اخر الاخبار معركة الموصل: تصاعد وتيرة المعارك وسط ارتباك "داعش"

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تصاعدت وتيرة المعارك، خلال الساعتين الماضيتين، على محاور عدة في ، في ظل طلعات جوية كثيفة للطيران الأميركي، والفرنسي، والعراقي، أسفرت عن تدمير نحو 60 في المائة من منصات الصواريخ والمضادات الأرضية التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، فضلاً عن عدد من حقول الألغام المحيطة بالمدينة، وسط ارتباك واضح لـ"داعش".

ووفقاً لمصادر عسكرية عراقية في قيادة عمليات تحرير نينوى، تحدثت لـ"العربي الجديد"، فإن "الساعات الأولى من الهجوم أسفرت عن تقدم واضح للقوات المهاجمة من مختلف المحاور، وسط مقاومة ضعيفة لتنظيم "داعش"، أبرزها في مناطق المحور الجنوبي والشمالي، حيث العشرات من الهكتارات الزراعية والمناطق المفتوحة".

 

وفي السياق ذاته، صرح قائد عمليات الجيش، اللواء الركن نجم الجبوري، لـ"العربي الجديد"، أن "القوات المشتركة حققت تقدماً كبيراً، تمثل بتحرير عدد من القرى والبلدات، وهناك ارتباك واضح في صفوف تنظيم داعش"، مبيناً أن "النتائج المتحققة في اليوم الأول ممتازة".

اقــرأ أيضاً

في غضون ذلك، قال مسؤولون بقوات البشمركة إنهم استعادوا السيطرة على ثماني قرى حتى الآن، وهي باصخره، وشيخ امير، وبدنة الصغير وبدنة الكبير وترجله وبازكردان وكبرلو وشاقولي، وبذلك تكون قوات البشمركة قد وصلت إلى الطريق الرئيسي لقضاء الحمدانية (9 كم شمال الموصل).

وعلم "العربي الجديد" أنه تمت محاصرة 20 من مسلحي "داعش" في أحد منازل قرية بازكردان من البشمركة. 

وأشار رئيس أركان قوات البشمركة، الفريق جمال محمد، لـ"العربي الجديد"، إلى أن "العدد التقريبي لمسلحي "داعش" في الموصل بين 10 و15 ألف مسلح"، مبيناً أن "المعركة ما تزال في بداياتها، ومن المبكر الحديث عن توقيت أو موعد اقتحام المدينة".

وقام عناصر "" بإشعال النيران في عدد من آبار النفط الموجودة شرق مدينة الموصل، فضلاً عن إشعال أخاديد من النفط الخام عملوا على تحضيرها مسبقاً.

وتركزت العمليات العسكرية على سبعة محاور، منذ الساعات الأولى للهجوم، وبغطاء جوي للتحالف الدولي، وهي محور الخازر، وجبل زردك، شرقي الموصل، وتتمركز به قوات البشمركة، ومحور مخمور جنوب شرقي الموصل، حيث الجيش العراقي والبشمركة، ومحور القيارة جنوب الموصل، وتوجد فيه قوات الجيش ومليشيات الحشد والشرطة الاتحادية.

أما المحور الرابع فتل سقف، الواقع شمال الموصل، وفيه قوات البشمركة ووحدات من المتطوعين المسيحيين، بالإضافة إلى محور آسكي وانه، شمال غرب الموصل، ومحور سد الموصل، بالشمال الغربي، وتقاتل فيهما الجيش العراقي والبشمركة، وأخيراً محور بعشيقة بالشمال الشرقي، حيث توجد تحشيدات للبشمركة والعشائر العربية.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق