اخبار اليوم تألق «كين» يهزم تخصص «صلاح» أمام توتنهام في خسارة ليفربول برباعية بـ«البريمييرليج» (تقرير)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

حقق فريق توتنهام هوتسبير الإنجليزي انتصار عريض على ضيفه ليفربول، بنتيجة «4-1»، في المباراة التي جمعت بين الفريقين في ختام مباريات الجولة التاسعة من «البريميرليج».

وارتفع رصيد «السبيرز»، بهذا الفوز، إلى 20 نقطة في المركز الثالث، بينما يتراجع ليفربول إلى المركز التاسع في جدول الترتيب، برصيد 13 نقطة.

ويدين توتنهام بهذا الفوز لهدافه المتألق هاري كين، الذي ساهم في تسجيل 3 أهداف من أهداف فريقه الأربعة، بتسجيل هدفين وصناعة هدف.

ونجح المهاجم الإنجليزي الشاب في تسجيل أول هدف له على ملعب ويمبلي في «البريميرليج»، بعد 4 دقائق فقط من بداية المباراة، وهو أيضًا الهدف رقم 1000 الذي تستقبله شباك ليفربول في عهد «البريميرليج»، لينضم «الريدز» لقائمة تضم 6 أندية فقط تخطت استقبال هذا الحاجز التهديفي في عهد المسابقة «نيوكاسل، ويستهام، إيفرتون، أستون فيلا وتوتنهام».

وأشرف المهاجم الإنجليزي الشاب على صناعة الهدف الثاني لرفيقه الكوري الجنوبي سون هيونج مين، لكن الجناح المصري المتألق، محمد صلاح، أعاد «الريدز» للمباراة، بعدما سجل خامس أهدافه هذا الموسم في الدوري، وهدف بالتخصص في شباك توتنهام، بعدما سبق وسجل ضد «السبيرز» سابقًا، بقميص فريقي بازل السويسري وفيورنتينا الإيطالي.

وأعاد لاعب الوسط الإنجليزي الشاب، ديلي ألي، الفارق التهديفي إلى هدفين مرة أخرى، في نهاية الشوط الأول، عندما سجل الهدف الثالث في نهاية الشوط الأول، وعاد «كين» ليسجل مرة أخرى بعد 11 دقيقة من الشوط الثاني، مستغلًا خطأ دفاعي معتاد من دفاع وحارس مرمى ليفربول، الذين تسببوا بشكل كبير في هزيمة الفريق العريضة على ملعب ويمبلي.

وبهذا الفوز الكبير، أنهى توتنهام سلسلة نتائجه السلبية ضد ليفربول، بعدما كان «السبيرز» قد فشل في الفوز قبل اليوم في أخر 9 مباريات ضد ليفربول «خسر 6 مباريات خلال هذه الفترة مستقبلين 22 هدف (بمعدل أكثر من هدفين في المباراة)».

وشهدت المباراة أكثر من حدث مميز، الأول هو حضور 80872 متفرج في ملعب ويمبلي، ليكون رقم قياسي غير مسبوق لعدد الحضور الجماهيري في عهد «البريميرليج».

كذلك بدخول 5 أهداف في هذه المباراة، أصبحت مواجهة توتنهام وليفربول في «البريميرليج» هي أكثر مواجهة شهدت أهداف في عهد المسابقة «145 هدف، متساوية مع مواجهات أرسنال وإيفرتون».

ونجح المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو، المدير الفني لتوتنهام، من تحقيق الفوز الأول له على ليفربول كمدرب لتوتنهام، بعد 6 محاولات سابقة غير ناجحة في «البريميرليج».

وكان الأرجنتيني قد فاز بأول مباراتين له كمدرب في «البريميرليج» ضد ليفربول «مع ساوثهامبتون»، لكنه فشل بعد ذلك في تحقيق الفوز في أيًا من المواجهات الـ7 التالية في الدوري «تعادل 3 وخسر 4»، قبل أن يحقق الفوز اليوم وبشكل مميز.

وواصل ملعب ويمبلي تشكيل عقدة للمدرب الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول، الذي كان قد خسر سابقًا في المباراتين التي لعبهما على ملعب ويمبلي كمدرب «بوروسيا دورتموند – بنهائي دوري أبطال أوروبا 2013، وليفربول في نهائي كأس الرابطة 2016»، قبل أن تصبح خسارته اليوم هي الثالثة من 3 مباريات لعبها في الملعب الإنجليزي الشهير.

وأستقبل ليفربول اليوم 4 أهداف، ليصبح مجموع ما استقبله الفريق هذا الموسم في الدوري 16 هدف، 15 منهم خارج ملعبه، وهو الرقم الأكبر الذي يستقبله فريق خارج قواعده خلال هذا الموسم من «البريميرليج».

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق