اخر الاخبار كيف تحمون أطفالكم من التنمّر في 9 خطوات؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يضطر عدد كبير من الأطفال إلى التعامل كل يوم مع أطفال متنمرين. يظهرون بمظهر القوي الذي يعنفهم ويهددهم ويتعامل معهم بوحشية ويبتزهم. وبسبب هذا النوع من البلطجة المدرسية يتحول مجرد وقوف الطفل في محطة الباص أو في فترة الفسحة أو عند مدخل المدرسة إلى كابوس. لذا إليكم طريقة التصرف الصحيح للقضاء على ذلك ملخصة في 9 خطوات: 


1. الاستماع دون غضب
يخاف الطفل من ردة فعل الوالدين في مثل هذه الحالات. لذا ينصحكم موقع "بوليين" البريطاني بعدم إظهار الغضب والاضطراب إذا أخبركم الطفل أنه قد تعرّض للتنمر. بل عليكم الإنصات ثم كرروا عليه الفكرة في النهاية ليتأكد من أنكم قد فهمتم. ثم اطلبوا رأيه في الخطوة القادمة، هذا سيجعله يحس أنه جزء من القرار ما سيخفف من قلقه وتوتره.

2. ليس ذنب الطفل
يُحمل أطفالٌ أنفسهم مسؤولية تنمر غيرهم عليهم. لذا أخبروهم أن الخطأ ليس خطأهم، واسردوا عليهم تجارب نجوم مشهورين تعرضوا لنفس الموقف. كما عليكم تشجيعهم على الظهور بمظهر الواثق بنفسه أمام باقي الأصدقاء حتى لو كانوا عكس ذلك. فعادة ما يكون الأطفال ضعاف الشخصية الضحايا الأكبر للتنمر.

3. دربوا أطفالكم على الاستجابة الصحيحة
عادة ما يمارس المتنمر تنمره على الطفل بغية رؤية ردة فعل معينة. لذا ارسموا سيناريوهات ودربوا أطفالكم عليها. ومرنوهم على تعديل أصواتهم ولغة جسدهم والعبارات التي سيردون بها حسب كل موقف.

4. لا تدعوه يحاصر حياة طفلكم
على الأطفال أن يتلقوا تدريباً كافياً لمواجهة مثل هذه التجارب. حتى لو تطلب ذلك إدخاله إلى معهد لتعلم الدراما والمسرح من أجل تدريب أسلوبه في التواصل والتعبير عن نفسه، أو الانضمام إلى نادٍ رياضي للدفاع عن النفس.

5. تجنب استدعاء المعلم أو الآباء في البداية
عادة ما يفكر الآباء في إخبار أبويْ الطفل المتنمر أو المعلم. وهذا أكثر ما يخيف الطفل الضحية. وهو على حق، إذ قد يخلق ذلك لدى الطفل المتنمر ردات فعل أكثر عنفاً.

6. لا تطلبوا منهم أن يتجاهلوا الأمر
إذا طلب طفل المساعدة فلا يجب أن تكون ردة فعل الآباء "حل المسألة بنفسك" أو "تجاهل الأمر" أو "إن كل ذلك جزء طبيعي من النمو". فهذا يعلمهم أن التنمر شيء طبيعي. فيتعلم التسامح مع التنمر بدل إيقافه، ويزيد من معدل البلطجة المدرسية في المستقبل.

7. طلب المساعدة
قد يتذكر الآباء أنفسهم وهم يتعرضون لمواقف مماثلة، لكن ذلك لا يعني أن يتصرفوا بناءً على خبرتهم فقد تكون الطريقة غير صحيحة. لذا اطلبوا المساعدة من صديق أو قريب أو ابحثوا في الإنترنت. ولا بأس في أن يطلب الطفل من بالغ آخر المساعدة، مع تفضيل أن لا يكون من تطلبون منهم المساعدة من آباء تلاميذ نفس المدرسة.

8. كيف تتعاونون مع المدرسة؟
قبل ذهابكم إلى المدرسة سجلوا كل حالات الاعتداء، بالتاريخ وكيف كانت ردة فعل ابنكم ومن كان شاهداً. لا تحضروا إلى المدرسة فجأة بل نسقوا مع المعلم أو المسؤول. أظهروا أنكم تريدون التعاون مع المؤسسة للعثور على حل. لا تنتقدوا المدرسة واعلموا أن المتنمرين لا يتصرفون بعنف أمام المعلمين. وكونوا صبورين فللمدرسة ترتيباتها الخاصة في حل مثل هذه المشاكلات.

9. هكذا تتصرفون إذا تطورت الحالة
استمروا في تسجيل كل حالة وأخبروا بها المؤسسة فوراً، وإذا أصيب الطفل في جسده فخذوا صورة للإصابة وزوروا طبيباً. أخبروا الشرطة إذا تطورت المسألة بشكل خطير. وتعاونوا دائماً مع المدرسة لأن لديها ترتيبات عدة للتعامل مع هذه الحالات تبتدئ بالتحذير والاتصال بالآباء وتنتقل إلى الإجراءات التأديبية.

(العربي الجديد) 

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق