اخر الاخبار طرق غير آمنة في المغرب

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وفي السياق، تعرّض، منير زرايدي، سائق سيارة، بالطريق الذي يربط بين أحد أكبر مدن المغرب، الرباط والدار البيضاء، لاعتداء خطير، وأصيبت زوجته بإصابة بليغة في فكها العلوي، بعد أن باغتها حجر كبير رمى به شخص مجهول، بالقرب من باحة الاستراحة في مدينة بوزنيقة.

وسرد سائق السيارة، في تصريحات صحافية، كيف أنه كان يقود سيارته بالليل متوجها من الدار البيضاء إلى الرباط، قبل أن يلاحظ وجود شخص مجهول يرمي بحجر في اتجاه الزجاج الأمامي للسيارة، ما أفضى إلى جروح غائرة في وجه زوجته، التي كانت تجلس بالقرب منه، وأدى إلى تعرضها لغيبوبة لم تستفق منها إلا في المستشفى.

هذا الاعتداء على سيارة منير دفعت ثمنه زوجته، التي أجريت لها عمليتان جراحيتان في فكها العلوي الذي تهشّم بسبب قوة الاعتداء عليها بالحجارة، والذي تسبب في هلع كبير لطفليه الصغيرين اللذين كانا يركبان في المقاعد الخلفية للسيارة، خاصة أمام مشاهد الدم الذي كان يسيل من وجه أمهما المغمى عليها.

من جهته، يحكي محمد عينو، رجل أعمال، لـ"العربي الجديد"، كيف أنه نجا ذات ليلة من اعتداء مجهولين في الطريق التي تربط بين أغادير ومراكش، حيث كاد حجر طائش أن يضرب رأسه، لولا حركة سريعة منه، فسقط الحجر خلفه، ولم يصبه بأذى، سوى زجاج السيارة الذي تكسّر.

وأوضح المتحدث، أن الهجوم بالحجارة على السيارات والشاحنات في عدد من الطرق في المغرب أصبح "موضة" جديدة لمحترفي السرقة، مبينا أنه بمجرد ما يتعرض صاحب المركبة لاعتداء بالحجارة يتوقف ليرى ما حدث، فتكون الفرصة مواتية للعصابة للهجوم عليه وسرقة أمواله وما يحوزه من أغراض.

وشهد شهر سبتمبر/أيلول الماضي، حادثة في نفس الطريق بين مدينتي أغادير ومراكش، تمثلت في هجوم بالحجارة على سيارة تقلّ أبا وأما وابنتهما، حيث حاول الرجل تفادي هجوم بالحجارة، ما أدى إلى عدم السيطرة على مركبته، فانقلبت في منحدر خطير، وقتلت الأسرة كلها، فيما تم القبض على الشخصين المهاجمين، وحكمت عليهما المحكمة بالإعدام.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق