اخبار اليمن صحيفة "الامناء" تنشر تغطية شاملة عن احتفالات الجنبويين بالذكرى الـ 53 لثورة 14 اكتوبر.. مليونية ثورة الأحرار تحييها الأجيال..(تقرير خاص)

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

صحيفة "الامناء" تنشر تغطية شاملة عن احتفالات الجنبويين بالذكرى الـ 53 لثورة 14 اكتوبر.. مليونية ثورة الأحرار تحييها الأجيال..(تقرير خاص)

2016/10/16م الساعة 06:00 PM (تقرير/ .. الرضـــوان)

أحيا الآلاف من الشعب الجنوبي عصر يوم الجمعة مليونية "التمسك بالتحرير والاستقلال" بمناسبة الذكرى الـ"53" لثورة الرابع عشر من أكتوبر بساحة العروض بخور مكسر في العاصمة عدن.

 

وحضرت هذه المليونية أطياف مختلفة من جميع الفئات والشرائح المجتمعية لشعب الجنوب، مرددين فيها الشعارات الجنوبية المتمسكة بهدف وحق شعب الجنوب المتمثل بالتحرير والاستقلال، هاتفين باللغة العربية والإنجليزية ورافعين لأعلام الجنوب وصور الشهداء ولقيادات الجنوبية.

وقال لـ"الأمناء" مراقبون في الشأن الجنوبي أن اللافت في هذه المليونية ، هو تغييب الوسائل الإعلامية المتعمد لهذا الحدث المهم، الذي شكل انعطافةً تاريخية في النضال حتى الوصول إلى الحرية، وهو ما فعله شعب الجنوب، الذي يطالب حالياً باستقلاله الثاني، وبتحرير أرضه وتطهيرها من المليشيات "الحوفاشية" الغازية والانتهازية.

وبحسب المراقبون الذين قالوا: كأن الأمر لا يهمّ أحداً!، لا تحالف ولا شرعية ولا جيش!، بينما في المقابل تم الاهتمام بمناسباتٍ تشبه مناسبة "الزواج العرفي" باحتفاليتها، في إحدى القاعات المغلقة، وتم حمايتها، عبر الحرس الرئاسي الخاص، واهتزت القاعة برقص المزايدين والبائعين للحوم شهدائهم الذين لم تجفَّ بعد دماءهم!، حسب قولهم.

وفي الليلة الظلماء يُفتقد البدر

إلى ذلك، عبر الجنوبيون في الداخل والخارج عن حسرتهم لغياب، قناة "عدن لايف"، القناة التي كانت تنقل وتقوم بتغطية المليونيات، منذ البدء بها في أحلك الظروف التي مرت بها المسيرة الثورية لشعب الجنوب، وإلى أن تم إغلاقها، ومن بعدها قناة "صوت الجنوب"، التي لعبت دوراً كبيراً في الحرب الأخيرة.

وأضافوا: كنا نأمل بعد إغلاق قناة "عدن لايف" في لبنان، أن يتم افتتاحها وتعهدها ورعايتها من قبل دول التحالف العربي؛ لأن جميع الجنوبيين العاملين فيها، انسحبوا من لبنان، ظانين أنه سيتم افتتاحها في دولة أخرى، لكن ذلك الصوت على ما يبدو لم يرق لبعض الحاقدين فسعوا إلى طمس كل ما يخص إعلام الجنوب.

وقال عدد من الإعلاميين الجنوبيين أن لكل (شيخ أو نافذ أو رئيس حزب) في الشمال "قناة"، بينما شعب الجنوب العظيم كله، لا توجد لديه قناة واحدة  يعبر الإعلاميون الجنوبيون فيها عن صوت شعبهم!، ثم يأتونك من دون سابق إنذار، أن تؤمن بما اصطلح على تسميته "وحدة يمنية".

وسخر هؤلاء الإعلاميون الجنوبيون من هذا النهج الغريب لسياسيي وإعلاميي الشمال، ومصداقيتهم، في الإيمان بالوحدة المقدسة، بالنسبة لهم، لكنها بالنسبة للجنوبيين عطلت مسيرة التنمية والحياة والإعلام في الجنوب، منذ تحققها في ذلك اليوم المشؤوم، حد وصفهم.

وأضافوا: في مناسبة عيد 14 أكتوبر الـ53، لا تزال صحيفة 14 أكتوبر مغلقة حتى إشعار آخر، ولا يبدو أن ذلك الإشعار سيأتي إلا إذا اكتمل التحرير بشكل رسمي، وكذا تلفزيون عدن الذي يعاني في بلاد الغربة شظف العيش، وليس انتهاءً بإذاعة عدن المغدورة.

 

 

شكرا لمتابعتكم خبر عن صحيفة "الامناء" تنشر تغطية شاملة عن احتفالات الجنبويين بالذكرى الـ 53 لثورة 14 اكتوبر.. مليونية ثورة الأحرار تحييها الأجيال..(تقرير خاص) في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الامناء نت ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الامناء نت مع اطيب التحيات.

المصدر : المصدر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق