اخبار اليوم تدريبات بحرية مشتركة بين بريطانيا ومصر

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أفادت السفارة البريطانية، في مصر، أن المملكة المتحدة تعمل على تعزيز التعاون البحري مع مصر، لمواجهة المخاطر المشتركة الناجمة عن التطرف العالمي.

وأضافت السفارة، في بيان، الاثنين، أنه كجزء من الجهود السابقة، وصلت حاملة المروحيات HMS OCEAN- تُعد جزءًا من فريق عمل قوات التدخل السريع «البحري»، وتخضع لقيادة قائد فريق عمل المهام البرمائية «COMATG»- إلى الإسكندرية، السبت 15 أكتوبر، ولمدة يومين، وهذه هي المرة الأولى التي تزور فيها السفينة التي تحمل عمل المملكة المتحدة الإسكندرية منذ ثمانية أعوام.

وأوضحت السفارة، انتشار فريق العمل في البحر المتوسط والشرق الأوسط لإجراء تدريبات مع شركائنا من الدول، ومن ثم العودة إلى المملكة المتحدة العام المقبل. وتُعد HMS OCEAN سفينة هجوم برمائية، وهي السفينة الوحيدة التي تهبط عليها المروحيات في البحرية الملكية، كما أنها تحمل علم الأسطول البحري.

وحضر الزيارة السفير البريطاني في مصر جون كاسن، وملحق وزارة الدفاع في السفارة البريطانية، ونائب ملحق وزارة الدفاع، وممثلون عن الجيش المصري.و تضمن برنامج الزيارة وضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول للقوات البحرية، وعمليات غوص مشتركة بين مصر والمملكة المتحدة، وعرض قدرات في البحر، ومجموعة من التدريبات المشتركة، والتدريب مع البحرية المصرية. وعقد مؤتمر صحفي مع القبطان روبرت بيدر، والقائد جود تيري، والسفير كاسن، واستمتع أفراد السفينة بالزيارة التاريخية إلى الإسكندرية ولعب مباراة كرة قدم مع البحرية المصرية.

وتابعت السفارة: «تأتي التدريبات المشتركة في سياق المتابعة لزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى بريطانيا، والزيارات الأخيرة لوزير الدفاع مايكل فالون، والتي تقرر بموجبها للسعي لتعميق التعاون البحري وتقوية الحوار الأمني مع مصر وتوفير قدرات للاستقرار في المنطقة. من أجل التصدي جناية تهريب البشر وإمدادات الأسلحة للإرهابيين والقرصنة».

وأوضحت السفارة: «الزيارة جزءًا من علاقة الدفاع الضخمة الموجودة بالفعل بين المملكة المتحدة ومصر. فالدولتان تحارب جنبًا إلى جنب بصفتهما شريكين أساسيين في التحالف الدولي ضد داعش، ونعمل معًا لمحاربة التطرف في ليبيا. تدعم المملكة المتحدة مصر كذلك بصفتها حليفًا أساسيًا في مواجهة الإرهاب من خلال تقديم تدريب لمكافحة العبوات الناسفة والحماية الشخصية، وتقديم المعدات الضرورية للجيش المصري».

وصرح روبرت بيدر، قبطان HMS OCEAN: «إن زيارة أكبر سفينة حربية في البحرية الملكية تؤكد أهمية العلاقة بين المملكة المتحدة ومصر، وكان شرفًا بالنسبة لي استضافة كبار الشخصيات المصرية على متن السفينة، فضلاً عن إقامة مراسم وضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول. ومن دواعي سروري بصفة خاصة مشاركة أفضل الممارسات مع أعضاء فريق سفن الميسترال في البحرية المصرية وأتطلع للتدريب مع السفينة البحرية المصرية تحيا مصر والسفينة الملكية البريطانية بولوورك».

في الوقت نفسه علق «كاسن»: «تفتح مصر وبريطانيا صفحة جديدة في تاريخ علاقات طويلة بين البحريتين نفخر بها. تتعرض الأحداث لمد وجزر ولكن تبقى اهتماماتنا المشتركة ثابتة وتتطلب علاقات مستمرة. تتطور البحريتين بسفن ومعدات على مستوى عالمي ونتطلع إلى التعاون القوي لحماية أهلنا واقتصادنا وأراضينا سويا.»

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق