اخبار اليوم غيبوبة «طريق برج العرب»

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بصراحة أنا مستغرب جداً من عدم استغلال حكومتنا الفرصة للتقرب إلى الشعب، الناس مستحملة ومستعدة تستحمل حتى تتحسن الأمور الاقتصادية، ونحن جميعاً كلنا ثقة فى وطنية المسؤولين، ولكن أحياناً أشعر أن الحكومة تعيش فى غيبوبة، لأن لما تيجى فرصة أنها تحسن صورتها، وتعمل حاجة تفرح الشعب، تلاقيهم مطنشين أو مش عارفين أو مش عايزين، بصراحة حاجة تجعل الواحد فى حيرة. أليس هناك عاقل يهديهم إلى ما يجب أن يفعلوه.

أنا بحب أكتب فى الرياضة ولكن أمور حياتنا كلها مرتبطة ببعضها. من المؤكد أن هناك فرد أو أكثر من الحكومة يعلم مدى عشق الشعب المصرى لكرة القدم، ومدى تأثير الانتصارات فى المباريات الدولية على هذا الشعب الصامد للتحديات الداخلية والخارجية، وما أخافه أن يكون معلومات السادة المسؤولين عن كرة القدم هى الذهاب إلى النهائيات للفرجة والتصوير عند استلام الجوائز.

يا حكومة يا مغلبانا، زهقت من الحديث فى الإذاعة والتليفزيون وصرخت وقلت، فوقوا، ألا تعلمون أن هناك مباراتين كرة قدم الشعب المصرى كله ينتظرهما، مباراة الزمالك فى نهائى كأس أندية أفريقيا 23 أكتوبر، ومباراة المنتخب القومى أمام غانا يوم 13 نوفمبر والفوز فيهما يجعلك تقطع نصف الطريق فى الوصول إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم فى روسيا 2018.

المباراتان على استادنا العظيم الرائع فى برج العرب، ولكن للأسف الشديد، هذا الاستاد المهيب الذى يسع أكثر من ثمانين ألف مشجع، جميع أبوابه حتى الآن تفتح على شارع واحد فقط، طبعاً حاجة مش موجودة فى أى استاد فى العالم، ولكنها عندنا، فمن مصر يأتى الجديد، يفتح على شارع واحد واحنا مستحملين، لكن كمان الشارع أكثر من 75% منه تحت الإصلاح، والطوب والزلط والرمل متراكم على جانبى الطريق، يعنى ممكن تقول بالكاد يعدى عربية صغيرة أو توك توك، والسكان فى المنطقة هناك صرخوا واستغاثوا، ولا مجيب، والطريق تحت الإصلاح منذ حوالى سنتين، وأكيد كبار رجال الحكومة مروا فى هذا الطريق أكثر من مرة، فى طريقهم إلى الاستاد، أو إلى مدينة برج العرب أو الساحل الشمالى، ولّا يِمكن نسوا هذا الطريق لما طريق وادى النطرون فتح وأصبحوا يذهبون إلى الساحل منه. الجماهير تعذبت فى مباراة نيجيريا أمام المنتخب من حوالى ستة أشهر واتبهدِلت فى مباراة الزمالك مع الوداد الشهر الماضى، والحاجة الغريبة لم يتحرك أحد، وكأن الحكومة بتطلع لسانها إلى الجماهير وسوف نندم جميعاً لو حدث جرح أو وفاة لأى واحد من الجماهير الغفيرة التى تتطلع إلى حضور المباراتين، وسوف نجد بلاغات إلى النائب العام ضد كل من تسبب فى ذلك، لأننا تعودنا أن نعيش على رد الفعل. حرام عليكم كفاية استهتار، وهو إنتم كمان مش عارفين الأولويات، ومش عارفين مصلحتكم، أرجوكم فوقوا مش معقول مش قادرين على سفلتة طريق هام جداً، ولو مش قادرين، يا جماعة الخير صدقونى كل واحد يرجع بيته أحسن، وندور على ناس تحس بينا. ومن المؤكد أن فاقد الشىء لا يعطيه.

[email protected]

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق