اخبار اليوم لجنة أثرية تعاين عددًا من المباني التاريخية بأسيوط

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

توجهت لجنة أثرية، برئاسة وجدي عباس، نائب رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، الأربعاء، إلى مدينة أسيوط لتفقد عدد من المباني التاريخية فيها ودراستها تمهيدا للوقوف على مدى أهميتها الأثرية وإمكانية تسجيلها في عداد الأثار الإسلامية والقبطية.

وتفقدت اللجنة كنيستي السيدة العذراء وتاضرس المشرقي بقرية دير ريفا والتي تقع على بعد 11كم جنوب مدينة أسيوط وجامع اليوسفي، وأوضح عباس أنه طبقا لما ورد بكتاب "خطط" للمؤرخ المصري المقريزي يمكن تأريخ هاتين الكنيستين إلى القرن الرابع الميلادي وهما منحوتتان في الصخر، مشيرا إلى كنيسة السيدة العذراء تتميز بحجاب خشبي يفصل الهيكل عن صحن الكنيسة مطعم بالعاج ويحتوي على كتابات، فضلا عن أيقونة تصور السيدة العذراء وهي تحمل السيد المسيح والتي على الأرجح ترجع إلى عصر إنشاء الكنيسة.

وتفقدت اللجنة أيضا جامع اليوسفي الموجود بالقرب من الجامع الأموي الكبير، وقال ضياء زهران، مدير عام التسجيل الأثري بقطاع الأثار الإسلامية والقبطية، إن هذا الجامع يرجع تاريخ إنشائه على الأرجح إلى عام 1037 هجري (1618 ميلادي)، وقد شيده اللواء يوسف بك القيطاس ويتوسطه صحن مكشوف محاط بصفوف من الأعمدة ، كما تم استخدام الأسقف الخشبية به فضلا عن استخدام مادة الآجر(الطوب الأحمر) في بنائه.

وأضاف أحمد النمر، أثري بالمكتب العلمي بمكتب وزير الآثار، أن اللجنة توجهت أيضا لتفقد بعض المواقع الأثرية منها وكالة لطفي ووكالة شلبي وقصر اللكسان وحمام ثابت للوقوف على الحالة الراهنة لهم طبقا لخطة وزارة الآثار لتطوير وترميم المباني الأثرية والنهوض بها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق