اخر الاخبار الاحتلال يلغي تصاريح موظفي مديرية الشؤون المدنية بقطاع غزة

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ألغت سلطات ، بقرار من جهاز المخابرات العامة (الشاباك)، 12 من أصل 14 تصريح خروج لكبار موظفي مديرية الشؤون المدنية، التابعين للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة، بحسب ما ذكرت صحيفة "هآرتس" صباح اليوم الثلاثاء.

 

ويعمل أصحاب هذه التصاريح  في مديرية الشؤون المدنية منذ أكثر من عشر سنوات، ومعروفون جيدا لموظفي الإدارة المدنية الإسرائيلية، فضلا عن أن بعضهم ينتمون لحركة "فتح".

وذكرت "هآرتس" أن الغاء هذه التصاريح يضاف لموجة من عمليات منع الخروج من قطاع غزة التي تقوم بها سلطات الاحتلال منذ شهر يوليو/تموز الماضي، وشملت مجموعات كبيرة من سكان القطاع، وخاصة التجار ورجال الأعمال، وعددا كبيرا من المرضى الفلسطينيين الذين كان الاحتلال يسمح لهم في الماضي بمغادرة القطاع.

ويشمل القرار الإسرائيلي الأخير إلغاء تصاريح أصحاب وظائف مدنية ضرورية، مثل مسؤول تقديم طلبات الحصول على تصاريح لمغادرة غزة للتجار ورجال الأعمال، علما بأنه يعمل في مديرية الشؤون المدنية المذكورة 140 موظفاً فلسطينياً. 

اقــرأ أيضاً


ونقلت الصحيفة عن الناطق باسم المديرية، محمد مقادم، قوله إن هذا الإجراء يندرج في سياق السياسة الجديدة التي أعلن عنها وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، بشأن بناء علاقة مباشرة بين الاحتلال وأجهزته المختلفة وبين المواطنين الفلسطينيين، عبر تجاوز السلطة الفلسطينية والالتفاف عليها.

ولفت المصدر في هذا السياق، إلى إلغاء تصاريح 10 موظفين كانت مهمتهم مرافقة المجموعات الفلسطينية التي يسمح لها الاحتلال ويمنحها تصاريح، لمرة واحدة، للتوجه للمسجد الأقصى أيام الجمعة للصلاة فيه.

وتعتبر مديرية الشؤون المدنية، التي يتولى رئاستها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسين الشيخ، ثاني أهم وأكبر هيئة فلسطينية، بعد الأجهزة الأمنية، التي تحتفظ باتصال مباشر مع أعلى الهيئات الإسرائيلية، وفي مقدمتها الإدارة المدنية ومكتب منسق أعمال حكومة الاحتلال في الأراضي المحتلة، الجنرال يوآف مردخاي.

هذا ونفى "الشاباك" أن تكون هناك عملية واسعة لإلغاء تصاريح الدخول لإسرائيل لموظفي مديرية الشؤون المدنية أو موظفي السلطة الفلسطينية الآخرين، وزعم أن ما تم هو إعادة فحص تصاريح بشكل فردي لكل موظف من هؤلاء الموظفين، وفقا لاعتبارات أمنية.

وبحسب الادعاء الإسرائيلي، فإن المنظمات الفلسطينية تحاول استغلال الفلسطينيين الذين يحصلون على تصاريح دخول إلى إسرائيل لخدمة أهدافها، ومنها محاولة تنفيذ عمليات داخل إسرائيل. 

وادعى "الشاباك" أن الاحتلال زاد من عدد تصريحات الدخول لإسرائيل بشكل كبير منذ عدوان "الجرف الصامد"

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق