مساعد وزير الداخلية الأسبق يوضح أسباب وقوع حادث العريش

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

قال أحمد جاد منصور، مساعد وزير الداخلية، ورئيس أكاديمية الشرطة الأسبق، إن حادث مسجد الروضة بالعريش يحمل رسالتين تحاول الجماعات الإرهابية توصيلها للشعب المصري، أولاً أنهم ما زالوا على الساحة، ثانيًا إشاعة الخوف والفزع لدى المصريين.

وأشار «منصور»، خلال لقائه عبر برنامج «مساء دي إم سي»، المذاع على فضائية «دي إم سي»، مساء الجمعة، إلى أن الإرهابيين قاموا بمحاولات عدة لهدم الوطن، وهذا الحادث أثبت أن هدفهم هو الوطن لأنهم لا يعترفون بالأوطان.

وأضاف أنهم يريدون عمل نوع من عدم الاستقرار وفقدان الثقة للشعب المصري فى عدم تحقيق الأمن والاستقرار، مؤكدًا أن ذلك يتطلب منا الحفاظ على وحدة الصف لدى الشعب المصري.

ولفت رئيس أكاديمية الشرطة الأسبق، إلى أن هناك عدة أسباب قد تكون السبب فى حادث العريش الذى وقع اليوم، أولاً: نجاح فى إحداث التوافق والمصالحة فى الأزمة اللبنانية، ثانيًا: النجاحات غير المسبوقة التى تمت فى حادث الواحات، ثالثًا: المصالحة التى قامت بها مصر فى جنوب السودان، رابعًا: الإعلان الذى تم خلال يومين بإضافة 11 شخصية ضمن الشخصيات الإرهابية.

وتابع: خامسًا: "المكان الذى حدثت فيه الواقعة قد يكون بسبب تعاون أهل المنطقه مع الجيش، سادسًا: المصالحة التى وفقت فيها مصر فى القضية الفلسطينية"، مستطردًا كلها احتمالات قد تكون الداعم والمخطط لحادث اليوم.

كان إرهابيون استهدفوا مواطنين مدنيين بمحيط مسجد فى منطقة غرب العريش، ما أسفر عن استشهاد 235 شخصا وإصابة 109 آخرين.

المصدر : بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق