جديد اخر الاخبار اليوم - هل يمكن أن يدرأ العقلاء شرارة حرب عالمية ثالثة؟!

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ 5 دقائق — الاثنين — 17 / أكتوبر / 2016

موقع النهار الاخبارى يقدم لكم اخر الاخبار

انتهى مؤتمر لوزان السبت الماضي دون نتائج مطمئنة كما توقع وزير خارجية أمريكا جون كيري، ولم يكن أكثر تفاؤلاً من وزير خارجية روسيا بريماكوف الذي قال: إن روسيا لن تقدم مبادرة جديدة لوقف قصف حلب ولن تقف مكتوفة الأيدي لو تعرض جيش النظام السوري لقصف من حلف الأطلسي.

وأمام هذا الأفق المسدود لمواصلة أي حوار قادم بين الدولتين الكبيرتين الراعيتين للحرب المندلعة في سوريا منذ أكثر من خمس سنوات يبدو أن أحد طرفي الصراع سيتخذ خطوة قوية لكبح جماح الطرف الآخر وعندها ربما تشتعل الشرارة الأولى التي يخافها العالم كله؛ لأنها قد تجر مع كل طرف عشرات الدول للدخول في مواجهة حمقاء ستدمر الحضارة الإنسانية في جزء كبير من الكرة الأرضية.

إن على أي عاقل يقرأ أحداث التاريخ القريب قبل قرن واحد من الزمان فقط أن يأخذ التنافس بين القوى العظمى للهيمنة وفرض النفوذ وعرض القوة مأخذ الجد؛ فشرارة الحرب العالمية الأولى اندلعت بسبب لم يكن يتصور أحد أنه سيقود إلى قتل أكثر من تسعة ملايين إنسان وإشعال حرب استمرت أربع سنوات 1914- 1918م بمشاركة ستين مليون مقاتل خاضوا غمارها، لم يكن اغتيال ولي عهد إمبراطورية النمسا والمجر حين كان في زيارة لسراييفو سببًا كافيًا لإحداث كل ذلك الدمار والقتل في العالم؛ فما بالكم الآن بوجود أسباب متعددة أشد خطرًا وأدعى إلى أن تحدث مواجهة حربية بين محورين كبيرين لحسم السباق على الهيمنة وفرض النفوذ.

والأمر كذلك بالنسبة للحرب العالمية الثانية 1939- 1945م فقد اندلعت باعتداء دولة على دولة؛ فبعد اجتياح ألمانيا أراضي بولندا رأت كتلة الحلفاء أن ألمانيا ستنفرد بالهيمنة بعد أن تتوسع في مد نفوذها على بلدان أخرى فكانت بداية لوقود حرب عالمية ثانية استمرت ست سنوات شاركت فيها ثلاثون دولة بمائة مليون مقاتل وراح ضحيتها أكثر من سبعين مليون إنسان وتم تدمير دول وتعطيل الحياة ونشر الموت والرعب والألم والفقر والتشرد والمجاعة في العالم كله.

وإذا كان لأي باحث في تطور الفكر الإنساني أن يتساءل بعد مضي سبعين عامًا فقط على انقضاء أهوال الحرب العالمية الثانية وأسباب اندلاعها وما خلفته من مآسٍ وهل تطور العقل البشري الذي يمسك بزمام قيادة القوى المهيمنة على قرار الحرب والسلم في العالم إلى المستوى الذي يدرك معه أن الدخول في مغامرة حرب كونية جديدة هو انتحار للعالم كله ودمار للبشرية جمعاء وإنهاء للحضارة للإنسانية وعودة بالعقل الذي صنع كل أدوات الدمار والخراب والقتل إلى العصر البدائي، وليس ذلك فحسب؛ بل مع البدائية والحجرية والتخلف انتشار الأمراض والأوبئة المتناسلة التي تخلفها الحرب النووية والجرثومية على مدى مساحة واسعة من الكرة الأرضية التي تطالتها المأساة، ومدينتا هيروشيما ونجازاكي شاهدتان، فلا زالتا تعانيان من أمراض القنبلتين الذريتين.

ونرى اليوم ونقرأ تواتر حماقة مواجهة بدأ يحشد لها كل محور ما يستطيع من قوة، ويجهز لها كل حلف ما يدعم موقفه من الهيمنة على سوريا التي تعد الآن بؤرة اشتعال الصراع ومنطلقه وشرارته كما كانت سراييفو في الأولى وبولندا في الثانية، ونأمل ألا تكون دمشق في الثالثة.

وقد خرج بشار الأسد عن لغته القديمة التي كان يتهم فيها دول الخليج بتأجيج الحرب في سوريا ونطق لسانه بالحقيقة التي سكت عنها طويلاً؛ ففي آخر حوار له مع التلفزيون الروسي قبل يومين قال: إن الحرب في سوريا صراع أو تنافس بين الغرب وروسيا!

وهذا رد على من يقول إن التنسيق بين الكتلتين في سوريا تام ولا خلاف بينهما، وإن ما يحدث من حوار ومؤتمرات بين روسيا وأمريكا ليس إلا للتعمية على الأهداف المبطنة، وهي تدمير المنطقة العربية وتقسيمها بينهم، وإضعاف السنة ومنح السيطرة لإيران واتباعها الطائفيين.

وهذه القراءة ليست خطأ محضًا؛ فوقائع ما يحدث في العراق وسوريا تؤكد أن التقسيم متفق عليه، وأن السنة الطرف الأضعف المهمش، وأن إيران تنفذ ما يخطط له وتكافأ على أداء دورها في التنفيذ؛ إلا المنتصرين الكبيرين قائدي الصراع في النهاية يختلفان على اقتسام الكعكة وتحديد مناطق الهيمنة؛ كما هو شأن اللصوص بعد أية غارة نهب أو سلب، إلا إذا تم التراضي بتنازلات وتبادلات لمكاسب هنا أو هناك.

لقد امتلأ الفضاء الإعلامي – الذي ليس بالضرورة أن يكون للاستهلاك كما يشاع – بأخبار الحماقة التي نتمنى أن يكون العقل الإنساني قد تجاوزها وأدركانه لا كاسب ولا منتصر الآن في حرب بين الكبار، فالحروب بين الصغار يتحقق فيها نصر أو هزيمة، وبين الكبار الجميع خاسرون ومهزومون.

نقلا عن الجزيرة

الخبر | اخر الاخبار اليوم - هل يمكن أن يدرأ العقلاء شرارة حرب عالمية ثالثة؟! - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : صحيفة المرصد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

السوق الحرة السعودية - اعلانات مبوبة مجانية

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق