اخبار اليوم «زي النهارده».. افتتاح الأوبرا الخديوية 1 نوفمبر 1869

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ارتبط إنشاء الأوبرا القديمة بافتتاح قناة السويس في عهد الخديو إسماعيل، ولذلك سميت في بادئ الأمر بالأوبرا الخديوية، وأراد إسماعيل أن تكون الأوبرا الخديوية تحفة معمارية عالمية فكلف المهندسين الإيطاليين أفوسكانى وروسى بوضع تصميم لها، واستعان بالرسامين والمثالين، وأراد افتتاحها بعمل يليق بالتاريخ المصرى فطلب من مارييت باشا صياغة قصة أوبرالية من التاريخ المصرى، وكتبها الشاعر الإيطالى جيالا نزوق، وعهد إلى الموسيقار فيردى بوضع موسيقاها فكانت أوبرا عايدة.

وتم افتتاح الأوبرا«زي النهارده» فى١ نوفمبر ١٨٦٩ مع احتفالات قناة السويس، وكان بصحبة الخديو الإمبراطورة أوجينى زوجة الإمبراطور نابليون الثالث والإمبراطور فرانسو، عاهل النمسا، وشخصيات أوروبية بارزة، ولم يكن فيردى انتهى من أوبرا عايدة فافتتحت بأوبرا ريجوليتو.

وفى ٢٨ أكتوبر ١٩٧١ احترقت الدار، ولم يتبق منها سوى تمثالى الرخاء ونهضة الفنون للفنان محمد حسن، وأثناء وجود فاروق حسنى في وزارة الثقافة أنشئت أوبرا مصرية جديدة، وافتتحت في ١٩٨٨، فضلاً عن دارين أخريين للأوبرا تم تجديدهما إحداهما في الإسكندرية (مسرح سيد درويش) التي افتتحت في ١٩٢١ وكان يطلق عليها (تياترو محمد على)، ثم مسرح سيد درويش في ١٩٦٢، ثم أعيد تجديدها وتطويرها وأعيد افتتاحها في ٢٠٠٧، ودار أوبرا دمنهور التي شيدت في عهد الملك فؤاد في ١٩٣٠، وأطلق عليها سينما وتياترو فاروق، ثم تغير الاسم إلى سينما البلدية في ١٩٥٢، وفى ١٩٧٧ تغير إلى سينما النصر الشتوى، ثم أوبرا دمنهور بعد تجديدها وافتتاحها في مايو ٢٠٠٩.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق