اخر الاخبار وزير سعودي سابق لـ"معاريف": لا مبرر لأي عنف حتى داخل إسرائيل

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

نشرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، تصريحات خاصّة لوزير العدل السعودي السابق، محمد بن عبد الكريم العيسى، رئيس رابطة الإسلامي، على إثر محاضرة له، أمس الإثنين، في العاصمة الفرنسية باريس.

وبحسب "معاريف"، فقد قال الوزير السعودي السابق، إنّ "أي عمل عنف أو إرهاب يحاول التستر وراء دين الإسلام لا مبرّر له على الإطلاق، ولا حتى داخل إسرائيل".

ولفتت "معاريف" عند نشرها للمقابلة، إلى أنّ العيسى، شغل في السابق منصب وزير العدل السعودي، واُختير، العام الماضي، أميناً عاماً لرابطة العالم الإسلامي، وأنّه مقرّب من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

كما أشارت إلى أنّ منظمة رابطة العالم الإسلامي، منظمة دولية مقرّها في مكة المكرمة، وهي هيئة دينية دولية لا تتبع رسمياً للسعودية، إلا أنّ المملكة تقود من خلال الرابطة، وبشكل رسمي، 3.8 مليارات مسلم في شتى أنحاء العالم.

وبحسب الصحيفة، فإنّ "العيسى، ومنذ انتخابه للمنصب، يبثّ إلى جانب الثورة السياسية التي يقودها بن سلمان، الوجه الجديد للإسلام في : معتدل، يريد السلام، ومتسامح ومنفتح على العالم والديانات الأخرى"، بحسب وصفها.

ووفقًا لـ"معاريف"، فإنّ "نشاط رئيس رابطة العالم الإسلامي، حالياً، يصبّ أكثر من أي شيء آخر، في إزالة الصورة الشيطانية للسعودية باعتبارها دولة مساندة للإرهاب، والتنظيمات الإسلامية المتطرفة مثل داعش".

"
العيسى:
أي عمل عنف أو إرهاب يحاول التستر وراء دين الإسلام لا مبرّر له على الإطلاق، ولا حتى داخل إسرائيل

"

وأضافت الصحيفة أنّ "العيسى، وخلال محاضرته، في باريس، أمام الأكاديمية الدبلوماسية، أكد على نشاط بلاده في محاربة الإرهاب، وضدّ من يسيؤون استخدام وتوظيف الإسلام، وتبرير نشاطهم السياسي المتطرّف والعمليات الإرهابية".

وأكد مراسل "معاريف"، أنّه "عندما سألته إذا ما كان الإرهاب في إسرائيل والمجتمعات اليهودية في العالم، والتي يتذرع منفذّوها بأنّها جزء من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، يدخل في توصيفه، ردّ العيسى قائلاً: أي عمل عنف أو إرهاب يحاول تبرير نفسه، بمساعدة دين الإسلام غير مبرّر على الإطلاق. الإسلام لا يرتبط بالسياسة، بل هو دين محبة وتفاهم واحترام الآخر".

وأضاف العيسى، أنّه يعتزم لقاء الحاخام الأكبر ليهود فرنسا، وبحث الموضوع معه، "وقد سبق أن نظمنا مؤتمراً في الولايات المتحدة بمشاركة أوساط مختلفة من المجتمعات اليهودية، بمن فيهم اليهود الإصلاحيون، ونحن نطوّر علاقات صداقة مع كل الديانات، وضمنها الديانة اليهودية".

وقال الصحافي الإسرائيلي غدعون كوتس، إنّه "عندما أبلغ العيسى أنّه خلال زيارته للرياض قام بزيارة قسم اللغة العربية في جامعة الرياض، ردّ عليه العيسى: أنت مدعو لأن تزور في المرة القادمة قسم الدراسات الإسلامية، ومقر الرابطة".

ووفقاً للصحيفة الإسرائيلية، فقد قال العيسى إنّ "رابطة العالم الإسلامي، قامت بعمليات تطهير في المسجد الإسلامي في جنيف، وتم تغيير إمام المسجد والعاملين فيه الذين كانوا اتهموا بإقامة علاقات مع الإسلام المتطرّف".

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق