اخر الاخبار عباس لا يريد أموالاً إماراتية مباشرة لغزة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك


وقالت المصادر إنّ عباس سيبلغ حركة "حماس" بضرورة أنّ يكون أي دعم مالي من لجنة التكافل أو الإمارات للقطاع عبر السلطة والحكومة وليس عبر اللجنة مباشرةً للمواطنين والفصائل، وهو موقف "ثابت لن يقبل بغيره". وأشارت المصادر إلى أنّ عباس يريد قطع الطريق أمام دحلان، والذي دخل إلى غزة عبر التفاهمات الأخيرة مع "حماس"، والذي يرغب عباس في تحجيم أي دور مستقبلي له، ومنع استفادته من تقدم المصالحة الفلسطينية والخطوات الحالية لإنهاء الانقسام.
"
عباس يريد منع استفادة دحلان من تقدم المصالحة الفلسطينية

"

ولجنة التكافل شُكلت قبل سنوات من معظم الفصائل الفاعلة في غزة باستثناء حركة "فتح"، ويرأس مجلس أمناءها النائب المقرب من دحلان، ماجد أبو شمالة، كما أنها تضم ممثلين عن حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" و"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

ولم يكن للجنة دور بارز في السنوات الأخيرة، لكنها منذ تفعيل التفاهمات بين "حماس" وتيار دحلان قبل شهرين، قامت بتقديم مساعدات مالية لآلاف الأسر الفلسطينية الفقيرة. كذلك، تقدم مبالغ مالية لأسر ضحايا الانقسام الداخلي، في إطار ما يعرف باسم "المصالحة المجتمعية".

ولا تخفي اللجنة تلقيها الدعم من الإمارات، لكنها تقول إنّ ما تقدمه من دعم لغزة إنساني بحت، من دون أي هدف سياسي، لكن ذلك أيضاً لا يُقنع السلطة الفلسطينية، والتي أوقفت الإمارات دعمها المالي لها، منذ احتضانها دحلان وتصاعد الخلاف بين الأخير والرئيس عباس.
ويأتي هذا الموقف من عباس، قبل أيام من وصول وفد حكومي برئاسة رامي الحمد الله إلى غزة، للمرة الثانية منذ الانقسام الداخلي، في مسعى لتوحيد مؤسسات السلطة، بعد التفاهمات الأخيرة برعاية مصرية بين حركتي "حماس" و"فتح".

وينتظر أن يصل أيضاً إلى القطاع، غداً الإثنين، وفد من الاستخبارات المصرية ووفد أممي لمتابعة زيارة وفد الحكومة من رام الله إلى القطاع، ولتذليل العقبات التي قد تعترض طريق عملها. كذلك أصدر رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" في القطاع، يحيى السنوار، تعليمات من أجل تقديم تسهيلات لوفد الحكومة الفلسطينية وعدم اختلاق أي مشكلات أمام عودتها للعمل بغزة.

المصدر : العربى الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق