اخر الاخبار معركة الموصل: أكثر من مليون مدني مهددين بنيران الصراع

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تتوالى المؤشرات حول اقتراب معركة تحرير مدينة  الموصل، شمال العراق، من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، فيما يلف الغموض مصير أكثر من مليون وربع مليون مدني هم سكان المدينة، وسط الحديث عن مشاركة مليشيات "الحشد الشعبي" ذات السجل الحافل بالانتهاكات في المعركة.


مع العد العكسي لإطلاق المعركة، بات رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الحلقة الأضعف بين رؤوس قيادات المعركة، ولا يملك سوى إعلان ساعة الصفر. وبخطوات واثقة يعقد قادة مليشيات "الحشد الشعبي" اجتماعات لوضع اللمسات الأخيرة على خطة المعركة المثيرة للجدل.

ومع قرع طبول المعركة، بدأ "داعش" اتخاذ سلسلة من الإجراءات يتقدمها تشديد رقابته على الاتصالات داخل المدينة، في محاولة لمنع تسريب معلومات إلى القوات العراقية أو قوات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، وبما يؤدي إلى الكشف عن تحركات التنظيم.

وتحتشد قوات مختلفة لمعركة حاسمة تسعى من خلالها إلى إعادة سيطرة الحكومة العراقية على المدينة. في هذا الإطار، تتمركز قوات الجيش العراقي بفصائل مختلفة في مناطق جنوب وشرق المحافظة. وتتخذ قوات البشمركة الكردية مواقع لها من الجهتين الشرقية والشمالية الغربية.

كذلك، تشارك بعض فصائل "الحشد الشعبي" في المعركة، بالرغم من رفض أهالي الموصل ذلك لاتهامها بارتكاب انتهاكات بحق مدنيين. ويساعد الطيران العسكري للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية في توفير غطاء جوي. ويواصل منذ أشهر توجيه ضربات ضد مواقع "داعش" بالموصل، بحسب بياناته وتصريحات قياداته، فيما تؤكد تقارير ميدانية أنّ تلك الضربات تستمر في إيقاع ضحايا مدنيين أبرياء. 

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق