جديد اخبار الكويت : وسائل التواصل.. أداة للتكافل الاجتماعي

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ دقيقتين — الأحد — 16 / أكتوبر / 2016

اخبار الكويت : وسائل التواصل.. أداة للتكافل الاجتماعي

اخبار الكويت : وسائل التواصل.. أداة للتكافل الاجتماعي

موقع النهار الاخبارى يقدم لكم كل جديد في الاخبار والرياضة والمنوعات

محرر القبس الإلكتروني 16 أكتوبر، 2016


يسرا الخشاب |

ينتهز بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الفرص المتاحة امامهم للاستفادة منها الى الحد الذي قد تتحول معه الى وسيلة للنفع المادي، حيث اضيف لها بعداً جديداً وهو تحصيل الاموال اعتماداً على استعطاف الآخرين وترغيبهم بتحصيل الاجر والثواب، ومن ثم اصبحت لدى البعض وسائل «للتكافل» الاجتماعي.
كثيرة الحسابات التي تقوم بإعادة التغريد لاشخاص يعانون من ضوائق مادية ويبحثون عمن يعنيهم، وتلفت الانتباه، بعضهم بحاجة الى سد تكاليف إيجار السكن او يحتاج الى اموال لتعليم ابنائه، والبعض اثقلت كاهله الديون، بينما كثير منهم يطلبون «الفزعة» من اصحاب القلوب الرحيمة لاجراء عملية جراحية لاحد افراد الاسرة، وغالبا ما يبرهن هؤلاء على حاجتهم الملحة والحقيقية للاموال، مرفقين اوراقا لإثبات عوزهم، بينما يبقى المشهد الاكثر تأثيراً واستجداءً للعطف وهو صورة طفل مريض على فراش المستشفى ينتظر من يساعد اهله ويتكفل لهم بتكاليف العلاج، وعادة ما يتفاعل المستخدمون وينشرون حالته، لعّله يجد من يتحمل نفقاته.
تظل تلك الممارسات مقتصرة فقط على بعض الفئات في المجتمع الكويتي، لكنها وجدت بيئة خصبة للنمو والازدياد في ظل نتائجها المرضية لدى من يمارسها، فأصحاب النوايا الحسنة كثيرون ومستعدون لتلبية نداء المحتاجين، خصوصا مع سهولة الوصول لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وتشتمل المنشورات الهادفة لتجميع التبرعات على ارقام هواتف المحتاجين للتواصل معهم كما يكتبون رقم الحساب الذي سيتم تحويل المبلغ عليه في بعض الاحيان، وفي حين يكتفي بعض الافراد بوضع الحروف الاولى من اسمائهم لحفظ ماء الوجه، لا يجد البعض حرجاً في الظهور بأسمائهم الثلاثية.
وبالرغم من وجود ما يسمى بالتسوّل الالكتروني منذ فترة ليست بقصيرة، فانه حاليا اصبح اكثر انتشارا وخطرا،ً فقد تطور الامر الى محاولات بعض الافراد لايجاد متبرعين بالاعضاء وفصائل الدم عبر الشبكات الاجتماعية في بعض الدول الخليجية، اذ خُصصت كثير من الحسابات على شبكة تويتر لدعم المرضى المحتاجين لنقل الكلى، من دون ذكر الجهة الرسمية التابع لها الحساب!.
وبالطبع، لا يمكن انكار ما لمشاهير مواقع التواصل الاجتماعي من دور بارز في هذا الصدد، فهم يمتلكون قدرة كبيرة على حمل الناس على التبرع وتعزيز رغبتهم في المساعدة، ويدعمون حملات خيرية لمصلحة المؤسسات ويحثون متابعيهم على تقديم التبرعات، وهناك من المحتاجين من يتواصل مع احد المشاهير ليروج له ويقنع المستخدمين بحل ازمته المالية، بينما يوجد من يقحم نفسه في تعليقات على منشورات المشاهير ليستغل العدد الكبير من المتابعين في تعريفهم بحاجته، او قد يعمل المشاهير على دعم جهة معينة بشكل غير معلن، فمجرد نشر صورة تبرع احدهم لجهة ما يدفع الافراد للمحاكاة والتقليد.

بوعركي: التبرع وفق القانون يحمي الفرد

حسين بوعركي
حسين بوعركي

قال استاذ القانون الجنائي بكلية الحقوق بجامعة الكويت د. حسين بوعركي لــ القبس، ان جمع الاموال بهذا الاسلوب امر لا يجب التهاون به، فالتزام المظلة القانونية والشرعية والعمل تحت قانون الدولة في التبرعات يحمي الفرد والبلاد، لافتا الى ان هناك قوانين من وزارة الشؤون لتنظيم امور التبرعات.
واضاف بوعركي ان الشخص قد يدفع اموالاً لمصادر مجهولة مما قد يترتب عليه تهديداً لأمن الدولة في بعض الاحيان، حيث يُحتمل ان تكون تلك الجهات تموّل جماعات ارهابية، مبيناً ان اللجان الخيرية وبيت الزكاة تغطي احتياجات الافراد، مشددا على ضرورة الابتعاد عما يسيء الى العمل الخيري.

وسائل التواصل 2016-10-16

الخبر | اخبار الكويت : وسائل التواصل.. أداة للتكافل الاجتماعي - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : القبس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

السوق الحرة السعودية - اعلانات مبوبة مجانية

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق