جديد اخر الاخبار اليوم - بالأسماء.. 10 تجار يحتكرون قوت المصريين.. و23 مليار جنيه أرباح «مافيا القمح»

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- اخر الاخبار اليوم - بالأسماء.. 10 تجار يحتكرون قوت المصريين.. و23 مليار جنيه أرباح «مافيا القمح»

موقع النهار الاخبارى يقدم لكم كل ما هو جديد في اخر الاخبار


◄«غنيمة»: لدينا استراتيجية لتحقيق الإكتفاء الذاتي من القمح تعمل على توفير 11 مليار جنيه لخزانة الدولة
◄«عامر»: 8 شركات أجنبية و5 تجار مصريين يحتكرون قوت المصريين.. و11 مليار جنيه عمولات من تحت «الطربيزة»
◄«سالم»: استمرار استيراد القمح جريمة في حق الوطن.. وهناك مؤامرة دولية لتدمير الأرض المصرية بـ«الأرجوت السام»
◄احتياجات مصر الفعلية من القمح 8 ملايين طن.. وعصابات السلع التموينية ضاعفت الكمية إلى 17 مليون لتربيح «مافيا القمح»

«أزمة القمح» معضلة وتاريخية فشلت جميع الحكومات المصرية منذ أكثر من 40 سنه في حلها، رغم إيمانها العميق بمبدأ «من لا يملك قوته لا يملك حريته».

حكوماتنا الرشيدة رفضت كافة المقترحات والدراسات العلمية التي قدمها المركز القومي للبحوث الزراعية، ومراكز الأبحاث المتخصصة، والتي وضعت تصوراً كاملاً عن كيفية تحقيق الإكتفاء الذاتي من القمح، واكتفت بالحل الأسهل والأسرع وهو استيراد القمح من الخارج، بما يكبد خزانة الدولة بنحو 23 مليار جنيه تذهب لجيوب رجال الأعمال ومافيا استيراد القمح، وهو ما جعل مصر ثاني أكبر مستورد للقمح في العالم.

«جورنال مصر» حصل على ثلاثة دراسات رسمية، والتقي بعدد من خبراء القمح العالميين، حيث أجمعوا على أن أزمة القمح مفتعلة لصالح رجال الأعمال، ومافيا استيراد القمح، وأن الأرقام المعلنة غير حقيقة، وأن الإحتياجات الفعلية لمصر من القمح طبقاً لتقديرات منظمة الغذاء العالمية «الفاو» تتراوح ما بين 8.2 إلى 9 ملايين طن سنوياً، تنتج مصر منها نحو 8 ملايين طن محلياً، ويورد منها لوزارة التموين نحو 5 ملايين طن سنوياً، بينما تستورد ما بين 8 إلى 10 ملايين طن سنوياً!.

وأكد الخبراء في دراساتهم أن هناك مافيا تتلاعب في أرقام توريد القمح المحلي، وأرقام استيراد القمح الأجنبي، كما تتلاعب نفس هذه العصابة في أرقام منظومة الخبز، للتربح على حساب الخزانة العامة للدولة.

في هذا التحقيق نعرض ثلاثة دراسات لتحقيق الإكتفاء الذاتي من القمح، ونكشف من خلالها كيف يتم نهب ثروات المصريين في منظومة «خالد حنفي» الوهمية، و«مافيا القمح الدولية».

«الدراسة الأولى»
الدراسة الأولى والتي حصل جورنال مصر على نسخة منها، للدكتور أحمد حسني غنيمة، الأستاذ بكلية الزراعة، والخبير بالمركز القومي للبحوث الزراعية، ومستشار وزير الزراعة الأسبق، والذي أكد في دراسته أن موضوع القمح يأتي على رأس قائمة «الإمن الغذائي المصري»، الذي لا يجوز التلاعب فيه بأي شكل من الأشكال.

وأضاف الدكتور غنيمة في تصريحات خاصة لـ«جورنال مصر» على أنتحقيق الإكتفاء الذاتي من القمح ليس مستحيلاً،وأن مصر قادرة على تحقيق الإكتفاء الذاتي من القمح بكل سهولة.

وأضاف إن الأرقام والإحصائيات الرسمية لمنظمة الغذاء العالمية «الفاو» تؤكد أن معدل استهلاك الفرد سنويا من القمح يقدر بنحو 76 كجم سنوياً، وفي مصر يزيد عن المعدل العالمي ليصل إلى 90 كجم تقريباً.

وعلى فرض أن جميع الشعب المصري مستهلك للخبز، فإن إجمالي احتياجات المصريين من رغيف الخبز تقدر بنحو 8.1 مليون طن من القمح سنوياً، وعلى فرض زيادة معدل استهلاك المصريين من القمح ليصل إلى 100كجم من القمح سنوياً، وهي نسبة كبيرة ومبالغ فيها فإن استهلاك المصريين من القمح يصبح وقتها 9 ملايين طن على أقصى تقدير.

أما بالنسبة للإنتاج المحلي من القمح فإنه طبقاً للأرقام الرسمية فإن مصر تنتج قمحاً محلياً  يقدر بنحو 6.8 ملايين طن من القمح، وطبقاً لبعض الأرقام غير الرسمية فإن الإنتاج يصل إلى نحو 8 ملايين طن.

وطبقاً للأرقام الرسمية تصبح الفجوة بين الإنتاج والإستهلاك هي 1.6 مليون، كحد أدنى و 2.5 مليون طن كحد أقصى، وليس 10 ملايين طن طبقاً للأرقام المعلنة، والتي يتم التلاعب فيها لصالح رجال الأعمال والمستوردين.


وأستطرد الدكتور حسني غنيمة قائلاً: طبقاً للأرقام الحكومية فإن مصر تستهلك سنوياً نحو 16 مليون طن من القمح، وهذا الرقم مبالغ فيه ولا يتطابق مع الواقع أو مع معدل المعايير الدولية التي تشير إلى أن مصر تستهلك نحو 55% فقط من هذه الكمية وهو ما يتراوح ما بين 8 إلى 10 ملايين طن كحد أقصى، وهو ما يعني أن الكيمات الأخرى والتي تقدر ما بين 6 إلى 8 ملايين طن من القمح، كميات مهدرة أو غير حقيقية أو كميات وهمية تتم لصالح رجال الأعمال ومجموعات المصالح بهيئة السلع التموينية.

وأكد الدكتور أحمد غنيمة على مصر قادرة على تحقيق الإكتفاء الذاتي من القمح من خلال خطة استراتيجية تعتمد على عدة محاور، المحور الأول يقوم على التنمية الرأسية من الانتاجية وزيادة المساحة المزروعة بالقمح، وهو ما يستلزم زيادة المساحة المخصصة لزراعة القمح بحوالي 4 ملايين فدان عام 2017 لإنتاج نحو 12 مليونطن سنوياً.

واختتم غنيمة بقوله لدينا أكثر من خطة لتحقيق الإكتفاء الذاتي من القمح ولكن مافيا استيراد القمح وأصحاب المصالح لن تسمح بتطبيقها، لأن تطبيق هذه المنطومة سيوفر نحو 11 مليار جنيه تذهب سنوياً لصالح تجار القمح.

«الدراسة الثالثة»

أما الدراسة الثانية فقد أعدها الدكتور عادل عامر مدير مركز المصريين للدراسات السياسية والإستراتيجية، تحت عنوان «الفجوة الغذائية بين إنتاج واستهلاك القمح في مصر»، أكد فيها أن تاريخ البشرية أثبت أن مصر هي سلة غذاء العالم وخاصة من محصول القمح، وهو ما صدقة القرأن الكريم على لسان سيدنا يوسف عليه السلام عندما قال تعالي «اجعلني على خزائن الأرض»، والمقصود خزائن الغلال التي كانت تطعم سائر أنحاء البشرية وقتذاك.

وأكد عامر أن هناك مؤامرة دولية ضد مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي على وجه التحديد، وبكل اسف تورط فيها عدد كبير من رجال الأعمال المصريين لتحقيق مصالح رخيصة، ولكنهم ساهموا بالفعل في تركيع مصر أمام الدول الغربية وخاصة في أزمتي القمح والدولار.

وشدد عامر على أنه طبقاً للأرقام الرسمية للأمم المتحدة ومنظمة الغذاء العالمية «فاو»، فإن مصر تعتبر من الدول المصدرة للقمح، أو على الأقل من الدول التي تحقق اكتفاءاً ذاتياً من القمح، حيث تبلغ احتياجات مصر الرسمية من القمح طبقاً لتقديرات الفاو 6.9 ملايين طن، بزيادة 8.1 ملايين طن كحد أقصى.

وأضاف عامر طبقاً للأرقام الرسمية للدولة فإن إنتاج مصر من محصول القمح يبلغ 6.5 ملايين طن سنوياً، وهو ما يتطابق تقريباً مع احتياجات مصر الفعلية المطابقة لمنظمة الغذاء العالمية، أو أن مصر تحتاج 1.2 مليون طن كحد أقصى لسد الفجوة الغذائية من القمح وليس 16 مليون طن كما تدعى هيئة السلع التموينية.

وأضاف عامر، طبقاً للدراسات العلمية الموثقة فإن إنتاج مصر من القمح يبلغ 8 ملايين طن وليس 6.8 كما تدعى وزارة الزراعة، وبكل أسف تبلغ نسبة الفاقد فيها بسبب عمليات الحصاد والدرس والطحن والتخزين والتشوين البدائية نحو 22% وهو ما يقدر بنحو 5 مليارات جنيه تقريباً، منها 11% هدر في كميات القمح في منظومة رغيف الخبز نفسها، تكبد الدولة أكثر من خمسة ملايين جنيه تقريباً.

وفجر الدكتور عادل عامر مفاجأة من العيار الثقيل حيث أكد أن إنتاج مصر من القمح والبالغ 8 ملايين طن لا يورد منه للشون والمخازن الحكومية سوى 2.8 مليون طن، بينما كان يقوم التجار بسحب نحو 5 ملايين طن تقريباً من الإنتاج المحلي ويتم تشوينها في شون خاصة وإعادة توريدها للحكومة بالعملة الصعبة، كما كانت نفس المافيا من رجال الأعمال تقوم باستيراد القمح المسرطن وغير المطابق للمواصفات العالمية والذي تزيد فيه نسبة فطر الإرجوت السام عن 5% إلى مصر ويتم توريده على أنه قمح محلي ويحصلون على فارق اسعار كبيرة بلغت طبقاً لتقديرات الجهاز المركزي للمحاسبات نحو 2.8 مليار جنيه خلال العام الماضى.

وشدد عامر على أن احتياجات مصر من القمح لا تتجاوز بأي حال من الأحوال من 8 إلى 10 ملايين طن وهو ما يعني أن مافيا القمح تتربح من الخزانة العامة للدولة بأكثر من 11.5 مليار جنيه تقريباً، مؤكداً أن الحكومة عندما قررت وضع قيود على استيراد القمح نجحت الشركات الدولية في تركيع مصر، وإجبارها على إلغاء قرار وزير الزراعة، بإعادة شراء القمح المصاب بالأرجوت المسرطن والمسمم.

وأكد عامر أن هناك 57 شركة ومورداً من شتى أنحاء العالم يوردون لمصر سنوياً ما يقرب من 10 ملايين طن من القمح غير المطابق للمواصفات العالمية، منهم نحو 8 شركات أجنبية، ونحو 5 شركات محلية يتحكمون في قوت المصريين.

واضاف من أبرز الشركات الأجنبية شركة «كارجل»الأمريكية والتي تستورد ما لا يقل سنوياً عن 3 ملايين طن لصالح هيئة السلع التموينية، وشركة «جينيكور» الإنجليزية، وشركة «انفيقوالفرنسية» وشركة «بونجىالأمريكية»، وشركة «سوفليهالفرنسية»، وشركة «دريفوسالكندية»، وشركة «نوبلالسويسرية»، وشركة «توبفار» الألمانية.

أما الشركات المصرية فمن أبرزها شركة «فينوسإنترناشونال» المملوكة لرجل الأعمال المصرى محمد عبد الفضيل، رئيس مجلس الأعمال المصرى الكازاخستانى، والتي تستورد نحو مليون طن قمح سنوياً، وشركة «البكيسجرين»، وشركة حورس التي يمتلكها رجال الأعمال ونجله «رفعت الجميل»، وشركة «التجارالمصريين» المملوكة لرجل الأعمال السكندرى أشرف العتال صاحب نصيب الأسد في قضايا القمح الفاسد، وأخيراً «شركةإيهون» المملوكة لرجل الأعمال رفعت الجميل والتي تحتكر استيراد الذرة الأمريكية لمصر.

الخبر | اخر الاخبار اليوم - بالأسماء.. 10 تجار يحتكرون قوت المصريين.. و23 مليار جنيه أرباح «مافيا القمح» - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : جورنال مصر ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق