اخبار اليوم «زينب» نول متحرك.. تنسج «الحظاظات» بأطرافها الأربعة

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

على أحد شواطئ دهب الشهيرة، تنتظر الطفلة «زينب» مع صبيحة كل يوم جمعة، يوم الإجازة المدرسية، وفود الأجانب والمصريين الزائرين للشاطئ، حاملة في يديها شنطة بلاستيكية تضم ألوانا كثيرة من الخيوط،، لتنادى عليهم بلهجتها البدوية «بريسلا يا أستاذ.. بريسلا يا هانم.. هعملك الشكل اللى انت عايزه وانت واقف».

«زينب» تدرس في الصف الخامس الابتدائى، وتعمل مع والدتها في نسج أساور من الخيوط، تعرف بالـ«حظاظة» أو «البريسلا» باللهجة البدوية، تقول زينب: «أنا عندى 12 سنة وبلف على الشواطى في يوم الإجازة، بس اتعلمت من صغرى إنى أتعلم وأشتغل»، مشيرة إلى أن من علمها تلك الصنعة هي والدتها، من سن ست سنوات مع أختها الصغرى التي تذهب أيضا لبيع الحظاظات في شاطئ آخر.

«فى خمس دقايق أعملك بريسلا بالشكل اللى إنت عايزه».. هذا ما تؤكده «زينب» لمحبى الحظاظات، حيث تجلس أمامه تقترح عليه الأشكال التي لديها وإذا لم تعجبه تقترح عليه أن يطلب الشكل الذي يريده، ومن شنطة بلاستيك بها خيوط بجميع الألوان، تنسج الحظاظة عن طريق قدمها وفمها لما تتطلبه من ضبط للأطراف حتى تتمكن من إنجازها: «بجيب معايا الخيوط حوالى 40 بكرة بكل الألوان عشان اللى ميعجبهوش القطع الجاهزة وعايز حاجة معينة أعملهاله وأنا قاعدة قدامه والطريقة دى علمتهالى أمى، لازم أمسك الخيوط بسنانى ورجلى وأشتغل بإيدى، ومع الممارسة بقيت أخلص الواحدة في 5 دقايق».

تنسج «زينب» يوميا مع والدتها 30 حظاظة، وتخرج من الصباح الباكر لبيعهم، وأوضحت أن الحظاظات التي تنسجها ليس في اليد فقط، كما يتصور البعض، إلا أنها تستخدم في تزيين الرجل، مثل الخلخال وممكن تضفيرها في الشعر أو نسجها حول سلك الشاحن أو السماعة للحفاظ عليه من التلف. أما عن أكثر الأشكال طلبا، قالت «زينب»: «الناس بتحب علم مصر، وهو أكتر حاجة بتتباع معايا، ولما بتخلص بعملهم تانى وكمان بتحب علم النادى الأهلى والزمالك، لكن مش بعملهم غير بالطلب».

«زينب» لا تنسج حظاظات فقط لبيعها على الشواطئ، حسبما قالت، إنما تساعد والدتها في صنع أشياء أخرى يدوية، تقوم بعملها مثل الحلقان والقلادة المدعمة بالأحجار التي تستخرج من البحر، فضلا عن مساعدتها في عمل البيت، وتقول: «أنا بروح المدرسة كل يوم وآخر النهار بتجمع أنا وأختى نساعد أمى في عمل الحلقان والأعقاد والحظاظات لغاية ما تيجى الإجازة لبيعها».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق