اخر الاخبار الأمم المتحدة تعلن وقف إطلاق النار في اليمن لمدة 72 ساعة اعتبارًا من الخميس

0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلنت الامم المتحدة، الثلاثاء، أن وقفا لإطلاق النار في كل أنحاء اليمن سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الخميس ولمدة 72 ساعة قابلة للتجديد على أمل تسوية نزاع أوقع حوالى 7 آلاف قتيل خلال 18 شهرا وتسبب بأزمة إنسانية خطيرة.

واعلن مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد شيخ احمد ان هذه الهدنة ستدخل حيز التنفيذ الاربعاء 19 تشرين الاول/اكتوبر عند الساعة 23،59 بالتوقيت المحلي مؤكدا انه تلقى «تأكيدات من كافة الأطراف اليمنية بالتزامها بأحكام وشروط وقف الأعمال القتالية».

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اعلن سابقا موافقته على وقف لاطلاق النار لمدة 72 ساعة يمكن تجديده.

واوضح المبعوث الدولي في بيان في نيويورك ان الهدنة الجديدة هي بمثابة استئناف للهدنة التي اتفق عليها اطراف النزاع في اليمن في 10 نيسان/ابريل ولكنها ما لبثت ان انهارت.

واضاف «ادعو كافة الأطراف اليمنية والإقليمية والمجتمع الدولي لتشجيع الاحترام الكامل لوقف الأعمال القتالية حتى يفضي إلى نهاية دائمة للنزاع في اليمن».

كما دعا المبعوث الدولي إلى «اعادة تفعيل فورية للجنة التهدئة والتنسيق وانتقال أعضائها إلى ظهران الجنوب، بحسب ما تم الاتفاق عليه خلال مشاورات الكويت».

وذكر الدبلوماسي الموريتاني اطراف النزاع في اليمن ان «وقف الأعمال القتالية يشمل الالتزام بالسماح بحركة المساعدات الإنسانية والموظفين الإنسانيين دون أية عوائق إلى كافة المناطق».

ويدور النزاع في اليمن بين حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، والحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق على عبدالله صالح.

وبدأ التحالف عملياته في اليمن في آذار/مارس 2015 دعما للقوات الحكومية في مواجهة المتمردين الذين سيطروا على صنعاء منذ ايلول/سبتمبر 2014. ومكن التحالف، اكان بالغارات الجوية أو الدعم الميداني المباشر، قوات الحكومة من استعادة السيطرة على خمس محافظات جنوبية ابرزها عدن، في صيف 2015.

واودى النراع في اليمن بقرابة 6900 شخص وجرح اكثر من 35 الفا كما اسفر عن نزوح ثلاثة ملايين على الاقل منذ اذار/مارس 2015، وفقا للامم المتحدة.

- بوادر تهدئة- علقت مفاوضات السلام اليمنية في 6 آب/اغسطس بعد ثلاثة اشهر من المحادثات غير المثمرة في الكويت تحت اشراف الامم المتحدة.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا والامم المتحدة دعت الاحد في لندن الاطراف اليمنية إلى اعلان وقف لاطلاق النار في اسرع وقت ممكن.

واعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري انذاك «آن الاوان لاعلان وقف لاطلاق النار غير مشروط وبعدها العودة إلى طاولة المفاوضات».

والجمعة اعلنت بريطانيا انها ستقدم مشروع قرار لمجلس الامن الدولي يدعو إلى استئناف محادثات السلام. لكن السفير البريطاني لدى الامم المتحدة ماثيو رايكروفت اعلن بعد ذلك الاثنين ان لندن تنتظر نتيجة جهود الوساطة الاخيرة التي تقوم بها الامم المتحدة لتقديم مشروعها.

وفي 8 تشرين الاول/اكتوبر اوقعت غارة للتحالف العربي على مجلس عزاء في صنعاء 140 قتيلا و525 جريحا ما اثار تنديدا دوليا واسعا.

وبعدما نفى في بادئ الامر أي مسؤولية له في ذلك، اقر التحالف العربي السبت بانه نفذ تلك الضربة عن طريق الخطأ، ووعد باعادة النظر في قواعد الاشتباك في حربه ضد الحوثيين الشيعة الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية ومناطق أخرى في هذا البلد.

وفي 9 و12 تشرين الاول/اكتوبر واجه الحوثيون اليمنيون اتهامات باطلاق صواريخ على سفن حربية اميركية في البحر الاحمر ما ادى للمرة الاولى إلى رد من جانب الولايات المتحدة.

وبعد هذا التصعيد، ادت بوادر تهدئة في الايام الماضية إلى امل باستئناف المفاوضات حيث ان كلفة الحرب تتزايد على الاطراف المتحاربة بحسب خبراء.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق