اخر الاخبار غضب المصريين إلى العلن احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تصاعدت حدة غضب المواطنين المصريين من ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة الذي يواجههم بعد إقرار الحكومة لعدد من السياسات الاقتصادية (القاسية) وتأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن هناك قرارات اقتصادية صعبة أخرى في الطريق.

غضب المواطنين لم يعد مكتوما كما لم يتخذ أيضا شكل المظاهرات الضخمة التي يمكن أن تتحول إلى ثورة، لكن في الوقت ذاته أصبح غضبا معلنا عبر وسائل التواصل أو حتى ما ينجح منها في النفاذ عبر القنوات الفضائية المحلية.

وبنظرة سريعة إلى ما يتم تداوله من فيديوهات انتشرت سريعا على مواقع التواصل الاجتماعي، فإنها تركز في الغالب على ارتفاع الأسعار واختفاء السلع الاستراتيجية ورفض هيمنة المؤسسة العسكرية على الاقتصاد ورفض الإجراءات والقرارات الاقتصادية التي تم انخاذها أخيرا.

كانت مصر قد وقعت اتفاقا مع صندوق النقد الدولي لاقتراض 12 مليار دولار على مدار 3 سنوات شريطة تطبيقها بعض الإجراءات الاقتصادية، كإقرار قانوني الضريبة المضافة والخدمة المدنية وتخفيض العملة المحلية وصولا إلى تعويمها وترشيد الدعم وصولا إلى إلغائه، وهي قرارات ستؤثر مباشرة على الفئات الوسطى والدنيا من المجتمع المصري.

وأظهر تقرير رسمي، اليوم الأحد، أصدره الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، ارتفاع نسبة الفقراء إلى 27.8% خلال عام 2015، مقابل 25.2% عام 2010 – 2011، وذلك وفقا لبحث الدخل والإنفاق.

وأوضح جهاز الإحصاء – بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفقر (تحت شعار اليوم العالمي لمكافحة الفقر المدقع) والذي يحتفل به يوم 17 أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام – زيادة نسبة الفقر المدقع لتصل إلى 5.3% من السكان خلال عام 2015، مرجعا ذلك لارتفاع أسعار السلع الغذائية.

وانتشر خلال الأيام القليلة الماضية عدد من الفيديوهات لمواطنين غاضبين أبدوا غضبهم الشديد من ارتفاع الأسعار وتراجع مستواهم المعيشي واختفاء عدد من السلع الاستراتيجية كالسكر.

وانتشر، أمس واليوم، فيديو لمواطنة مصرية تشكو من ارتفاع الأسعار بشكل كبير في مصر خلال الفترة الأخيرة عبّرت عنها بقولها "قرطموا (اقطعوا) الأيد اللي نزلت غنت تسلم الأيادي".
وانتقدت السيدة في الفيديو صراحة سيطرة الجيش على الاقتصاد المصري: "الجيش حيدعم اللحمة، هو خلاص البلد مبقاش فيها حد إلا الجيش.. اللحمة في المجمعات (الاستهلاكية) حيشرف عليها الجيش.. الغاز الداخل للبيوت حيشرف عليه الجيش، المجاري بتاع الكبينيهات حيمسكها الجيش".


وانتشر فيديو أيضا لمواطن من محافظة الإسكندرية، شمال القاهرة، يقوم بإشعال النار في نفسه أمام أحد نوادي القوات المسلحة بسبب سوء الأوضاع المعيشية.

وياتي حديث السيدة وحرق المواطن بعد الفيديو الذي انتشر بشكل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي واشتهر بخريج توك توك.

ولخص سائق التوك توك ما يعيشه المواطن حاليا بأنه عندما "نتفرج على التلفزيون (المصري) يلاقي مصر فينيا، وننزل الشارع نلاقي (مصر) بنت عم الصومال"، وهو تعبير يريد به وصف الحالة السيئة التي تمر بها البلاد حاليا.

رد الفعل الرسمي المعلن وغير المعلن، يؤكد أن هناك حالة من الغليان ترصدها أجهزة الدولة وتسعى إلى إسكات أي قناة او أداة إعلامية يستطيع المتضررون والرافضون للأوضاع الحالية أن ينفذوا من خلالها.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق