جديد اخر الاخبار اليوم : اليونسف: الحوثيون أوقفوا دعم «صحة الحديدة»رغم الأمراض والمجاعة

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ 38 ثانية — الاثنين — 17 / أكتوبر / 2016

اخر الاخبار اليوم : اليونسف: الحوثيون أوقفوا دعم «صحة الحديدة»رغم الأمراض والمجاعة

موقع النهار الاخبارى نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

الأطفال أكثر ضحايا الصراع في اليمن
مُسند للأنباء - خـاص:   [ الإثنين, 17 أكتوبر, 2016 07:35:00 مساءً ]

طالب " محمد الأسعدي " المتحدث باسم منظمة اليونيسيف في اليمن  أطراف الصراع بإيقاف الحرب وإهداء السلام لأطفال اليمن بمناسبة العام الدراسي الجديد على حد تصريحه في مؤتمرٍ صحفي عقده اليوم بفرع المنظمة في محافظة الحديدة مشيراً بأن الأطفال يدفعون ثمنا باهظا للصراع في اليمن,

وقال " الأسعدي" في بيان صحفي إن الأطفال تعرضوا للقتل والإصابة والحرمان، كما أن فرص الحصول على خدمات الصحة الأساسية وفرص التعليم تراجعت بسبب القصف والمواجهات المسلحة التي تجعل الأطفال يعيشون في رعب دائم وقلق وباضطرابات نفسية, وأن الكثيرين من الأطفال فقدوا حياتهم أو شاهدوا بعض من أحبائهم يقتلون أو أجبرتهم الحرب على النزوح  من منازلهم والبحث عن مكان أمن.
 
وقال " الاحمدي "  إن الأمم المتحدة تحققت من مقتل ما لا يقل عن 1,163 طفل وجرح 1,730 أخرين منذ مارس 2015 وحتى سبتمبر الماضي. وتعتبر هذه الأرقام متواضعة حيث تشير تقديرات اليونيسف إلى أن عدد الأطفال الذين قتلوا أو أصيبوا أعلى من ذلك بكثير , إلا أنه لم يدلي بأعداد الضحايا من الأطفال حسب إحصائيات منظمته .
 
وعلى صعيد تجنيد الأطفال أكد " الأحمدي " ارتفاع معدلات تجنيد الأطفال من قبل الجماعات المسلحة بما يقرب من سبع مرات مما كان عليه وضع الأطفال في عام 2014. وثقت الأمم المتحدة قرابة 1,200 حالة لتجنيد الأطفال، حيث تستخدمهم الجماعات المسلحة لحراسة نقاط التفتيش أو المراسلات أو تأمين الأسلحة أو في الأعمال القتالية، ويواجهون الرعب والموت كل يوم.
 
وأفاد أن ما يقرب من 10 مليون طفل في أرجاء اليمن بحاجة ماسة للمساعدة الإنسانية بشكل أو بأخر خاصة مع استمرار الصراع القائم في البلاد .

كما أفاد أن 51%   بما يعادل  (14.1 مليون) من سكان اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي، وهو ما يعني إما أنهم لا يقدرون على شراء الطعام أو يواجهون صعوبات في الوصول إليه. وتعود أسباب ذلك إلى استمرار وطول أمد الصراع الدائر ومحدودية الإمدادات الغذائية المستوردة، ونزوح ملايين السكان من مناطق الصراع، وفقدان سبل العيش وفقدان الدخل وارتفاع أسعار الوقود والمواد الغذائية والتدهور الاقتصادي جميعها أثقلت كاهل الملايين في أرجاء اليمن. كما أن توقف برامج شبكات الأمان الاجتماعي المتمثلة بصندوق الرعاية الاجتماعية منذ مارس 2015 وقد كان المصدر الرئيسي لما يزيد عن 7 مليون مواطن في توفير الاحتياجات الأساسية في الحدود الدنيا.

كما أوردت اليونيسيف الأرقام والمؤشرات للوضع الإنساني على كافة الأصعدة ينفرد " المسند " بنشرها كما وردت في بيان المنظمة :-
 
-   21 مليون مواطن بحاجة إلى مساعدات إنسانية منهم قرابة 10 مليون طفل
-   19 مليون مواطن على الأقل بحاجة لخدمات الإصحاح البيئي والنظافة العامة، النصف منهم من الأطفال
-   14 مليون مواطن على الأقل بحاجة لخدمات الرعاية الصحية الأساسية، النصف منهم من الأطفال
-  50 في المائة من السكان تحت خط الفقر
-   3.1 مليون شخص نزحوا من مدنهم وقراهم بسبب الصراع النصف منهم من الأطفال
-  2.5 مليون طفل عرضة لخطر الإصابة بأمراض الإسهال
-  1.5 ميلون طفل تحت سن الخامسة معرضون لخطر سوء التغذية العام، منهم 370,000 طفل يعانون من سؤ التغذية الحاد الوخيم
-   1.3 مليون طفل وأكثر معرضون لخطر التهابات الجهاز التنفسي الحاد
-  2.6 مليون طفل تحت سن 15 عاما معرضون لخطر الحصبة
-  350,000 طالب وطالبة حرموا من التعليم العام الدراسي الماضي جراء إغلاق 780 مدرسة وبعضها دمر إما بشكل كامل أو جزئي علاوة على 1.5 مليون طفل في سن التعليم خارج المدارس من قبل إندلاع هذه الحرب.
-  29 في المائة فقط من الأسر في اليمن مرتبطون بشبكة المياه الموصلة إلى منازلهم.(48% من هؤلاء في الحضر و23% في الريف).
-  53 في المائة فقط من جميع أفراد الأسرة يحصلون على خدمات الصرف الصحي الملائمة.
-  79 في المائة هو صافي معدل الالتحاق في التعليم الأساسي (تصل إلى 40 في المائة بين الفتيات في المناطق الفقيرة).
- 24 في المائة فقط هو صافي معدل الالتحاق بالتعليم الثانوي– بمعنى أن هناك معدلات عالية للتسرب.

وتطرق " الأحمدي " إلى ما تعيشه محافظة الحديدة في ظل انتشار مرض سوء التغذية الحاد والوخيم الذي عادت معدلات المصابين به إلى 30% بسبب الحرب التي تعيشها البلاد وانهيار البنية التحتية والتوقف الكامل للدعم الذي كانت تقدمه وزارة الصحة للمراكز والوحدات الصحية مشيراً بأن النسبة الحالية كانت قد ظهرت في 2011م إلا أن البرامج التي نفذتها اليونيسف على امتداد اربع سنوات أدت إلى انخفاض تلك النسبة إلى21% حتى 2015م ولكنها عادت لتصل النسبة التي إن جاز وصفها بالمخيفة وتجاوز عدد الأطفال المصابين بسوء التغذية الحاد والوخيم أكثر مائة ألف طفل , وزاد الأمر سوءً انتشار المجاعة في أغلب مديريات محافظة الحديدة .

موقع النهار الاخبارى نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

الخبر | اخر الاخبار اليوم : اليونسف: الحوثيون أوقفوا دعم «صحة الحديدة»رغم الأمراض والمجاعة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : مسند ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

السوق الحرة السعودية - اعلانات مبوبة مجانية

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق