اخر الاخبار تركيا تصادر ممتلكات رجل الأعمال رضا ضراب الموقوف بأميركا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

أصدرت النيابة العامة في  قرارًا بمصادرة الأصول المملوكة لرجل الأعمال التركي من أصل إيراني، رضا ضراب، وأقاربه.

ووفقا لوكالة "الأناضول"، فإن نيابة  فتحت أمس الجمعة تحقيقات بحق ضراب الموقوف في أميركا، حيث قررت النيابة مصادرة الأصول التي يمتلكها ضرّاب وأقاربه، في إطار التحقيقات الجارية.

وقالت النيابة إنها حصلت على معلومات تفيد بأن ضراب والمرتبطين به: "قاموا بالحصول على معلومات ينبغي أن تبقى سرية من حيث منافعها السياسية الداخلية أو الخارجية، ومن ناحية أمن الجمهورية التركية، بغرض التجسس بها لصالح دولة أجنبية، ومحاولتهم لتهريب أموالهم".

بدأت متاعب ضراب منذ العام 2011، عندما قامت إدارة الجمارك التركية بإلقاء القبض عليه في مطار أتاتورك الدولي وبحوزته 150 مليون دولار، بتهمة القيام بنقل الأموال بشكل غير شرعي، ليتم إطلاق سراحه في وقت لاحق.

وأوقفت  في مارس/ آذار الماضي، رضا ضراب، في مطار ميامي (شرق)، على خلفية توجيه اتهامات له ولإيرانيين آخرين بالاحتيال لخرق  المفروضة على إيران، باستخدام ملايين الدولارات.

واتهمت السلطات الأميركية حسين ضراب بخرق العقوبات الأميركية على إيران، وتم تغريمه تسعة ملايين ومئة ألف دولار، ولكنه تمكن من تخفيض هذه الغرامة إلى 2.3 مليون دولار بعد تعاونه مع السلطات الأميركية.

وأدلى ضراب أمس الجمعة بشهادته في اليوم الرابع من محاكمة نائب رئيس بنك "خلق" التركي محمد هاكان آتيلا في مدينة نيويورك الأميركية.

وذكر ضراب في الجلسة، أنّهم توجهوا إلى تجارة الأغذية "الوهمية" بعد انتهاء تجارة بسبب التغييرات التي طرأت على "نظام تجارة الذهب" على ضوء على إيران.

ولفت إلى تأسيس شركة أغذية وهمية في دبي، بهدف إجراء المعاملات المالية لإيران في الخارج عن طريق حسابي شركات أغذية وهمية في مدينة دبي الإماراتية.

وقال إنّ  في بنك خلق، نقلت إلى حسابات مصرفية في بنك "بارودا" (Bank of Baroda) ، تعود لشركتي " Centrika" و"Atlantis General" ، الغذائيتين الوهميتين، في دبي.

وأضاف أنّ  في الخارج كانت تتم أيضا عبر"Rostamani Exchange"    وبحسابي شركتي " Centrika" و"Atlantis General".

وقال ضراب إنّ تجارة الأغذية في دبي كانت وهمية، وأكد أنه لم تتم أي عملية تجارة حقيقية للأغذية مع أي دولة في .

وانطلقت الثلاثاء الماضي، بمدينة نيويورك الأميركية، أولى جلسات محاكمة، نائب الرئيس السابق لبنك "خلق" التركي، محمد هاكان أتيلا، أمام هيئة المحلفين، في القضية المتهم فيها مع مواطنه، إيراني الأصل، رجل الأعمال، رضا ضرّاب.

وأتيلا معتقل بالولايات المتحدة، منذ مارس/آذار الماضي، مع ضرّاب، على خلفية اتهامهما بـ"اختراق العقوبات الأميركية على إيران"، و"الاحتيال المصرفي".

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق