اخر الاخبار تعرّف على المناطق التي خسرها داعش في العراق وسوريا وليبيا (تسلسل زمني)

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يبلغ عدد المواقع التي سيطر عليها تنظيم «داعش» الإرهابي منذ ظهوره في 2014 هو 126 موقعًا مدنيًا وعسكريا في سوريا والعراق، قبل أن يجبر على الانسحاب من 56 موقعًا من ضمنها 5مدن كبرى في البلدين، وخسر التنظيم منذ بداية 2016 وحتى نهاية أغسطس نحو 16 موقعًا في سوريا والعراق وليبيا أهمها مدن الفلوجة وتدمر وجرابلس ومنبج وسرت، بحسب إحصائية أجرتها صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، استناداً إلى إحصاء جزئي أجراه مركز «جاين» البريطاني للأبحاث خلال الفترة من 2015 وحتى يوليو 2016، وفيما يلي تسلسل زمني لخسائر داعش خلال 2016.

خسر التنظيم منطقة أبوغريب، ومدينة الرمادي، وفي سوريا حررت القوات النظامية محطة كبيبة للغاز جنوب الحسكة.

مارس 2016

خسر التنظيم منطقة كبيسة، بمحافظة الأنبار، ومدينة الرطبة، أحد مقراته الرئيسية، بعد تنفيذ القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي عمليات عديدة، وفي سوريا انسحب من مدينة تدمر.

أبريل 2016

فقد سيطرته على معمل إسمنت «البادي» بريف دمشق بعد انسحابه من جهة مكاسر أبوالشامات ومحيط المطار وكتيبة الكيميا وكتيبة الستريل وصولا للمعمل، كما خسر مدينة هيت، وانسحب من مدينة القريتين بريف حمص.

مايو 2016

خسر التنظيم مفرق عكاشات، غرب الأنبار، ما سَهل قطع طريق إمداداته، وانسحب من كرمة الفلوجة في إطار عملية الشهيد السوداني التي أطلقها الحشد الشعبي في مارس 2015.

يونيو 2016

انسحب «داعش» من الفلوجة غرب بغداد، متراجعًا نحو الموصل، وفي سوريا خسر التنظيم قرية «أم التبابير» بالريف الشرقي بعد شن القوات النظامية السورية ضربات مكثفة على مقرات وأماكن تحصن بها التنظيم في عدة حقول بالريف.

يونيو وأغسطس 2016

دخلت قوات «البنيان المرصوص» الليبية مدينة سرت الساحلية، أحد معاقل داعش شرق طرابلس، بعد شهر من إطلاق عمليتها العسكرية.

أغسطس 2016

في العراق خسر «داعش» القيارة، أحد أهم مواقعه في الموصل، بعد هجوم للقوات العراقية، وفي 11 أغسطس سقط مقر قيادة داعش في سرت بأيدي القوات الليبية، وما زالت المواجهة مستمرة في أحياء لا تتجاوز مسافة 3 كيلومترات، وفي سوريا خسر التنظيم مدينة منبج، وانسحب من جرابلس بمحافظة حلب بفضل عملية «درع الفرات».

ديسمبر 2015

استعادت القوات العراقية مدينة الرمادي، بدعم من التحالف الدولي، وانسحب آخر مقاتلي داعش من المجمع الحكومي في الرمادي بنهاية ديسمبر من العام نفسه.

نوفمبر 2015

استعادت القوات الكردية العراقية منطقة «سنجار» العراقية، مدعومة بضربات جوية للتحالف الدولي لتقطع بذلك طريقاً استراتيجياً يستخدمه التنظيم بين العراق وسوريا.

يونيو 2015

خسر التنظيم مدينة تل أبيض بمحافظة الرقة، أحد أهم طرق طريقا الإمدادات بعد سيطرة قوات الحماية الكردية وجماعة بركان الفرات المعارضة السورية مدعومة بغارات لقوات التحالف الدولي.

مارس 2015

خسر التنظيم مدينة تكريت بعد إعلان القوات العراقية الحكومية استعادتها إثر أكبر عملية قامت بها ضد التنظيم.

يناير 2015

طُرد «داعش» من مدينة «عين العرب» أو «كوباني» الحدودية مع تركيا على يد وحدات حماية الشعب الكردي بعد 4 أشهر من المعارك التي جرت تحت غطاء ضربات التحالف الدولي.

مدن وقرى أخرى

وشملت خسائر التنظيم ديالي وكركوك وأجزاء كبيرة من نينوى، كما خسر جرف الصخر في بابل، وأمرلي وبلد والضلوعية وبيجي في صلاح الدين، وربيعة وكل القرى الكردية في نينوى.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق