اخبار اليوم تفاصيل ليلة حزن وبكاء بعثة «الأبيض» فى بريتوريا

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

خيم الحزن على بعثة الفريق الكروى الأول بنادى الزمالك فى فندق الإقامة بمدينة بريتوريا، بعد الخسارة من صن داونز بطل جنوب أفريقيا، بثلاثية نظيفة، أمس الأول، فى ذهاب دور النهائى بدورى أبطال أفريقيا، على ملعب لوكاس موريبى.

وتحول الفندق إلى سرادق عزاء من شدة الحزن الذى كان ظاهرا على كل أفراد البعثة. ودخل لاعبو الزمالك الغرف فور الوصول لفندق الإقامة، ليبدأ الجهاز الفنى فى التوجه إليهم لمطالبتهم بنسيان نتيجة المباراة من أجل تهيئتهم نفسيا لمباراة العودة المقرر لها الأحد المقبل فى برج العرب.

تحدث شيكابالا والجهاز الفنى مع اللاعبين عن القدرة على رد الاعتبار، وتعويض نتيجة الذهاب، مستشهدين بالفوز على الوداد المغربى برباعية نظيفة، وكذلك ما حدث فى الكونفدرالية، عندما تعرض الفريق لهزيمة بخماسية أمام النجم، ثم بـ 10 لاعبين استطاع الفريق رد الاعتبار بالفوز بثلاثية نظيفة.

ووضح الحزن الشديد على جميع اللاعبين، خصوصا على جبر وإبراهيم صلاح وستانلى وأحمد توفيق وإسلام جمال، الذى دخل فى نوبة بكاء شديدة عقب انتهاء المباراة، وظل متأثرا حتى وصوله فندق الإقامة وصعوده لغرفته، كما أن على جبر بكى هو الآخر عقب انتهاء المباراة على مقاعد البدلاء وفقد اللاعب أعصابه وظل يصرخ ويقول كلمات غير مفهومة، وكان فى حالة عصبية شديدة.

وتحدث مؤمن سليمان مع اللاعبين وقال لهم: «أنا مش زعلان منكم، إنتو رجالة وعملتوا اللى عليكو، مباراة وخلصت وعايزين ننساها، عندنا ماتش تانى وأنا عارف إنكم قد المسؤولية وتقدروا تحققوا المفاجأة وتفرحوا الجمهور اللى منتظر البطولة دى من زمان، الموضوع صعب لكن مش مستحيل، وحصلت قبل كده، ومعاكو حصلت مرتين قبل كده وكنتو رجالة وعديتو الأزمة، قدامنا وقت، هنشتغل ونتعب علشان ربنا يكرمنا إن شاء الله ونحقق البطولة».

وعلمت «المصرى اليوم» أنه عقب حديث مؤمن مع اللاعبين تجمعوا فى غرفة شيكابالا وتحدثوا مع بعضهم البعض حول قدرتهم على التعويض وتحقيق المفاجأة، وأكدوا أنه لا يوجد مستحيل فى الكرة بشرط القتال والإخلاص، وتمنى أحمد الشناوى، حارس مرمى الفريق الذى أصيب فى المباراة بشد فى العضلة الأمامية، التوفيق لزميله محمود عبدالرحيم «جنش» الذى سيحرس عرين الفريق الأول خلال مباراة العودة أمام صن داونز.

كما قام رئيس مجلس الإدارة، مرتضى منصور، بالاتصال هاتفيا برئيس البعثة، وأبلغه بأن يجتمع باللاعبين ويكلمهم ويحاول أن يخرجهم من الحالة النفسية السيئة والإحباط المسيطر عليهم، وطلب منه توجيه رسالة لهم، وبالفعل صعد أحمد مرتضى للغرفة المتواجد فيها اللاعبون، وتفاجأ بوجودهم جميعا فى غرفة واحدة يشدون من أزر بعضهم البعض ويضفون الحماس على جلستهم للتعويض.

وقام أحمد مرتضى بالتحدث معهم، وأكد لهم أن الجميع لديهم ثقة كبيرة فى قدرتهم على تحقيق الفوز والتويج بالبطولة، وأبلغهم بأن رئيس النادى يساندهم وأن الجمهور سيحضر بكثافة فى مباراة العودة، والكرة الآن فى ملعبهم، فهم القادرون على إسعاد الجماهير ووضع أنفسهم فى مستوى ثان من المكافآت والمشاركة فى كأس العالم للأندية.

ومن لديه حلم احتراف فى أحد الأندية سيحترف فى ناد أفضل بعد حصوله على البطولة ومشاركته فى كأس العالم، ونقل لهم مشاعر الجماهير الزمالكاوية وأبلغهم بالدعم الكامل، وأن هناك تفكيرا من عدد من الجماهير باستقبال الفريق فى المطار. وعقب الجلسة، ارتفعت معنويات لاعبى الفريق الأبيض وزاد حماسهم للفوز بالبطولة وتحقيق حلم جمهور القلعة البيضاء بعودة البطولات الأفريقية والمشاركة فى كأس العالم. فيما ظهر الحزن الشديد على وجوه الجهاز الفنى والطبى والإدارى للفريق عقب الهزيمة، وبعد تناول العشاء، ذهب كل أفراد الجهاز إلى غرفهم ولم يخرجوا منها ولم يتحدثوا مع أى شخص باستثناء مؤمن، الذى عقد جلسة مع اللاعبين، كما ظهرت الصدمة على وجه كل من رحاب أبورجيلة، عضو مجلس الإدارة، وهانى زادة، والمستشار أحمد جلال إبراهيم، نائب رئيس نادى الزمالك، بسبب عدم ظهور الفريق بشكل جيد يبعث الاطمئنان والثقة فى مباراة العودة.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق