اخر الاخبار العاجلة ليفربول يصطدم بمان يونايتد في صراع الوصول لقمة البريميرليج (تقرير)

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تختتم مساء اليوم الإثنين، مباريات الجولة الثامنة من الدوري الإنجليزي الممتاز «بريمييرليج»، بصدام في غاية القوة، وذلك عندما يستضيف فريق ليفربول على ملعبه ووسط جماهيره فريق مانشستر يونايتد في ديربي شمال غرب إنجلترا، بين أنجح فريقين في تاريخ البلاد.
مباريات الديربي دائمًا ما تتسم بالندية، حتى وإن غابت الفنيات، ومباراة الليلة تعد بالكثير بين ليفربول المتألق والذي يمكنه الوصول لقمة الترتيب برفقة أرسنال ومانشستر سيتي في حال تحقيقه للفوز، ومانشستر يونايتد المدجج بالنجوم، والذي لن يجد فرصة أفضل من الفوز على ليفربول لبث الشرارة التي يرغب في إحداثها المدرب مورينيو، من أجل الانطلاق نحو الصراع على القمة بعد فترة تعثر أثارت الكثير من الشكوك حول قدرات الفريق والمدرب.
في السياق التالي، نستعرض أبرز المعلومات عن القمة المرتقبة في الجولة الخامسة من البريميرليج:
حالة الفريقين..
صاحب الأرض ليفربول يدخل هذه المباراة وهو في أفضل حالة فنية، 4 انتصارات متتالية، مدربه الألماني يورجن كلوب تُوج بجائزة أفضل مدرب في البريميرليج عن شهر سبتمبر، أداء ممتع جعل جميع المحللين والمتابعين يرشحون الفريق للمنافسة على اللقب، وليس على المراكز المؤهلة لدوري الأبطال فقط.
أبرز ما سيهدد ليفربول اليوم هو جاهزية اللاعبين، فالفريق لديه 4 عناصر أساسية وهامة كانت تعاني من الإصابة في الفترة الأخيرة، وإن كان الظهير الأيمن كلاين وقلب الدفاع لوفرين، سيكونا جاهزين للمشاركة، لكن تبقى المشكلة الأكبر في جاهزية لاعبي الوسط، لالانا وفاينالدوم، وإن كان حتى اللحظة غير مؤكد غيابهما.
مانشستر يونايتد يدخل هذه المباراة بعد فترة تعثر، فقد فيها الفريق 8 نقاط في آخر 4 جولات، والمدرب مورينيو يعلم أنه لا مجال لخسارة النقاط، وبالأخص امام منافس وخصم مثل ليفربول، ولعل ذلك هو ما يميز مورينيو، قدرته على التعامل في المواعيد الكبرى، وسيدخل البرتغالي هذه المباراة بقائمة مكتملة مع عودة جميع المصابين.
رصيد ليفربول الحالي بعد 7 جولات 16 نقطة، بينما مانشستر يونايتد بعد 7 جولات 13 نقطة.
متصدر الترتيب الحالي مناصفة بين مانشستر سيتي وأرسنال 19 نقطة، ومن هنا تزداد سخونة اللقاء.

المدربان:

كلوب بدأ في تغيير عقلية وتفكير الفريق الذي أصبح أكثر شراسة في الملعب، ولعل ذلك تجلى في إحصائيات التهديف للفريق في عام 2016 بأكمله، والتي توضح أن ليفربول أكثر فرق البرميرليج تهديفًا، لكن كلوب يواجه مشكلة ثابتة في الخط الخلفي للفريق وهي الضربات الثابتة، وإن كان يوجد أستاذ للاستفادة من أخطاء المنافس فلن يكون هناك أفضل من جوزيه مورينيو، الذي يجيد انتقاء نقاط ضعف المنافس والعمل عليها، بل إن مانشستر يونايتد أسقط حامل لقب البريميرليج، ليستر سيتي، في الجولة السادسة بفضل سلاح الضربات الثابتة، لكن المدرب يعلم أيضًا أن هناك الكثير من نقاط الضعف في دفاع الفريق، وهي المناطق التي تكمن فيها خطورة ليفربول بفضل تكتيك يورجن كلوب من الاندفاع الهجومي ونقل الكرة السريع والهجوم بأكبر عدد ممكن يصل إلى 8 لاعبين، بالإضافة للضغط العالي من أول منطقة جزاء المنافس.

مواجهات الفريقين السابقة:
ليفربول ومانشستر يونايتد من ضمن 6 فرق فقط لم يسبق لها التخلف أو الغياب عن نسخة من نسخ البريميرليج الـ24 السابقة، وجمعتهما من قبل 48 مواجهة، فاز ليفربول في 13 وتعادل في 8 وفاز مانشستر يونايتد في 27.
آخر موسمين شهدا فوز مانشستر يونايتد على ليفربول في مرحلتي الذهاب والإياب، وإن كان موسم 13/14 شهد العكس بفوز ليفربول ذهابًا وإيابًا، لكن آخر المواجهات الفعلية جاءت في بطولة الدوري الأوروبي الموسم الماضي، وشهدت تحقيق ليفربول للفوز على ملعب أنفيلد بنتيجة 2-0، وتعادل الفريقين في ملعب أولد ترافورد بنتيجة 1-1.

أسلحة المواجهة
ساديو ماني (ليفربول)
هناك الكثير من العناصر الخطيرة في فريق ليفربول، كوتينيو وفيرمينيو وميلنر، لكن ساديو ماني دائمًا ما يثبت أنه إضافة كبيرة أعطت بُعد آخر للخط الهجومي للريدز بالسرعات الكبيرة التي يملكها السنغالي، والتي تثير القلق لأي دفاع، وسيعول يورجن كلوب كثيرًا على جناحه السنغالي من أجل كسر دفاع صلب سيكون عليه رجال المدرب مورينيو في مباراة اليوم.

زلاتان إبراهيموفيتش (مانشستر يونايتد)
فريق مانشستر يونايتد مدجج بالنجوم، لكن أمل الفريق في مباراة اليوم سينصب بشكل كبير على المهاجم السويدي الذي يبدو بعيدًا عن أدائه المنتظر في الجولات الأخيرة، فبعد أن قام بتسجيل 4 أهداف في أول 4 مباريات، صام عن التهديف في آخر 3، ومان يونايتد يحتاجه بشدة اليوم في حال خرج الفريق بنتيجة إيجابية من معقل الغريم والعدو الأكبر في إنجلترا.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق