اخر الاخبار حرب إيكاردي وجماهير إنتر ميلان: حكاية سقوط القائد

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اشتعلت الحرب بين "أولتراس" جماهير إنتر ميلان الإيطالي وقائد الفريق ماورو إيكاردي. مقطع صغير في كتاب للنجم الأرجنتيني حول حياة الأخير إلى جحيم في كل مرة يضع قدمه على أرض ملعب "سان سيرو"، كيف بدأت المشكلة وأين وصلت اليوم؟

أطراف المعركة
يُقدم الأرجنتيني ماورو إيكاردي في هذا الموسم مستوى كروي مُميز ورائعاً، محرزاً 6 أهداف حتى الآن، لكن رغم كل هذه الخصال، وقع إيكاردي في مأزق كبير لأنه أشعل ثورة كبيرة في مدرجات ملعب "سان سيرو" وتحديداً في المدرج الشمالي للملعب.

يجلس في المدرج الشمالي "أولتراس" إنتر ميلان الأكثر تعصباً للنادي الأزرق والمعروفون بلقب "كورفا نورد". هذه الجماهير التي تُعتبر المساند الأول للنادي والقوة الضاربة في المدرجات لناحية دعم الفريق في كل المباريات وحثه على تقديم الأفضل دائماً خصوصاً في المباريات الكبيرة.

يتفق الجميع على أن إيكاردي هو نجم الفريق، وبأن جماهير إنتر ميلان بدون "كورفا نورد" ليست قوية، حيث تغيب الروح التي تبثها مجموعات "الأولتراس". فماذا لو وقع الخلاف بين إيكاردي و"كورفا نورد"؟ من سوء حظ انتر، حصل ما كان يخشاه عشاق هذا النادي واندلعت الشرارة الأولى للحرب مع ظهور كتاب النجم الأرجنتيني.

كتاب إيكاردي أشعل المعركة
أصدر الأرجنتيني ماورو إيكاردي كتابا خاصا به يروي جوانب من مسيرته الكروية بعنوان "دائماً إلى الأمام". وذكر النجم الأرجنتيني في هذا الكتاب حادثة حصلت في ملعب "سان سيرو" في عام 2015، انتقد فيها تصرف أحد مشجعي "الأولتراس".

وكشف إيكاردي أنه وفي المباراة التي احتضنها ملعب "سان سيرو" وانتهت بفوز ساسوولو (3 - 1) على ميلان، ذهب إيكاردي إلى مشجع صغير متواجد في مدرج "كورفا نورد" وأهداه قميصه الخاص، لكن وبحسب النجم الأرجنتيني قام أحد المشجعين المنتمين "للأولتراس" بسحب القميص من الطفل ورميه نحو إيكاردي كرد فعل على النتيجة التي حققها الفريق أمام ساسوولو.

لم تُعجب هذه الكلمات "أولتراس" إنتر ميلان وردت على إيكاردي سريعاً في بيان رسمي نشرته الصحف الإيطالية، حيث اعتبرت "كورفا نورد" في البيان أن إيكاردي تمادى كثيراً في كلامه، واعتبرته منتهي من الأن والحرب فُتحت عليه.

وجاء في البيان: "لماذا يكذب إيكاردي؟ نحن مصدومون كثيراً، هذا الكتاب سخيف جداً بسبب وجود الكثير من الأكاذيب فيه. نحن نسأل عن الشفافية والصدق فقط، وهو يذكر أشياء في الكتاب تسيء إلى جماهير فريقه. رجل كهذا لا يمكن أن يحمل شارة القيادة في فريق انتر ميلان".

يذكرُ كتاب إيكاردي أيضاً: "أنا جاهز لمواجهتهم واحدا واحدا (يتحدث إيكاردي مع جماهير الأولتراس "كورفا نورد")، كم عددهم 50، 100، 200؟ يمكنني أن أستدعي 100 مجرم من الأرجنتين ليقتلوهم في مكان وجودهم.

وأضاف بيان "كورفا نورد": "يتحدث إيكاردي عن مساعدته للأطفال، هذه أحداث لم تحصل أبداً، وكل هذا الكلام لكي يكسب شعبية أكبر في إنتر ميلان أكثر من "الأولتراس"، وإيكاردي لا يعرف أن "كورفا نورد" تساعد الأطفال أكثر منه وتسمح لهم بتصميم الرسومات في مدرجات ملعب "سان سيرو".

وختم البيان الرسمي للأولتراس: "لا يمكن اغفال ما قاله إيكاردي في كتابه، سنعتبره شابا طائشا وتصرفاته سخيفة رغم أنه نجم الفريق. ولكن تصرفات مثل هذه لا يمكن أن تخرج من قائد للفريق ولا يمكن السماح له بارتداء شارة قيادة إنتر ميلان".

انتقادات زانيتي ورد إيكاردي
لم تكن جماهير "كورفا نور" الوحيدة الغاضبة من كلمات إيكاردي في كتابه، بل كانت بالنسبة لأسطورة الفريق خافيير زانيتي (نائب رئيس انتر ميلان) كلمات قاسية ولا تليق بحجم القائد. وصرح أسطورة كرة القدم الأرجنتينية لموقع "ميدياسيت بريميوم": "لن نأخذ أي اجراء؟ للأسف سنتخذ قرارات، الجماهير تعتبر أهم عنصر بالنسبة للفريق، فهي التي تساندنه دائماً ويجب احترام رأيها.

وأضاف زانيتي: "لا يمكن قبول مثل هذه التصرفات من لاعب في الفريق، بعد مباراة كالياري سنتصرف ونتخذ الإجراء المناسب بحق إيكاردي. وعن شارة القيادة لم يتفق كثيراً زانيتي مع مطلب "كورفا نورد" لكنه لم يؤكد على عدم اغفال هذا الموضوع نهائياً.

وعلق ماورو إيكاردي لأول مرة على ما يحدث، وذلك قبل مباراة إنتر ميلان وكالياري في اطار الجولة الثامنة من بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم، فكتب عبر حسابه الرسمي في "انستغرام": "أعزائي "كورفا نورد" أنا متفاجئ وأملي خائب، أنا مُفاجأ لأنني أشرت فقط إلى حادثة عندما كنت أتحدث بعاطفية متأثراً بالخسارة في المباراة وكل ما تبعها بعد ذلك".

وأضاف إيكاردي: "ربما قلت كلمات قاسية في الكتاب لأنني كنت في حالة من الغضب، لكنني اليوم منزعج كثيراً من الضجة التي تُثار حالياً حول ما كتبته في الكتاب، لم أقصد الإساءة "للكورفا نورد" أبداً، ولو عرفت أن كل هذا سيحصل لما كنت تحدثت عن الحادثة أصلاً".

وختم إيكاردي كلامه بقليل من الحب لجماهير إنتر ميلان: "أنتم من انتظر في كل مباراة بعد أن أسجل هدفاً، أنتم أول ما أفكر فيه في كل مرة أدخل إلى الملعب، لأنني أعشق إنتر ميلان. وأنا أطلب منكم كقائد للفريق أن تساندونا كما كنت تفعلون دائماً، لأننا جميعاً بحاجة إليكم في النهاية، وحتى لو سمعت صيحات استهجان في المباراة، أنا أحترمكم كثيراً وأحبكم".

انطلاق الحرب
لم توافق جماهير "كورفا نورد" على تعليقات إيكاردي قبل مباراة كالياري، واعلنت الحرب رسمياً في مدرجات ملعب "سان سيرو". وبدأت صافرات الاستهجان على إيكاردي منذ أن دخل أرض الملعب لإجراء عملية الإحماء قبل انطلاق اللقاء.

ورُفعت يافطة كبيرة في المدرج الشمالي الخاص بـ "أولتراس" إنتر ميلان كُتب عليها: "لقد استعملت طفلا لكي تجعل من نفسك بطلا، أنت لست رجلا، أنت لست قائدا، أنت مجرد قطعة "قرف".

وفي كل مرة استلم إيكاردي الكرة كانت صافرات الاستهجان تُسمع من المدرج الشمالي رداً على ما قاله النجم الأرجنتيني في كتابه. وكأن جماهير "الأولتراس" لن ولم تغفر لإيكاردي غلطته، واندلعت الحرب معه من أجل سحب شارة القيادة منه.

والأمر الذي زاد الطين بلة هو إهدار إيكاردي لركلة جزاء في اللقاء الذي خسره إنتر ميلان أمام كالياري (2 - 1)، والمثير أن بعض الجماهير سخرت من ضياع الركلة وضحكت على إيكاردي، في حين أن قسماً آخر من الجماهير بدا غاضباً من ضياع ركلة الجزاء التي لو سُجلت، لغيرت الكثير من المعطيات في اللقاء.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق