جديد اخبار الكويت : «بيان»: لتغيير المنهجية المتبعة في معالجة الاقتصاد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- موقع النهار الاخبارى يقدم لكم كل جديد في الاخبار والرياضة والمنوعات

قال التقرير الأسبوعي لشركة بيان للاستثمار إن بورصة الكويت أنهت الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر، الذي اقتصرت تداولاته على أربع جلسات فقط، على تباين لجهة إغلاق مؤشراتها الثلاثة، إذ تمكن مؤشراها الوزني وكويت 15 من تحقيق نمو أسبوعي على إثر عمليات الشراء الانتقائية التي شملت بعض الأسهم القيادية والتشغيلية، في حين لم يتمكن المؤشر السعري من اللحاق بهما لينهي تداولات الأسبوع في المنطقة الحمراء، متأثراً باستمرار عمليات البيع على الأسهم الصغيرة، بما فيها بعض الأسهم الخاملة التي تتسم بضعف النشاط.
وأضاف التقرير: على الرغم من التباين الذي شهدته السوق خلال الأسبوع الماضي، فإن أداءه العام اتسم بالتذبذب المائل إلى الاستقرار، وهو ما جاء في ظل حالة الترقب المسيطرة على بعض متداولي السوق، انتظاراً لوضوح الرؤية في ما يخص الأحداث السياسية الحاضرة هذه الفترة، سواء على الصعيد المحلي أو الإقليمي، كما تأثرت السوق خلال الأسبوع الماضي بإحجام وعزوف بعض المتداولين عن التعامل، نظراً لاستمرار غياب المحفزات الإيجابية التي تشجع على الاستثمار وتساهم في معالجة أزمة ضعف الثقة التي تعاني منها السوق منذ فترة طويلة.
ويعد ضعف معدلات الثقة في البورصة الكويتية خلال الآونة الأخيرة أحد أهم العوامل التي تسببت في تآكل أغلبية مكاسبها خلال الأشهر السابقة، حيث أدى إلى فقدان مؤشراتها الثلاثة للكثير من النقاط بشكل متسارع، لا سيما المؤشر السعري الذي تبخرت معظم مكاسبه التي سجلها في الأشهر الأولى من العام الجاري، والتي وصلت إلى %22.8، حين بلغ أعلى مستوى له خلال العام الجاري في جلسة يوم 5 أبريل الماضي، التي أنهاها عند مستوى 7059.61 نقطة، قبل أن يبدأ في عكس اتجاهه الصاعد، ويواصل اتجاهه النزولي حتى الآن، حيث أنهى تداولات الأسبوع الماضي عند مستوى 6196.50 نقطة، وهو ما يعني أن المؤشر قد خسر ما يزيد على 860 نقطة من قيمته خلال الأشهر الثمانية الأخيرة، أي ما نسبته %12.23، منها خسائر نسبتها %7.23 خلال الشهرين الأخيرين فقط.
على الصعيد الاقتصادي، أكد نائب رئيس البنك الدولي لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن التنويع الاقتصادي في الكويت يعد أمراً ضرورياً مهما بلغت التغيرات في أسعار النفط صعوداً أو هبوطاً، مضيفاً أن هذا التنويع ليس كافياً، بل نحتاج أيضاً إلى تحول اقتصادي جذري. وأشار إلى أن أول تقرير كتبه البنك الدولي عن الكويت كان في عام 1962، حيث حثّ من خلاله على ضرورة التنويع في الاقتصاد الكويتي، وأنه لا يمكن للبلاد الاعتماد على البترول إلى هذا الحد، مؤكداً في الوقت ذاته أنه لم يحدث شيء من وقتها وحتى الآن! ذلك لأن التنويع الاقتصادي يجب أن يأتي عبر خطة من أصحاب القرار، فالكويت بحاجة إلى تغيير شامل في الاقتصاد، وتغيير في عقلية التفكير في هذا الجانب.
وتجدر الإشارة إلى أن الوضع الحالي للاقتصاد الوطني وتزايد مشاكله يوماً بعد يوم يشبهان كرة الثلج المتدحرجة، كلما زاد انحدارها كبر حجمها، فالكويت للأسف رغم تمتعها بكل المقومات التي من المفترض أنها تدفعها إلى أن تكون من أفضل الدول المجاورة، فإن اقتصادها يعاني تكاثر المشاكل منذ عدة سنوات من دون تحرك ملموس من قبل المسؤولين في الحكومة لمعالجتها، ورغم كثرة الدراسات والتوصيات التي قدمتها العديد من الجهات الاقتصادية الدولية والمحلية للحكومات المتتابعة في ما يخص مسألة الإصلاح الاقتصادي وتنويع مصادر الدخل، فإن كل ذلك لم تتم الاستفادة منه، ويصبح مصيره الأدراج المغلقة.
وأضاف تقرير «بيان»: إن انتقاد الجهات الدولية المرموقة ومنها البنك الدولي للسياسات الاقتصادية المتبعة في الكويت ما زال مستمراً في تقديم النصح تلو الآخر لتعديل المسار الاقتصادي وإعادة هيكليته، في ظل ما نشهده من تراجع مستمر لاقتصادنا الوطني، الأمر الذي يتطلب تغيير المنهجية والفكر المتبع في إدارة الاقتصاد، فقد أصبح هذا النمط والتوجه الحالي في معالجة الاقتصاد عديم الجدوى وغير مناسب للمرحلتين الحالية والمستقبلية.
على صعيد آخر، سجّلت بورصة الكويت خلال الجلسات الأربع المنقضية مكاسب سوقية بما يقرب من 150 مليون دينار، إذ وصلت القيمة الرأسمالية لإجمالي الأسهم المدرجة في السوق الرسمية إلى 26.67 مليار دينار، بنمو نسبته %0.56 عن قيمتها في الأسبوع قبل السابق، حيث بلغت آنذاك 26.52 مليار دينار. أما على الصعيد السنوي، فقد وصلت نسبة مكاسب القيمة الرأسمالية إلى %4.98 مقارنة مع قيمتها في نهاية العام الماضي التي بلغت 25.41 مليار دينار.
من جهة أخرى، شهد الأسبوع الماضي ارتفاع أسعار نحو 72 سهماً من أصل 157 سهماً مدرجاً في السوق الرسمية، وذلك بالمقارنة مع الأسبوع الذي سبقه، في حين انخفضت أسعار 47 سهماً، مع بقاء 38 سهماً من دون تغير.

الخبر | اخبار الكويت : «بيان»: لتغيير المنهجية المتبعة في معالجة الاقتصاد - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : القبس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

المصدر : اخبار

أخبار ذات صلة

0 تعليق