولة الإسلامية في الأسبوعين الماضيين».

وبحسب نظام روما الأساسي، التي أنشأت بموجبه المحكمة الجنائية الدولية، فإن اختطاف أشخاص في نزاع مسلح غير دولي، يعد جريمة حرب.

كما أنه -وفقا لنفس الاتفاقية القانونية-إصدار أوامر بنقل المدنيين لأسباب لا تتعلق بالأمن أو بالضرورات العسكرية، يعد جريمة حرب أيضا.

وذكرت شامداساني أن «اختطاف تنظيم الدولة للمدنيين ونقلهم إلى أقرب مكان ممكن من مدينة الموصل أو بالقرب من مكاتبهم ومنشآتهم العسكرية، أصبح سلوكا طبيعيا بالنسبة لهم».

ويهدف التنظيم من وراء ذلك إلى التأكد من أن المناطق التي يتواجد بها، تكون مزدحمة بالمدنيين لإحباط أي عملية عسكرية ضده.

ومن جانبها، كشفت المتحدثة أن مكتب حقوق الإنسان في جنيف لديه معلومات عن عملية إعدام جماعية جديدة قام بها (داعش) السبت الماضي، حيث ألقى التنظيم جثث 40 جنديا من جنود الحيش العراقي في نهر دجلة.

ويقوم المكتب التابع للأمم المتحدة بتطبيق منهجية صارمة للغاية إزاء هذا النوع من المعلومات التي يجب أن تأتي من أكثر من مصدر موثوق به، ويتم التحقق منها قبل نقلها إلى الصحف.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق